رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

اليوم التصويت على عضويتها لـ «الإنتربول».. كيف أنصفت المنظمات الدولية فلسطين؟

اليوم التصويت على عضويتها لـ «الإنتربول».. كيف أنصفت المنظمات الدولية فلسطين؟

العرب والعالم

اليوم التصويت على عضويتها لـ «الإنتربول».. كيف نصفت المنظمات الدولية فلسطين؟

في صفعة لإسرائيل..

اليوم التصويت على عضويتها لـ «الإنتربول».. كيف أنصفت المنظمات الدولية فلسطين؟

مصر العربية - وكالات 27 سبتمبر 2017 07:04

قبلت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الإنتربول"، مساء الإثنين، طلب دولة فلسطين للانضمام إليها، وأدرجته على جدول أعمالها للتصويت عليه أمام الجمعية العامة لها التي ستنعقد في الصين اليوم الأربعاء .
 

ويأتي قبول الطلب الفلسطيني رغم الحملة الدبلوماسية التي تخوضها دولة الاحتلال منذ عدة أسابيع من وراء الكواليس من أجل إقناع الدول بعدم التصويت على طلب فلسطين الانضمام للشرطة الجنائية الدولية.

وفي نوفمبر2016، علّقت "الإنتربول" طلب فلسطين للانضمام إلى عضويتها، بعد أن صوت لصالح انضمامها 56 عضوًا، فيما صوّت 62 عضوًا بـ"لا"، وامتنع 37 آخرون عن التصويت.
 

وتخشى إسرائيل من أن يؤدي انضمام الفلسطينيين للإنتربول لإصدار مذكرات توقيف بحق ضباط وسياسيين إسرائيليين.
 

وتتألف "الإنتربول" من عناصر شرطية تابعة لـ190 دولة، وتأسست عام 1923، وتتخذ من مدينة "ليون" الفرنسية مقرًا لها.
 

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، من بينها موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت"، و"القناة الثانية"، فإن "قبول الطلب يعني فشل الجهود الإسرائيلية - الأميركية التي بذلت في الأيام الأخيرة بشكل مضاعف لمنع انضمام الفلسطينيين للمنظمة الدولية".
 

وأشار الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت" إلى أن إسرائيل ستبذل جهودًا جديدة قبل عقد الجلسة العامة للتصويت على عضوية فلسطين، من أجل إيجاد وسيلة تمنع انضمام الفلسطينيين للمنظمة.
 

وتابعت الصحيفة إن سلطات الاحتلال تتبع استراتيجية دبلوماسية ذات شقين لعرقلة طلب السلطة الفلسطينية للانضمام للانتربول. أولها تفاوض إسرائيلي مع الانتربول لتشديد المعايير المقترحة للأعضاء الجدد، في محاولة لحد فرص انضمام فلسطين. ثانيها الضغط على المنظمة لرفض الانتساب الفلسطيني عندما يتم التصويت عليه، ما يتطلب اغلبية ثلثي الأعضاء.
 

انتكاسة إسرائيلية 
 

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست"، الثلاثاء أن جهود إسرائيل واجهت انتكاسة، الإثنين، "عندما لم يوافق مجلس إدارة المنظمة، خلال اجتماع في بكين، على مشروع قرار (إسرائيلي) لتأجيل المحاولة".
 

واعتبرت الصحيفة أن "أحد التكتيكات الممكنة هو الشروع في نقاش حول المسائل الإجرائية، مثل خصائص الدولة التي تستحق العضوية، ثم القول إن الفلسطينيين لا يلبون المعايير. لكن لابد أن يجرى التصويت على هذا أيضا من جانب المجلس بكامل هيئته".
 

ونوهت إلى أنه إذا قررت الجلسة العامة إجراء تصويت بشأن قبول الترشيح الفلسطيني، فستحتاج إلى موافقة ثلثي الأعضاء الـ190.
 

وفشلت محاولة فلسطينية، العام الماضي، للانضمام إلى "الإنتربول"، خلال اجتماع سنوي في إندونيسيا، بالتزامن مع محاولتين قامت بهما كوسوفو و"جزر سليمان".

وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أن أحد أسباب فشل هذا التحرك الفلسطيني هو أنه كان في عملية التصويت نفسها مع كوسوفو، التي عارضت روسيا انضمامها، غير أن كوسوفو سحبت هذا العام ترشيحها، إدراكا منها أنها لا تملك ما يكفي من الدعم.
 

وتعارض إسرائيل بشدة قبول الفلسطينيين في جميع المنظمات الدولية، بدعوى أن دولة فلسطين غير موجودة، وبالتالي لا يمكن قبولها كدولة في المنظمات الدولية.
 

وتشعر إسرائيل بالقلق من أنه في حال انضمام الفلسطينيين إلى "الإنتربول" سيضغطون لإصدار أوامر اعتقال ضد مواطنين إسرائيليين، لارتكابهم انتهاكات بحق فلسطينيين.
 

كما تشعر تل أبيب بالقلق ايضا من أن المعلومات الحساسة التي تتشاركها مع المنظمة يمكن أن تنكشف إذا أصبحت فلسطين عضوة.
 

أمريكا تحاول عرقلة فلسطين 
 

وقال رياض المالكي، وزير الشئون الخارجية والمغتربين في الحكومة الفلسطينية، الثلاثاء إن الولايات المتحدة تسعى لتأجيل التصويت على طلب انضمام فلسطين إلى "الإنتربول" للعام القادم.

وأضاف المالكي "الآن أصبح على جدول الإعمال (للجمعية العامة للإنتربول) بندان متناقدان متعارضان".
 

وأوضح أن البند الأول "تم اعتماده من قبل المجلس التنفيذي قبل أسابيع يقول فيه التصويت على عضوية دولة فلسطين.. وهناك بند إضافي أضيف اليوم من قبل أمريكا وصوت عليه من قبل 77 دولة مع معارضة 33 دولة وامتناع 15 دولة يقول بتأجيل التصويت على طلب فلسطين إلى العام القادم".
 

وأضاف الوزير الفلسطيني "هذا يعني أنه في اجتماع الأربعاء سوف تجد الجمعية العامة نفسها أمام بندين متناقضين متعارضين وذلك في حال أن الجمعية العامة صوتت على البند الثاني فإنها لن تصوت على البند الأول".

وافتتحت منظمة "الإنتربول" أعمال اجتماع جمعيتها العامة الـ 86، الثلاثاء، في بكين بحضور 1000 مشارك من 156 دولة.
 

وقال المالكي في تصريحاته "نحن الآن نتحدث مع العديد من الدول ولكن يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية استغلت علاقاتها الأمنية مع العديد من الدول للضغط على هذه الدول للتصويت لصالح التأجيل".
 

وأضاف "لكن هذه معركة لا زالت مفتوحة بانتظار نتائجها يوم غد في إجتماع الجمعية العامة للإنتربول".
 

وقال مسئولون فلسطينيون إن أحد أهداف الانضمام للمنظمة الدولية هو القبض على مطلوبين فلسطينيين للقضاء بتهم فساد واختلاس ملايين الدولارات يقيمون خارج الأراضي الفلسطينية.
 

ومن أبرز المنظمات التي نصرت فلسطين وقبلت عضويتها :
 

1- "اليونيسكو": صوتت الجمعية العامة لمنظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة للامم المتحدة، في أكتوبر من عام 2011، لصالح قبول "دولة فلسطين" في المنظمة كدولة كاملة العضوية.
 

و"اليونسكو" كانت أول منظمة تابعة للأمم المتحدة تقر عضوية كاملة لفلسطين منذ تقدم الفلسطينيون بطلب العضوية الكاملة للأمم المتحدة، في 23 سبتمبر من نفس العام حينها، وصوتت 107 دول لصالح قبول عضوية فلسطين، بينما عارضته 14 وامتنعت 52 دولة.
 

2- مراقب في الأمم المتحدة: منحت الأمم المتحدة في نوفمبر من عام 2012 فلسطين صفة عضو مراقب في الأمم المتحدة، في خطوة أثارت حينها غضب الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

وصوتت الأم المتحدة في يوم 30 من شهر نوفمبر من عام 2012 على القرار رقم 19/62 بموافقة 138 دولة فيما عارضته 9 دول، وامتنعت 41 دولة عن التصويت.
 

3- عضوية "التحكيم الجنائية": حصلت فلسطين، في 14 مارس 2016 على عضوية محكمة "التحكيم الدولية"، ومقرها لاهاي، بتصويت 57 بلدًا، وامتناع 24، بدون أي معارضة.
 

ودخلت عضوية فلسطين حيز التنفيذ العملي في 29 ديسمبر الماضي، إلا أنَّ الولايات المتحدة الأمريكية تقدَّمت باحتجاجٍ كبيرٍ ضد تلك العضوية بعد انتهاء فترة تقديم الاعتراضات، وقد استطاعت بطرقها الملتوية أن تحصل على قرار من رئاسة المحكمة بتعليق عضوية فلسطين لحين مراجعتها من لجنة مختصة.
 

4- عضوية الاتحاد الدولي للأغذية: وافق المؤتمر الـ26 للاتحاد الدولي للأغذية، الذي يضم 3 اتحادات عمالية غذائية وسياحية وزراعية في مايو 2016، على قبول عضوية دولة فلسطين ممثلة بالنقابة العامة للعاملين في الزراعة والصناعات الغذائية.
 

ويتشكل الاتحاد من 153 منظمة عمالية من 83 بلدا، وتمثل هذه المنظمات النقابية والعمالية نحو مليونين ونصف المليون عامل وعاملة من مختلف البلدان والقارات.
 

5- التصويت على حقق تحديد المصير: صوتت اللجنة الثالثة "لجنة الشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية" التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، في 21 نوفمبر على حق الفلسطينيين في تحديد المصير، واُعتمد القرار بأغلبية 170 دولة لصالح القرار، وعارضته 7 دول، فيما امتنعت 5 أخرى عن التصويت.

6- أعتماد 8 قرارات فرعية في الأمم المتحدة: واعتمدت اللجنة الرابعة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة والمعنية بالمسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار، 8 قرارات تتعلق ببند "وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى "أونروا"، وبـ"اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني، وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة".
 

7- مجلس الأمن ضد الاستيطان : صوت مجلس الأمن الدولي الجمعة 23 ديسمبر من العام الماضي، لصالح مشروع قرار يعتبر تاريخيا يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.
 

وصوت لصالح القرار 14 دولة فيما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت دون أن تستخدم حق الفيتو، على المشروع، وتم تصنيف الأمر حينها على أنه تحول نادر وخطير في سياسة الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت لأول مرة في تاريخها تمتنع عن استخدام الفيتو في قرارات ضد الاحتلال الإسرائيلي.

8- القدس مدينة محتلة: صوتت منظمة اليونسكو في مايو الماضي على قرار يقضي بأن القدس هي منطقة محتلة، مطالبًا بسحب إسرائيل السيادة من عليها، وصوت بالموافقة على القرار 22 بلدا، وعارضت القرار 10 دول، فيما امتنعت 22 دولة عن التصويت، و3 دول لم يحضر مندوبوها التصويت.
 

وأكد مشروع القرار، أن إسرائيل تحتل القدس وليس لها في البلدة القديمة أي حق، ويشمل أيضا الاعتراف بأن المقابر في مدينة الخليل وقبر راحيل في بيت لحم مقابر إسلامية.
 

9- الخليل تراث إسلامي: صوتت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، في يوليو الماضي، على إدراج مدينة الخليل التي تقع في الضفة الغربية المحتلة، على لائحة التراث العالمي.
 

وأعلنت المنظمة البلدة القديمة في الخليل "منطقة محمية" بصفتها موقعا "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية"، وذلك في أعقاب تصويت سري أثار جدلا إسرائيليا فلسطينيا جديدا في المنظمة الدولية، وتم التصويت في اليونسكو بأغلبية 12 صوتا مقابل ثلاثة وامتناع ستة عن التصويت.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان