رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

العبادي يعلن انطلاق عملية استعادة القائم آخر معاقل «داعش» بالعراق

العبادي يعلن انطلاق عملية استعادة القائم آخر معاقل «داعش» بالعراق

العرب والعالم

العبادي يعلن انطلاق عملية استعادة القائم آخر معاقل «داعش» بالعراق

العبادي يعلن انطلاق عملية استعادة القائم آخر معاقل «داعش» بالعراق

إنجي الخولي 26 أكتوبر 2017 08:41

اعلن رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي انطلاق عملية تحرير القائم وراوة من تنظيم "داعش"، واعدا العراقيين بتحقيق النصر، ومعتبرا أنه "ليس أمام الدواعش غير الموت أو الاستسلام".
 

وقال العبادي في بيان إن القوات العراقية " تزحف للقضاء على آخر معقل للإرهاب في العراق لتحرير القائم وراوة والقرى والقصبات في غرب الأنبار والتي ستعود جميعها إلى أرض الوطن بعزيمة وصمود مقاتلينا الأبطال."
 

وأضاف العبادي: "نكرر ما قلناه سابقا بأن معاركنا أصبحت أعراسا للانتصار وهزيمة منكرة لداعش"، متابعا "سنواصل تحقيق الانتصارات في جميع المجالات لأبناء شعبنا المعطاء"، مخاطبا أبناء القوات المسلحة بالقول: "إن شعبنا معكم والحق معكم فانطلقوا فالنصر حليفكم".

وأضاف: "أعلن على بركة الله ونصره انطلاق عملية تحرير القائم ...وليس أمام الدواعش غير الموت أو الاستسلام".
 

وكان قد أعلن مصدر عسكري عراقي استكمال الاستعدادات لإطلاق عملية استعادة القائم وراوَه على الحدود مع سوريا من قبضة تنظيم داعش. وكشف المصدر أن ميليشيات الحشد الشعبي ستتولى محور جنوبي غرب القائم.
 

تحرير وتأمين الحدود 
 

وقال محافظ الأنبار محمد الحلبوسي ، الأربعاء أنه "يبشر المواطنين في راوة والقائم، غرب الأنبار، بقرب تحريرهم من ظلم تنظيم داعش الإرهابي".
 

ودعا، في بيان لمكتبه الإعلامي، المواطنين من أهالي المدينتين إلى "تنسيق التعاون مع إخوانهم في قطعات القوات المسلحة والأجهزة الأمنية ومتطوعي الحشد العشائري... ومدهم بالمعلومات التي تساهم في تسريع عمليات تحرير مدنهم".
 

وطالب قادة العمليات العسكرية والأمنية بالحفاظ على حقوق وكرامة وممتلكات المدنيين فيها، وإرشادهم إلى الممرات الآمنة.

ومن جانبه ، أعلن قائد عمليات تحرير غرب الأنبار الفريق الركن عبدالأمير يار الله، الخميس، أن عمليات تحرير قضاءي راوة والقائم في محافظة الأنبار تشمل تأمين الحدود الواقعة بين العراق وسوريا.
 

وقال يار الله في بيان له إن "قطعات قيادة عمليات الأنبار وقيادة عمليات الجزيرة وقطعات الحشد الشعبي والحشد العشائري وشرطة الأنبار شرعت بعملية واسعة لتحرير مناطق غرب الأنبار (راوة، العبيدي، سعدة، الكرابلة، القائم، معامل الفوسفات والسمنت، مناطق T1) وكافة المناطق والقرى المحيطة بها وتأمين الحدود الدولية الدولية بين العراق وسوريا".


هروب "الدواعش"
 

وقبيل العملية العسكرية أسقطت الطائرات العراقية منشورات تحض المدنيين في القائم وراوة على الابتعاد عن معاقل داعش وتطالب المقاتلين من السكان المحليين بالاستسلام.
 

وطلبت من الأهالي أن يكونوا قريبين من القوات العراقية وبعيدين "عن أماكن العدو"، لضمان سلامتهم.
 

كما طلبت منهم أن يحثوا "كل عراقي حمل السلاح بوجه الدولة من أبنائكم وأقاربكم" على رميه فورا واللجوء إلى أي بيت في القائم يرفع على سطحه علما أبيض حال دخول القوات العراقية.

وأفادت الأنباء بهروب جماعي لعناصر داعش من القائم باتجاه الأراضي السورية تزامنا مع قرب إعلان انطلاق العمليات الخطة العسكرية فيما يتقدم الجيش من محور راوة نحو الهدف نفسه .
 

وأكدت مصادر عسكرية أن الحكومة تعتبر تأمين الطريق الدولي مع الأردن وسوريا باتجاه الرمادي مركز محافظة الأنبار من أولوياتها.
 

وتتزامن المعركة المرتقبة في القائم مع إعلان قوات الحكومة السورية إطلاق عملية عسكرية في مدينة البوكمال على الحدود مع العراقي.
 

وكثفت القوات المشتركة في الفترة الماضية انتشارها في صحراء الأنبار الغربية، في إطار التحضيرات لشن عملية عسكرية لتحرير قضاءي القائم وراوة.
 

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أعلن في الخامس من أكتوبر تحرير قضاء الحويجة، وقال إنه لم يبق "إلا الشريط الحدودي مع سورية"، في إشارة إلى الشريط الذي يضم مدينتي القائم وراوة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان