رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بـ «المادة 155».. هل تقضي مدريد على أحلام انفصال كتالونيا؟

بـ «المادة 155».. هل تقضي مدريد على أحلام انفصال كتالونيا؟

العرب والعالم

هل تقضي مدريد على أحلام انفصال كتالونيا

بـ «المادة 155».. هل تقضي مدريد على أحلام انفصال كتالونيا؟

محمد عبد الغني 20 أكتوبر 2017 13:40

تصعيد جديد ربما يزيد الأمور  اشتعالا في إقليم كتالونيا بعد إعلان الحكومة الإسبانية أنها ستمضي قدما في إجراء تعليق الحكم الذاتي في الإقليم، بعد تلويح رئيس الإقليم بإعلان الاستقلال من جانب واحد إذا واصلت مدريد سياسة "القمع".


وكشفت القيادية الاشتراكية الإسبانية، كارمن كالبو، اليوم الجمعة، أن الحكومة اتفقت مع حزب العمال الاشتراكي (معارض)، على إجراء انتخابات إقليمية في كتالونيا، وذلك في إطار حزمة إجراءات استثنائية لحكم الإقليم مركزيا، لفترة مؤقتة.

وأضافت كالبو في مقابلة مع التلفزيون الرسمي أنه "بموجب الاتفاق، ستنظم الانتخابات في يناير المقبل".

وسيعقد رئيس الوزراء ماريانو راخوي، اجتماعا خاصا للحكومة، غدا السبت، لبدء عملية تعليق الحكم الذاتي لكتالونيا، بعد أن رفض زعيم الإقليم كارلس بويغديمونت وقف حملته الساعية للانفصال.

 

رئيس الوزراء ماريانو راخوي


وقال مكتب رئيس الوزراء، في بيان، إن "الحكومة الإسبانية ستبدأ اعتبارًا من السبت المقبل، إجراءات تفعيل المادة 155 ، الذي يسمح بسيطرة الحكومة المركزية على الإقليم".

جاء ذلك ردًا على خطاب أرسله رئيس حكومة كتالونيا إلى الحكومة الإسبانية، مهددًا بأن برلمان الإقليم سيقر الانفصال عن إسبانيا إذا واصلت مدريد ضغوطها ورفضت الحوار.

 

 المادة 155

 

من المعروف أن إسبانيا تعتمد نظاما لا مركزيا واسعا إذ يمنح الدستور الذي أقر في العام 1977 الأقاليم الـ17 في البلاد والمعروفة بـ"المناطق المستقلة" سلطات واسعة في مجالات كالصحة والتعليم.

 

لكنه ينص على ضمانات تتيح للحكومة المركزية التدخل مباشرة في شؤون إحدى هذه المناطق عند مرورها بأزمة.

 

في إطار أزمة كتالونيا وهي الأخطر منذ عودة البلاد إلى النظام الديمقراطي، اعتبرت المحكمة الدستورية أن "استفتاء تقرير المصير" الذي نظم في الأول من أكتوبر مخالف للدستور.

 

اشتباكات بين الأمن ومتظاهرين في كتالونيا

 

يؤكد الانفصاليون أنهم فازوا مع تأييد 90,18% من الأصوات وبإمكانهم بالتالي إصدار "إعلان أحادي للاستقلال".

 

في هذه الحالة، يمكن أن تلجأ الحكومة إلى المادة 155 من الدستور.

 

يتيح هذا البند الذي لم يتم تفعليه من قبل "اتخاذ الإجراءات اللازمة لحمل (المنطقة المعنية) على احترام الالتزامات" التي يفرضها الدستور أو غيرها من القوانين "مع موافقة بالغالبية المطلقة لمجلس الشيوخ".

 

ما هي الإجراءات اللازمة لتطبيق المادة؟

 

لا يفصصل الدستور ماهية "الإجراءات اللازمة" ما يحيط تطبيقه بالغموض.

 

وتقول تيريزا فريخيس من جامعة برشلونة إن المادة 155 تتيح "تسلم إدارة الهيئات السياسية والإدارية للمنطقة المتمردة ذات الحكم الذاتي"، بحسب  وكالة فرانس برس.

 

وينجم عن ذلك "تعليق" مؤقت للاستقلال الذاتي للمنطقة، بحسب خوسيه كارلوس كانو مونتيخانو من جامعة مدريد.

 

كما يمكن في هذه الحالة استبدال أو إقالة موظفين حكوميين ونواب، وعليه سيكون من الممكن استبدال رئيس كاتالونيا الانفصالي كارلس بيغديمونت بممثل الحكومة الإسبانية في الإقليم.

 

في الوقت نفسه، يمكن أن تتولى الحكومة المركزية مهاما موكلة إلى برشلونة "مثل النظام العام والخدمات العامة".

 

يقول خافيير بيريز رويو من جامعة إشبيلية إن الإجراءات يمكن أن تشمل "تعليق الحكومة (الانفصالية الإقليمية) ونقل عناصر الشرطة الكاتالونية (موسوس ديسكوادرا) إلى إشراف وزارة الداخلية" وحتى "إغلاق البرلمان المحلي".

 

ويشير كانو مونتيخانو إلى "إمكان" تنظيم انتخابات محلية بعدها.

 

 

كيف يتم تفعيل المادة 155؟

 

لا يحق لرئيس الحكومة الإسبانية أن يفعل المادة 155 من الدستور من جانب واحد.

 

وعليه قبلها إصدار الأمر لرئيس الإقليم المعني بالعودة إلى النظام الدستوري وإعطائه مهلة للقيام بذلك.

 

في حال الفشل، يعقد راخوي جلسة لمجلس الشيوخ حيث يحظى حزبه الشعبي المحافظ بالغالبية لابلاغه بـ"إجراءات لازمة" يعتزم تطبيقها.

 

في المبدأ، تنعقد لجنة لمجلس الشيوخ ثم للمجلس بحضور كامل الأعضاء. وإذا أقروا مقترحات رئيس الحكومة بالغالبية المطلقة، ستصبح لديه الحرية لتطبيقها.

 

لكن العملية يمكن أن تستغرق وقتا "حتى مع اختصار الإجراء يمكن أن يتطلب الأمر من أسبوع إلى 10 أيام.

 

 

ومطلع أكتوبر الجاري، أجرى الإقليم استفتاءً على الانفصال عن إسبانيا، وصفه مدريد بأنه "غير شرعي"، فيما قالت الحكومة المحلية إن نسبة من صوتوا لصالح خطوة الانفصال بلغت 90 %.

وتتمتع كتالونيا بأوسع صلاحيات الحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا الـ17.

وتبلغ مساحة الإقليم 32.1 ألف كم مربع، ويضم 4 مقاطعات هي: برشلونة وجرندة ولاردة وطراغونة.

ويبلغ عدد سكانه 7 ملايين و500 ألف نسمة من إجمالي عدد سكان إسبانيا المقدر بنحو 47 مليون نسمة.‎                                                    

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان