رئيس التحرير: عادل صبري 10:08 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

استهداف الجولاني.. هل بدأت روسيا مرحلة تصفية «تحرير الشام»؟

استهداف الجولاني.. هل بدأت روسيا مرحلة تصفية «تحرير الشام»؟

العرب والعالم

أبو محمد الجولاني

استهداف الجولاني.. هل بدأت روسيا مرحلة تصفية «تحرير الشام»؟

مصر العربية - وكالات 05 أكتوبر 2017 20:01
أثار استهداف روسيا جبهة "تحرير الشام"، كثيرًا من التساؤلات حول التوقيت وإن كانت موسكو بدأت مع نظام الرئيس بشار الأسد خطة لتصفية هذا الفصيل الذي على رأسه جبهة فتح الشام "النصرة سابقًا".
 
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت اليوم الخميس، استهداف "فتح الشام"، وقتلها 49 عنصرًا بضربات جوية نفذتها في سوريا، ونشرت أنباء عن إصابة أمير الجبهة أبو محمد الجولاني ومقتل سبعة من القادة الميدانيين.
 
ورأى بعض النشطاء السوريين أنّ هذا القصف يأتي في ظل تطورات جديدة طرأت على الجبهة من حيث انتخاب الجولاني رئيسًا لها، وفي ظل ظهور مؤشرات على معاناتها من التصدع والتداعي في تحالفها الداخلي.
 
أحمد الطيب أحد النشطاء السوريين في إدلب: "يبدو أنّ روسيا تعمدت ضرب الجبهة في توقيت تعاني فيه من حالة ضعف، لا سيما مع انحسارها في الشمال السوري بعد خسارة حلب لصالح النظام".
 
من جهته، قرأ الخبير في الجماعات الإسلامية، حسن أبو هنية، هذا الاستهداف الروسي لجبهة تحرير الشام وقائدها الجولاني، ورأى أنّه يأتي استكمالًا لاتفاق أستانة والتفاهمات الروسية التركية. 
 
وأوضح أنّه جرى عقب أستانة البدء بست ديناميات تفكيك للهيئة، من خلال انسحاب معظم الفصائل، لتبقى "النصرة" التي طالتها التصدعات مع انسحاب شخصيات مثل المحيسني وفصائل عدة، واستقالة أبي جابر هاشم الشيخ.
 
وأشار إلى أنّ "فتح الشام" تعاني من حالة تصدع على الصعيد الداخلي، منذ إعلانها فك الارتباط عن القاعدة، ورفض عدد من القيادات هذا القرار.
 
ولفت إلى أنّ أحد أسباب ضعف الجبهة محاولة الرافضين لقرار فك الارتباط بالقاعدة إعادة تأسيس القاعدة على الصعيد الدولي. 
 
وأضاف أنّ الاهتمام الأمريكي يصب نحو استهداف الجناح المعولم للتنظيم المتمثل بمجموعة خراسان، في الوقت الذي تستهدف فيه روسيا جميع الجهات المعادية لحليفها النظام السوري، في مقدمتهم "فتح الشام".
 
ولفت إلى أنّ هناك اتفاقًا روسيًّا تركيًّا إيرانيًّا يتم وضع اللمسات الأخيرة عليه، ستصبح بموجبه "فتح الشام" في دارة الاستهداف، وهي مسأله وقت لا أكثر"، وفق قوله.
 
وكانت روسيا قد أعلنت استهدافها "الجولاني"، وأنّها أصابته بجراح خطيرة، وأنّ حالته حرجة، نتيجة ضربة جوية للطيران الروسي بسوريا.
 
إلا أن هيئة تحرير الشام، التي تعد فتح الشام أحد الفصائل المنضوية تحتها، نفت في تصريح عبر قناتها الرسمية على "تلجرام"، إصابة الجولاني، وقالت إنّه بصحة جيدة، ويمارس مهامه الموكلة إليه بشكل كامل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان