رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

زعيم كوريا الشمالية يتخذ "قرارا عائليا".. وترامب يلوح بـ"أمر واحد" فعال

زعيم كوريا الشمالية يتخذ قرارا عائليا.. وترامب يلوح بـأمر واحد فعال

العرب والعالم

زعيم كوريا الشمالية يتخذ "قرارا عائليا".. وترامب يلوح بـ"أمر واحد" فعال

زعيم كوريا الشمالية يتخذ "قرارا عائليا".. وترامب يلوح بـ"أمر واحد" فعال

إنجي الخولي 08 أكتوبر 2017 09:19

من جديد تصدر اسم الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون أبرز الأخبار مع اعلانه تغييرات  في حزب العمال الحاكم، وترقيته أخته كيم يو جونغ، بتعيينها عضوا داخل المكتب السياسي في اللجنة المركزية للحزب.


وتأتي ترقية أخت الزعيم البالغة من العمر 30 عاما بمثابة تعويض لعمته كيم كيونغ هي التي كانت إحدى صانعات القرار في عهد الزعيم الراحل كيم جونغ إيل.


ويرى الخبير في شئون كوريا الشمالية، الباحث في جامعة هوبكينز، مايكل مادن، أن ترقية الأخت استمرار لتعزيز مكانة عائلة كيم في السلطة في البلاد الشيوعية المعزولة.


وكانت الخزانة الأميركية أدرجت شقيقة الزعيم، في يناير الماضي، ضمن قائمة سوداء إلى جانب مسؤولين كوريين شماليين، على خلفية الضلوع في انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان.


وعلى صعيد آخر، قال كيم جونغ أون إن القوة النووية لبلاده رادع وضامن للسيادة، وجاءت تصريحاته بعد ساعات من قول الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن ثمة شيئا واحدا يمكن أن يصلح مع كوريا الشمالية، في لهجة اعتبرها متابعون تلويحا بالخيار العسكري ضد بيونج يانج.


حقائق عن يو جونج
 

- عمرها 29 عاما، حيث ولدت في 29 من  سبتمبر عام 1987 وهي ابنة الرئيس السابق كيم جونغ إيل من زوجته الثانية كو يونغ هوي.

 

- درست مدة أربعة أعوام في سويسرا مع أخيها كيم جونغ أون في الفترة بين عامي 1996 و 2000 ثم درست علوم الحاسوب في جامعة كيم إيل سونغ.

 

- لعبت دورا كبيرا في الدعاية لانتخاب أخيها رئيسا للبلاد في الأيام الأخيرة من عمر والدهما كيم جونغ إيل.

 

- عينت فينوفمبر عام 2014 في منصب نائب مدير اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم لشؤون الدعاية، بعد أن أجرى شقيقها هيكلة لمكتب الدعاية بالحزب شملت إحالة مسؤول الدعاية السابق كيم كي نام إلى التقاعد.

- بعد شغلها لهذا المنصب، أصبحت يو جونغ مسؤولة عن الزيارات الرسمية لأخيها وترتيب الأمور اللوجستية، بالإضافة إلى كونها مستشارة سياسية له، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) نقلا عن مسؤول كوري شمالي منشق. وهو الدور ذاته التي كانت تلعبه عمتها كيم كيونغ هيه مع أبيها كيم جونغ إيل.

 

- في عام 2015 ساد اعتقاد أنها متزوجة، وأنها وضعت طفلا بسبب اختفائها عن الأنظار لعدة أشهر، لكن المسؤول المنشق ذاته نفى الأمر مؤكدا أنها عزباء.

 

- ترجح مصادر كورية جنوبية أنه تم ترقيتها في مايو 2016 إلى منصب بدرجة وزير في اللجنة المركزية للحزب الحاكم.

 

- عند اختفاء الرئيس كيم جونغ أون مدة 40 يوما خضع خلالها لجراحة في القدم، رجح خبراء أن شقيقته يو جونغ كانت تدير بعض الأمور السياسية في البلاد، وتقرأ تقارير الاستخبارات.

 

- في  يناير الماضي فرضت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية عقوبات على يو جونغ بسبب تورط إدارة الدعاية التي تديرها في انتهاكات لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية.


ترامب: أمر واحد فعال 
 

وفي تغريدة غامضة قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن "أمراً واحداً فقط سيفلح" عند التعامل مع كوريا الشمالية، بعدما فشلت حوارات قامت بها إدارات سابقة مع بيونغ يانغ، في إحراز أي نتائج.
 

وكتب ترامب على تويتر قائلاً: "رؤساء وإدارات تحدثوا إلى كوريا الشمالية على مدى 25 عاماً.. توصلوا إلى اتفاقات وجرى دفع أموال كثيرة".

أضاف: "... هذا لم يجدِ نفعاً.. جرى انتهاك الاتفاقات قبل أن يجفَّ حبر توقيعها، وهو استهزاء بالمفاوضين الأميركيين. عفواً لن يفلح سوى أمر واحد!"، ولم يوضح ترامب إلى أي شيء كان يشير.

وكان الرئيس الأمريكي هدد "بتدمير" كوريا الشمالية بالكامل إذا اقتضت الضرورة حماية للولايات المتحدة وحلفائها.
 

وقبل أيام تحدث ترامب أثناء اجتماع مع قادة الجيش وقال للصحفيين إن هذه لحظة "الهدوء الذي يسبق العاصفة". وردا على سؤال عما يعنيه قال ترامب للصحفيين "سترون".
 

وفي اليوم التالي أشارت سارا ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض إلى إيران وكوريا الشمالية عندما سئلت عن تعليقات ترامب. وقالت "أعتقد أن لدينا بعض القضايا العالمية المهمة. أعتقد أن كوريا الشمالية وإيران ما زالا فاعلين سيئين والرئيس شخص يبحث دائما عن سبل لحماية الأمريكيين".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان