رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سوريا.. اتفاق سعودي روسي على توحيد المعارضة

سوريا.. اتفاق سعودي روسي على توحيد المعارضة

العرب والعالم

العاهل السعودي والرئيس الروسي في موسكو

بالتزامن مع سقوط عشرات الضحايا

سوريا.. اتفاق سعودي روسي على توحيد المعارضة

متابعات 06 أكتوبر 2017 14:31

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن بلاده تعمل مع روسيا لتوحيد المعارضة السورية المعتدلة؛ استعدادًا لمحادثات جنيف المقبلة، بالتزامن مع سقوط عشرات الضحايا جراء غارات الروسية.

 

وأضاف الجبير خلال لقاء مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في العاصمة الروسية موسكو: "نعمل مع روسيا عن قرب لتوحيد المعارضة السورية المعتدلة وتوسيع نطاقها لتستطيع الدخول في العملية السياسية في جنيف".

 

وأوضح وزير الخارجية السعودي "أن البلدين متفقان على الحاجة إلى الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ومؤسسات الدولة".

 

بدوره، قال لافروف: إن "روسيا تدعم جهود السعودية ودورها المتواصل لتوحيد المعارضة السورية لاتخاذ موقف بناء للحوار بينها وبين الحكومة السورية (حكومة النظام)؛ تنفيذًا للقرار الأممي 2254".

 

وأشار: إن المباحثات بين الملك سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين تناولت الأزمات في سوريا والعراق وليبيا واليمن والخليج العربي والقضية الفلسطينية.

 

ووصل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الأربعاء إلى العاصمة الروسية موسكو في أول زيارة بهذا المستوى خلال تاريخ العلاقات الثنائية الروسية - السعودية.

 

ارتفاع عدد الضحايا

 

وارتقى 3 مدنيين في مدينة دوما شرقي دمشق كحصيلة أولية بينهم طفل وإصابة آخرين نتيجة غارات جوية روسية وقصف بالصواريخ على المدينة.

 

فيما سقط عدد من الضحايا المدنيين في غارات جوية لطيران الأسد على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

 

وحذَّر بانوس مومتزيس، منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأزمة السورية، في وقت سابق، من ارتفاع عدد الضحايا من التصعيد الأخير للعنف في سوريا.


وقال "مومتزيس" -بحسب وكالة الأنباء الألمانية-: إن "المستشفيات وسيارات الإسعاف والمدارس والنازحين الذين هربوا من العنف، قد استهدفتهم ضربات جوية مباشرة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين أبرياء".

 

ووصف المسؤول الأممي شهر سبتمبر الماضي بأنه الشهر الأكثر دموية للمدنيين في عام 2017؛ حيث شهد بلاغات يومية عن وقوع هجمات ضد المناطق السكنية.

 

وأشار "مومتزيس" إلى أن الغارات الجوية بين يومي 19 و30 سبتمبر الماضي، التي استهدفت المناطق السكنية في إدلب، شمال غرب سوريا، حصدت أرواح ما لا يقل عن 149 شخصًا، معظمهم من النساء والأطفال.

 

وأضاف: أن "الهجمات على المرافق الطبية تحرم ذوي الحاجة من حقهم في الرعاية الطبية اللازمة للبقاء على قيد الحياة، وقد اضطرت المدارس والمستشفيات في إدلب إلى إغلاق أبوابها؛ خوفًا من استهدافها".

 

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، قد ذكرت في وقتٍ سابقٍ اليوم، أن سقوط قتلى مدنيين في سوريا، قد تزايد خلال الأسبوعين الماضيين؛ حيث تصاعد القتال إلى أعلى مستوى منذ معركة حلب العام الماضي.

 

إيران تؤكد على دعم النظام

 

جدد علاء الدين بروجردي، رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الايراني، على موقف بلاده الداعم لنظام الأسد ضد الثورة السورية، مشددًا على استمرار دعمهم إياه حتى السيطرة على كامل سوريا.

 

تصريحات بروجردي جاءت خلال زيارة تفقدية لمدينة حلب، بحسب وكالة "مهر" الإيرانية.

 

وقال "بروجردي": إن "بلاده ستقف إلى جانب نظام الأسد في الحرب ضد فصائل الثوار ودعمها لها حتى ما أسماه "الانتصار النهائي وتحرير آخر شبر من ترابها".

 

وأضاف المسؤول الإيراني: أن "سوريا -نظام الأسد- ستخرج من هذه الأزمة أقوى من الماضي في ظل تضحيات شعبها والوحدة حول محور قادتها".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان