رئيس التحرير: عادل صبري 12:59 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد 11 عاما من الانقسام.. حكومة الوفاق تبدأ خطوات المصالحة في غزة

بعد 11 عاما من الانقسام.. حكومة الوفاق تبدأ خطوات المصالحة في غزة

العرب والعالم

احتشد مئات المواطنين أمام حاجز بيت حانون في انتظار حكومة الوفاق

بعد 11 عاما من الانقسام.. حكومة الوفاق تبدأ خطوات المصالحة في غزة

متابعات 02 أكتوبر 2017 09:44

احتشد مئات المواطنين أمام حاجز بيت حانون/ "ايرز"، شمال غزة، بانتظار الزيارة المرتقبة لرئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله، إيذانا بانتهاء الانقسام الفلسطيني، المستمر منذ 11 عاما، وبدء أول خطوات المصالحة.

 

ومن المقرر أن تصل حكومة الوفاق، لممارسة مهامها في قطاع غزة صباح اليوم الاثنين، بعد نحو أسبوعين من حل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اللجنة الإدارية الحكومية في القطاع.

 

ووفق ما أعلنه المكتب الإعلامي الحكومي في غزة؛ فإن رئيس الحكومة سيعقد مؤتمرًا صحفيًا فور وصوله القطاع عبر معبر بيت حانون/ إيرز نحو الساعة 11:30 صباحًا.

 

 

ومن المتوقع أن يضم الوفد الحكومي أكثر من 300 شخصية، تضم رئيس الحكومة ووزراءه، وهيئات حكومية، وأجهزة أمنية.

 

وسيستقبل الوفد الأمني المصري الذي وصل غزة أمس، وقيادات من حركة حماس، وفد حكومة الوفاق أمام المعبر، ويتوقع أن تنظم الأجهزة الأمنية في غزة استقبالًا رسميًا للحمد الله ووزرائه.

 

وبعد المؤتمر الصحفي، من المقرر أن يتوجه الوفد الحكومي إلى حي الشجاعية شرقي مدينة غزة لمعاينة منزل دُمّر بالحرب الأخيرة وأُعيد بناؤه قرب مستوصف "القبة".

 

وعقب انتهاء معاينة منزل المواطن، يستضيف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس الوفد الحكومي وعددًا من ممثلي الفصائل في بيته على مأدبة غداء قبل أن يتوجه الوفد إلى فندق "المشتل" للراحة، ومن ثم انطلاق الوزراء للقاء طواقم عمل وزاراتهم.

 

وغدا الثلاثاء، ستعقد حكومة الوفاق اجتماعها الأسبوعي في مقر مجلس الوزراء بمدينة غزة (منزل الرئيس محمود عباس سابقًا)، ومن المتوقع أن يغادر بعدها رئيس الوزراء إلى رام الله مع بقاء بعض الوزراء في القطاع.

 

وكان وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة أكد أن زيارة وفد حكومة الوفاق إلى غزة "ليست بروتوكولية"، مشددًا على أن رئيس الوزراء رامي الحمد الله "سيعلن الكثير خلال الزيارة".

 

الوفد المصري في غزة امس

 

وهاتف إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، مساء الأحد، محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية، وذلك قبل ساعات من وصول حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع غزة.

 

وقال مكتب هنية، في بيان، إنه استعرضت الترتيبات لاستقبال الحكومة في غزة الاثنين.

 

وأضاف البيان أنه جرى الوقوف على المناخ الإيجابي الواعد الذي يسود الساحة الفلسطينية في هذه الأوقات واستثمارها في استعادة الوحدة الوطنية وصولاً إلى تحقيق أهداف شعبنا، في إقامة دولته على تراب الوطن الفلسطيني جميعًا وعاصمتها القدس.

 

كما تم التأكيد خلال الاتصال الهاتفي على استمرار الاتصالات لبدء الحوار المباشر في جميع القضايا.

وقال البيان: إن عباس وهنية رحّبا بالوفد المصري وما يعكسه ذلك من دعم مصري عربي للمصالحة الفلسطينية وترتيب البيت الفلسطيني.

 

ووصل وفد أمني مصري، أمس الأحد، عبر حاجز بيت حانون- إيرز؛ للمشاركة في ترتيبات تسلم الحكومة برئاسة رامي الحمد الله مهامها في القطاع، وفق تفاهمات القاهرة الأخيرة.


ويُنظر أن تجتمع الفصائل الفلسطينية في القاهرة- راعية اتفاق المصالحة- الأسبوع المقبل للتفاهم على تطبيق الخطوات العملية وحل الملفات التي أعاقت تنفيذ اتفاقات سابقة كالموظفين وأجهزة الأمن.

 

وتسارعت التطورات في ملف المصالحة، عقب إعلان حركة حماس عن حل اللجنة الإدارية في غزة في 17 سبتمبر، أثناء مباحثات أجرتها قيادة الحركة مع مسئولين مصريين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان