رئيس التحرير: عادل صبري 08:47 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

في عيدها الوطني.. تعرف على محطات السعودية منذ نشأتها

في عيدها الوطني.. تعرف على محطات السعودية منذ نشأتها

العرب والعالم

تعرف على محطات السعودية منذ نشأتها

في عيدها الوطني.. تعرف على محطات السعودية منذ نشأتها

أحمد جدوع 23 سبتمبر 2017 11:13

تحتفل المملكة العربية السعودية باليوم الوطني لتوحيد المملكة في 23 سبتمبر من كل عام، حيث كانت من ضمن ولايات الدولة العثمانية، الذي استطاع الملك عبد العزيز آل سعود توحيدها تحت اسم المملكة العربية السعودية.
 

,اتفق جمهور المؤرخين على تقسيم تاريخ السعودية إلى ثلاث حقبات: فترة التكوين والتأسيس باسم "الدولة السعودية الأولى"، ثم "الدولة السعودية الثانية"، و"الدولة السعودية الثالثة" التي امتدت حتى عام 1932 عندما تم إعلان قيام المملكة العربية السعودية بحدودها الراهنة.

 

الموقع الجغرافي

 

وتقع السعودية في الجنوب الغربي من قارة آسيا، وتشكل الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية، حيث تبلغ مساحتها حوالي 2.149.690كم²، يحدها كل من الأردن والعراق من الشمال، وتحدها الكويت من الشمال الشرقي، وكل من الإمارات العربية المتحدة وقطر من الشرق، ومن الجنوب اليمن، ومن الجنوب الشرقي سلطنة عمان، والبحر الأحمر من الغرب.

 

وتتألف السعودية من 13 منطقة إدارية تنقسم كل منها إلى عدة محافظات. تعتبر مكة المكرمة والمدينة المنورة من أهم المدن في السعودية لاحتوائهما على المسجد الحرام والمسجد النبوي أهم الأماكن المقدسة عند المسلمين، والسعودية عضو في جامعة الدول العربية، ومجلس التعاون لدول الخليج، ومنظمة الأمم المتحدة، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة الدول المصدرة للنفط.
 

الحقبة الأولى

 

بدأت الدولة السعودية الأولى مع تحالف محمد بن سعود ومحمد بن عبد الوهاب. نجح آل سعود في توحيد نجد بعد سنوات طويلة من الحروب المريرة، وسقطت الإمارات المناوئة لهم تباعاً مثل العيينة والرياض والخرج والقصيم، وساعد على ذلك انتشار أفكار ابن عبد الوهاب.

 

وبعد نجاح آل سعود في توحيدها نجدهم وجهوا جهودهم إلى منطقة الإحساء، وفشل أمراؤها من بني خالد في التصدي لهم، فدخلوا في طاعتهم، ولكنهم بعثوا إلى سليمان باشا وإلى العراق يستنجدون به، فأقام ثلاث حملات ضد آل سعود فهزموها ليبسطوا سيطرتهم وتخضع لهم المنطقة الشرقية بالكامل.

 

في عام 1792 نجح السعوديون في ضم قطر، ثم حاولوا ضم البحرين وحال دون ذلك دعم حكام مسقط لحكام البحرين، كما لم ينجحوا في ضم الكويت عام 1804 بسبب الدعم البريطاني، وكان البريطانيون قد نقلوا مقر شركة الهند الشرقية من البصرة إلى الكويت آنذاك بسبب خلافاتهم مع السلطات العثمانية في العراق.

 

وفي عام 1803 نجح آل سعود في بسط نفوذهم على الحجاز الذي كان خاضعاً لحكم شريف مكة "غالب بن مساعد" الموالي للعثمانيين، كما وصلت حملاتهم إلى اليمن وعسير وتهامة ونجران.

 

وفي تلك الفترة بدأ الصدام مع إمارة مسقط، ونجح السعوديون في إنزال الهزيمة بجيوشها في موقعة خورفكان مما أدى إلى خضوع أقاليم عمان للسعوديين أيضا حتى عام 1813.

 

وهكذا أصبحت الدولة السعودية تضم نجد والحجاز وإمارات الخليج وعسير وحضرموت وتمتد من حوران في بلاد الشام حتى أطراف بغداد.

 

وقد أثار ذلك الدولة العثمانية، فحاولت القضاء على الدولة السعودية الأولى عن طريق محمد علي باشا والي مصر، ونجحت المهمة عام 1818.

 

الحقبة الثانية

 

بدأت الحقبة الثانية عقب انهيار الأولى. ففي عام 1820 غادر الأمير "تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود" الرياض، وكان أميراً عليها منذ عام 1818، وبدأ في الإعداد لبناء الدولة السعودية من جديد على الأسس نفسها التي قامت عليها الدولة السعودية الأولى، ليبدأ حكمه سنة 1824 عقب استسلام الحامية المصرية بالرياض، التي اتخذها عاصمة لدولته.
 

وفي عام 1834 اغتيل "تركي بن عبد الله" وخلفه "فيصل بن تركي" الذي بدأت فترة حكمه الأولى عام 1834. وفي عام 1836 وجه محمد على باشا حملة جـديدة دخلت الرياض دون قتال بعد انسحاب فيصل، وتولى "خالد بن سعود" الحكم، وتمكن بمساعدة القوات المصرية من فرض سيطرته.
 

واستمرت المناوشات بين القوات السعودية وقوات محمد علي التي اشتبكت مع قوات فيصل في الدلم، وانتصرت قوات محمد علي وأسر فيصل وأرسل إلى مصر، وانتهت بذلك فترة حكم فيصل الأولى في عام 1838.

 

وفي عام 1840 وبموجب معاهدة لندن سحب محمد علي قواته من الجزيرة العربية، فلم يتمكن "خالد بن سعود" من السيطرة على مقاليد الأمور، واستطاع "عبد الله بن ثنيان بن إبراهيم بن ثنيان بن سعود بن محمد بن مقرن" الإمساك بزمام الأمور في الرياض، واستمر في منصبه حتى عام 1843 وهو العام الذي تمكن فيه "فيصل بن تركي" من الهروب من سجنه في مصر. وبدخول فيصل إلى الرياض عام 1843 بدأ فترة حكمه الثانية.

 

في 11 ديسمبر عام 1865 توفي فيصل بن تركي وعصفت الفتن الداخلية والمؤامرات الخارجية بالبلاد، واستغل "محمد بن عبد الله بن رشيد" أمير حائل هذه الظروف وبدأ يخطط للاستيلاء على الرياض وسار بجيشه ليحقق هذا الغرض، فقاد عبد الرحمن بن فيصل قواته متجهاً نحو القصيم، ولكنه علم بهزيمة أهلها في معركة المليداء عام 1890، فعاد إلى الرياض حيث خرج بأسرته إلى المنطقة الشرقية.

 

ثم عاد إلى الرياض بعد أن كوّن جيشاً من أنصاره خرج به إلى المحمل ليصد زحف ابن رشيد، فالتقى الجيشان قرب حريملاء في سبتمبر عام 1891 فهزم جيش عبد الرحمن، وواصل ابن رشيد زحفه على الرياض وأمر بهدم سورها وقصري حكامها القديم والجديد، وبذلك انتهى عصر الدولة السعودية الثانية.

 

أما عبد الرحمن فبعد هزيمته لحق بأسرته في منطقة الأحساء ثم اتجه إلى قطر، وكاتب الدولة العثمانية طالبا منها الإذن له بالإقامة في الكويت فوافقت، فسار إلى الكويت بأسرته عام 1892.

 

حقبة المملكة

 

حملت اسم إمارة نجد والإحساء حتى عام 1921، ثم اسم سلطنة نجد حتى عام 1922، ثم سلطنة نجد وملحقاتها حتى عام 1926 عندما حملت اسم مملكة الحجاز وسلطنة نجد وملحقاتها، وبعد عام تغير الاسم إلى مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها حتى عام 1932 ليتم إعلان قيام المملكة العربية السعودية بحدودها الراهنة.
 

وقد حمل حاكمها "عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود" ألقاب أمير نجد والإحساء، وسلطان نجد، ثم سلطان نجد وملحقاتها، وملك الحجاز وسلطان نجد وملحقاتها، وملك الحجاز ونجد وملحقاتها، قبل أن يصبح أول حاكم سعودي يحمل لقب ملك المملكة العربية السعودية. وكانت الرياض هي العاصمة طوال تلك الفترة.

 

ولتثبيت دعائم حكمه، أقدم الملك عبد العزيز على الزواج من بنات شيوخ القبائل، ورزق بـ45 ابنا، وتعد أسرة آل سعود اليوم حوالي 25 ألف شخص بينهم حوالي مئتي أمير يمارسون عملا مؤثرا في السياسة.
 

العام المفصلي
 

ويعتبر العام المفصلي في تاريخ المملكة هو 1938 الذي تم فيها اكتشاف النفط، ما جعل السعودية من أغنى دول العالم.

 

وتوفي الملك عبد العزيز في نوفمبر 1953 وخلفه نجله سعود الذي كان والده عينه وليا للعهد، واتهم سعود بسوء الإدارة وتم عزله في 1964 من قبل مجلس الأمراء الأساسيين في الأسرة، وخلفه أخوه غير الشقيق فيصل.

 

والملك فيصل كان مهندس انتقال السعودية إلى عصر الحداثة، إلا أنه قتل عام 1975 بيد أحد أبناء إخوته الذي قيل حينها أنه مختل.

 

وخلف الملك فيصل أخوه الملك خالد الذي حكم حتى العام 1982، ثم الملك فهد الذي اعتلى سدة الحكم حتى وفاته في 2005 حين خلفه الملك عبد الله الذي توفى عام2015 وخلفه شقيقه الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان