رئيس التحرير: عادل صبري 04:58 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

اللاجئون إلى اليونان.. هاربون من جحيم القصف إلى ذل الغربة

اللاجئون إلى اليونان.. هاربون من جحيم القصف إلى ذل الغربة

العرب والعالم

لاجئون في اليونان

وأطباء بلا حدود تتهم أوربا بالتقصير..

اللاجئون إلى اليونان.. هاربون من جحيم القصف إلى ذل الغربة

وائل مجدي 10 أكتوبر 2017 13:14

 

يعيش طالبو اللجوء على الجزر اليونانية أحداث مأساوية نتيجة الظروف المعيشية المتردية والإهمال والعنف، ما أثر سلبًا على صحتهم النفسية.

 

ودعت المنظمة الطبية الدولية "أطباء بلا حدود"  الاتحاد الأوروبي والسلطات اليونانية إلى التوقف عن إلحاق المزيد من المعاناة بأشخاص متضررين ومصابين مسبقًا بصدمات.

 

وطالبت المنظمة إعادة توطين جميع طالبي اللجوء فورًا من الجزر إلى البر اليوناني الرئيسي حيث يحظون بفرص أكبر للحصول على السكن اللائق والخدمات الصحية.

 

 

جين غرايمز مديرة أنشطة الصحة النفسية لأطبّاء بلا حدود على جزيرة ساموس، قالت:"نجا هؤلاء الأشخاص من القصف والعنف المفرط والأحداث المأساوية المؤلمة في بلدانهم أو على الطريق باتّجاه أوروبا، ولكن المخجل هو أن ما يواجهونه على الجزر اليونانية هو ما يؤدّي إلى إصابتهم باليأس والإحباط ويحثّهم على إيذاء أنفسهم".

 

ومضت قائلة: "تعالج فرقنا كل يوم مرضى يخبروننا أنهم يتمنون لو أنهم لقوا حتفهم في بلدهم عوضًا عن تعرضهم للاحتجاز هنا".

 

وبحسب تقرير أطبّاء بلا حدود:"مواجهة أزمة الصحة النفسية الطارئة في ساموس وليسبوس"، فإنّ حجم احتياجات الرعاية الصحية النفسية وحدّة أحوال المرضى فاقت قدرة خدمات الصحة النفسية المقدمة على الجزر.

 

 

وتقول المنظمة: "خلال فصل الصيف، وصل ما بين ستة وسبعة مرضى جدد أسبوعيًا إلى عيادة أطبّاء بلا حدود في ليسبوس وهم في أمسّ الحاجة إلى المساعدة بعد محاولات الانتحار، وحوادث إيذاء النفس أو النوبات الذهانية، وأُبلغ عن زيادة بنسبة 50 بالمئة في عدد المرضى القادمين إلى عيادتنا مقارنةً به في الأشهر الثلاثة السابقة".

 

ويفيد عدد كبير من مرضى أطبّاء بلا حدود أن العنف الذي يتمّ التعرّض له إما خلال الرحلة أو في اليونان هو من العوامل المفاقمة للضائقة النفسية التي يختبرها الأشخاص.

 

وأظهرت دراسة استقصائية أجرتها أطبّاء بلا حدود ومركز "إبيسنتر" في ساموس في أواخر عام 2016 وأوائل عام 2017 أن ما يقارب نصف الذين شملتهم الدراسة تعرضوا للعنف في أثناء مرورهم عبر تركيا، وما يقارب ربع ذلك العدد تعرضوا للعنف منذ وصولهم إلى اليونان.

 

كما بينت الدراسة أن الأشخاص الذين وصلوا إلى ساموس بعد إبرام الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في مارس 2016 أفادوا عن ازدياد العنف في تركيا واليونان مقارنةً بما اختبره الذين وصلوا قبل دخول الاتفاق حيز النفاذ. ويُزعم أن بين 50% و70% من العنف هذا ترتكبه سلطات الدولة.

 

وتدعو أطبّاء بلا حدود السلطات اليونانية إلى إعادة توطين طالبي اللجوء فورًا للبر اليوناني الرئيسي، وكتدبير عاجل، إلى زيادة توفير الرعاية الصحية النفسية وغيرها من الخدمات الأساسية لتلبية احتياجات الرجال والنساء والأطفال المصابين بصدمات نفسية حادة.

 

 

بدورها تضيف مديرة أنشطة الدعوة إلى التغيير الخاصة بأطبّاء بلا حدود في اليونان لويز رولاند جوسلين أن "نقل الأفراد إلى البر الرئيسي واجب إنساني، تعتبر السلطات الأوروبية واليونانية مسؤولة مباشرةً عن هذه المعاناة، وإن ضعف الناس الشديد والإخفاق الكامل للأنظمة على الجزر يتركهم من دون أي خيار آخر".

 

وتعمل أطبّاء بلا حدود على توفير المساعدة الطبية والإنسانية لطالبي اللجوء والمهاجرين في اليونان منذ العام 1996.

 

وفي العام 2014، وسّعت أطبّاء بلا حدود نطاق أنشطتها في اليونان لتلبية احتياجات طالبي اللجوء الوافدين إلى الجزر اليونانية والبر الرئيسي من تركيا.

 

ومنذ العام 2016، تقدّم الفرق الطبية التابعة لأطبّاء بلا حدود في اليونان الخدمات التي تشمل الرعاية الصحية الأولية، وعلاج الأمراض المزمنة، والرعاية الصحية الجنسية والإنجابية، والعلاج الطبيعي، والرعاية الصحية النفسية.

 

واليوم، توفر أطبّاء بلا حدود الخدمات الطبية في أثينا وأتيكا ووسط اليونان وإبيروس، وعلى جزيرتَي ليسبوس وساموس أيضًا.

 

وأجرت فرق المنظمة في اليونان بين يناير وأغسطس2017 ما يزيد عن 21,600 استشارة.

 

 

وتعمل أطبّاء بلا حدود في ليسبوس منذ يوليو 2015، وفي أكتوبر 2016، فتحت المنظمة عيادة في بلدة ميتيليني من أجل طالبي اللجوء والمهاجرين من جميع أنحاء الجزيرة، بما فيهم المرضى المُحالين من مخيمَي موريا وكارا تيبي.

 

وتقدّم العيادة الرعاية الصحية الأولية، والرعاية الجنسية والإنجابية، والرعاية الصحية النفسية، وعلاج الأمراض المزمنة.

 

وينقل الفريق حاليًا محور تركيزه إلى الاحتياجات الصحية الطبية والنفسية للناجين من التعذيب، والعنف الجنسي، والاضطرابات النفسية الحادة.

 

وبين يناير وأغسطس 2017، أجرى فريق أطبّاء بلا حدود في ليسبوس 2,100 استشارة طبية، و1,060 استشارة مرتبطة بالصحة الجنسية والإنجابية، و1,270 جلسة رعاية نفسية سريرية.

 

تدير أطبّاء بلا حدود مأوًى مؤقتًا للأفراد الأكثر حاجة في فاثي في ساموس والذي يسعه استضافة ما يصل إلى 80 شخصًا تختارهم وتحيلهم منظمات وسلطات مختلفة تعمل داخل مركز الاستقبال. تزوّدهم المنظمة بالخدمات الطبية الأساسية وتجري الإحالات إلى المستشفى المحلي.

 

كما تدعم المنظمة مجموعات المتطوعين وتقدّم معلومات عن المسائل القانونية وتوفر المساعدة الفردية في طلبات اللجوء بالاشتراك مع المجلس اليوناني لشؤون اللاجئين.   

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان