رئيس التحرير: عادل صبري 01:35 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

العراق يبدأ المرحلة الثانية من معركة استعادة «الحويجة»

العراق يبدأ المرحلة الثانية من معركة استعادة «الحويجة»

العرب والعالم

العراق يبدأ المرحلة الثانية من معركة استعادة «الحويجة»

العراق يبدأ المرحلة الثانية من معركة استعادة «الحويجة»

مصر العربية - وكالات 29 سبتمبر 2017 08:52

أعلن قائد عمليات تحرير الحويجة، الفريق الركن  عبدالأمير رشيد يارالله، الجمعة، أن قوات الجيش العراقي، بالإضافة إلى قوات أخرى، بدأت تنفيذ المرحلة الثانية من عملية واسعه لتحرير مناطق مركز قضاء الحويجة، غربي محافظة كركوك.
 

وانطلقت العملية بمشاركة قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع، وقوات جهاز مكافحة الإرهاب، وقوات الحشد الشعبي والحشد العشائري، بالإضافة لقوات الجيش العراقي.
 

وأفاد مصدر عراقي بأن الشرطة الاتحادية سيطرت على ناحية العباشي وثمان قرى في الحويجة، فيما تتوجه قوات العمليات الخاصة بجهاز مكافحة الإرهاب من ناحية العلم شرق تكريت لاستعادة ناحية الرشاد.
 

كما أشار المصدر إلى أن الفرقة التاسعة في الجيش العراقي، إضافة إلى ميليشيات الحشد الشعبي، تتجه للسيطرة على سلسلة جبال حمرين ومكحول.

وأنهت القوات العراقية المرحلة الأولى في زمن قياسي، حيث استعادة ناحية الزاب بالكامل والقرى المجاورة لها، فضلا عن استعادة العديد من القرى في الجانب الأيسر من قضاء الشرقاط. وتكبد التنظيم خلال المرحلة الأولى خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.
 

وتتضمن خطة تحرير قضاء الحويجة، مناطق ناحية الرشاد وناحية الرياض وناحية العباسي والقرى والمناطق المحيطة بها.
 

وكان قائد عمليات "تحرير الحويجة"، قد أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي، أن قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع حررت قرى (كهارة - شيراوة- الفوجة - حمد ستير - سبحة عثمان - كنعوص الشمالية - كنعوص الجنوبية - خرابة زرد- سيسبان - عين حياوي - لزاكة - كنيطرة - الحمير - هيجل الشمالي - هيجل الوسطى - هيجل الجنوبي - عويجيله الشمالي - عويجيلة الجنوبي - خضير الجاسم - السفينة) ورفعت العلم العراقي فيها.


العبادي: نسجل النصر
 

وأعلن رئيس الوزراء العراقى والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي انطلاق المرحلة الثانية من عمليات تحرير الحويجة  مؤكدا أن القضاء على التنظيم "داعش" بات قريبا جدا. 


وقال العبادى - فى بيان أودرته القناة ( العراقية ) الإخبارية - " على بركة الله وبهمة أبطالنا المقاتلين الذين يسطرون أروع ملاحم النصر والتضحية نعلن انطلاق المرحلة الثانية من عمليات تحرير الحويجة وجميع المناطق المحيطة بها إلى غرب كركوك، وكما وعدنا أبناء بلدنا بأننا ماضون بتحرير كل شبر من أرض العراق وسحق عصابات داعش الإرهابية والقضاء عليهم فإننا على موعد مع نصر جديد لتحرير أبناء هذه المناطق من هؤلاء المجرمين".

وتابع البيان قائلا " لقد انطلق أبناؤكم الغيارى من جميع الصنوف والتشكيلات، فجر اليوم، وهم يحملون راية النصر للعراق ، وسيسجل التاريخ بأحرف من ذهب ما أثرهم وتضحياتهم وانتصاراتهم التى أبهروا العالم بها ، فتحيا لهؤلاء الأبطال ومستمرون من أجل مواطنينا وبلدنا، فنهاية عصابات داعش باتت قريبة جدا " .
 

المعقل الأخير

 

ومركز القضاء هو مدينة الحويجة الواقعة جنوب غربي كركوك وشمال غربي العاصمة بغداد وكان عدد سكانها 150 الف شخص قبل سقوطها بيد التنظيم اواسط 2014. 
 

والغالبية العظمى من سكان القضاء هم من العرب السنة الى جانب أقلية من الشيعة التركمان. ومنذ سيطرة التنظيم على القضاء فر منه نحو نصف مليون شخص، لجأ أغلبهم إلى محافظة كركوك.
 

وقبيلة الجبور أكبر القبائل في المنطقة التي كانت تعتبر من معاقل القاعدة والتمرد المسلح ضد القوات الأمريكية والعراقية بعد الغزو الامريكي للعراق 2003.
 

احتل التنظيم المدينة والقضاء 2014 دون مقاومة تذكر بعد فرار فرقة كاملة من الجيش العراقي كانت تتمركز فيها وهي الفرقة 12. وبعد تحرير "بيجي" و"تكريت" في إطار الاستعدادات لمعركة تحرير الموصل تم عزل القضاء عن بقية المناطق التي يسيطر عليها التنظيم وبات محاصرا من قبل الجيش العراقي من جهة الجنوب والغرب وقوات البيشمركة من جهة الشمال.
 

وسقط القضاء بيد التنظيم بسهولة نظرا لوجود عدد كبير من أنصار نظام صدام حسين وبقايا حزب البعث المنحل. وبسبب قرب الحويجة من مدينة كركوك تحولت المدينة إلى مركز لانطلاق الهجمات على كركوك وكان آخرها في شهر اكتوبر 2016 عندما تمكن العشرات من مسلحي التنظيم من تجاوز الخطوط الدفاعية لقوات البيشمركة ودخلوا مدينة كركوك.
 

وتعتبر الحويجة التي تقع إلى الشمال من بغداد وقطاع من الأراضي على الحدود مع سوريا غربي العاصمة العراقية، آخر منطقتين تحت سيطرة داعش في العراق.

وتمكنت القوات العراقية من استعادة أغلب مدن محافظة الأنبار، التي استولى عليها التنظيم المتطرف في عام 2014 ، في سلسلة عمليات عسكرية بدعم من التحالف الدولي، لكن مسلحي داعش لا يزالون يسيطرون على مدن قريبة من الحدود مع سوريا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان