رئيس التحرير: عادل صبري 02:32 مساءً | الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م | 03 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة فرنسية: باريس تجمد صفقة بيع 12 طائرة رافال لمصر

صحيفة فرنسية: باريس تجمد صفقة بيع 12 طائرة رافال لمصر

العرب والعالم

صفقة الرافال الفرنسية

صحيفة فرنسية: باريس تجمد صفقة بيع 12 طائرة رافال لمصر

متابعات 25 أكتوبر 2017 21:21

ادعت صحيفة la tribune الفرنسية، أن الحكومة الفرنسية جمدت صفقة بيع 12 طائرة رافال لمصر.

 

وقالت الصحيفة في مقال لها، إن سبب تجميد هذه الصفقة ليس مرتبطاً بالاتهامات الموجهة للحكومة المصرية بممارسة انتهاكات حقوق الإنسان، ولكن بسبب عدم قدرتها على السداد.

 

الصحيفة أشارت إلى وقف الحكومة الفرنسية توقيع عقد بيع 12 طائرة مقاتلة "رافال" إضافية؛ وذلك لطلب مصر تسهيلات للتسديد على غرار عقود شراء سابقة، حيث يُفترض تطرُّق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال زيارته هذه لباريس، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى مسألة التعاون الاستراتيجي المصري-الفرنسي الذي باشره البلدان منذ 2015.

 

وكانت القاهرة انطلقت في تحديث أسطولها الجوي باقتناء 24 رافال وأسطولها البحري بتزويد البحرية المصرية بسفن حربية من نوع قويند وفريم وبيبسي، بما يصل قيمته إلى 6.83 مليار دولار.

 

وبحسب الصحيفة الفرنسية، ليست هذه هي الصفقة الوحيدة التي جمدتها الحكومة الفرنسية؛ بل تم وقف كل العقود مع مصر، سواء العسكرية منها والمدنية؛ ذلك بسبب تصنيف مؤشر النمو المصري من قِبل المؤسسات الفرنسية والذي يعتبر متدنياً جداً وأن الرئيس ماكرون لا يمكنه المضي في مثل هذه العقود بمعدل نمو لا يتجاوز 6/100 لهذه السنة.

 

ونقلت صحيفة la tribune عن مصادر قولها إن الجانب المصري كان قد وفّى بالتزاماته السّابقة وقادر على الوفاء بما هو آت من مستحقاته، اعتماداً على مداخيله من عقود بيع الغاز الطبيعي الذي تم اكتشافه من قِبل شركة "إيني" الإيطالية في البحر المتوسط قبالة مدينة بورسعيد الواقعة على مدخل قناة السويس الشمالي، تحديداً عبر البئر البحرية المسماة "زُهر"، والذي سيدخل حيز الاستغلال بدءاً من العام القادم (2018)، ويُنتظر أن يسد حاجات الاستهلاك الداخلي المصري ويسمح أيضاً بالتصدير.
 

ووصل السيسي العاصمة الفرنسية باريس، أمس أول الإثنين، في زيارة تستغرق 3 أيام، التقى خلالها نظيره الفرنسي، ماكرون، وعددًا من القيادات والمسؤولين الفرنسيين، لتعزيز التعاون بين البلدين.


وتعد هذه الزيارة هي الثالثة للرئيس المصري إلى فرنسا، منذ توليه الحكم في صيف 2014، والأولى له بعد تولي ماكرون رئاسة الإليزيه، حيث كانت زيارتاه السابقتان لباريس في عهد الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، في نوفمبر من عامي 2014 و2015.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان