رئيس التحرير: عادل صبري 03:31 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كيم «المختل عقليا» يتوعد ترامب «المجنون» بدفع ثمن خطابه «نباح الكلاب»

كيم «المختل عقليا» يتوعد ترامب «المجنون» بدفع ثمن خطابه «نباح الكلاب»

العرب والعالم

كيم «المختل عقليا» يتوعد ترامب «المجنون» بدفع ثمن خطابه «نباح الكلاب»

في معركة الإهانات والتهديدات..

كيم «المختل عقليا» يتوعد ترامب «المجنون» بدفع ثمن خطابه «نباح الكلاب»

مصر العربية - وكالات 22 سبتمبر 2017 07:54

في أعنف هجوم بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، وفي تصريح خارج عن أي معايير "بروتوكولية" استمرت معركة " التراشق الكلامي والإهانات والتهديدات " بين كوريا الشمالية" target="_blank">زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون والرئيس الأمريكي دونالد ترمب. 
 
وقال كيم ، اليوم الجمعة، أن خطاب ترامب، خلال أعمال القمة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، خطاب "مجنون"، وأنه سيتحمل مسئولية جميع تصريحاته.
 

ووصف كيم أول خطاب للرئيس ترامب عندما صرح أنه يستطيع تدمير كوريا الشمالية بأنه "الأكثر هراءً ووقح".
 

وأشار كيم إلى أن بلاده ستدرس "أقسى الإجراءات المضادة القوية في التاريخ ضد الولايات المتحدة ردا على تهديد ترامب بتدمير كوريا الشمالية بالكامل".
 

ولفت كوريا الشمالية" target="_blank">زعيم كوريا الشمالية الانتباه إلى أن ترامب لم يهدد البلاد فقط، بل بقلب النظام السياسي.

ووصف كيم ترامب بأنه "مختل عقليا" وقال إن تصريحات الرئيس الأمريكي "أشرس إعلان للحرب في التاريخ" وإن خطاب ترامب بالأمم المتحدة يوم الثلاثاء أكد أن برنامج بيونج يانج النووي هو "المسار الصحيح".

قال كيم في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية إن "تصريحات ترمب أقنعتني، دون أن تخيفني أو توقفني، بأن المسار الذي اخترته صحيح وأنه المسار الذي علي إتباعه للنهاية".
 

وأشار كيم جونج أون إلى أن ترامب "متسلط ورجل عصابات ويلعب بالنار وهو ليس رجلاً سياسياً".
 

وأضاف "كرجل يمثل جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ونيابة عن وباسم كرامة وشرف دولتي وشعبي ونفسي، سأجعل الرجل الذي يتولى سلطة القيادة العليا في الولايات المتحدة يدفع ثمن خطابه غاليًا".
 

وكان وزير خارجية كوريا الشمالية، لى يونج هو، قد وصف أمس خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ"نباح الكلاب".
 

وتحدث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال كلمته بأعمال القمة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، عن كوريا الشمالية وتجاربها النووية، قائلا: "الولايات المتحدة لديها قوة كبرى وتتحلى بالصبر لكن إذا اضطرت للدفاع عن نفسها أو عن حلفائها، فلن يكون أمامنا من خيار سوى تدمير كوريا الشمالية بالكامل".
 

وقال ترامب إن النظام الكوري الشمالي يقوم بأعمال تعذيب وقمع وقتل لشعبه، مضيفًا، أن رئيس كوريا الشمالية قام باغتيال شقيقه، داعيا المشاركين في أعمال القمة إلى وقف التعامل التجاري مع هذه الدولة والعمل على عزل النظام في كوريا الشمالية.

وازدادت حدة التوتر حول كوريا الشمالية في الفترة الأخيرة بعد تبادل التهديدات بين واشنطن وبيونج يانج. وهدد الرئيس الأمريكي،  ترامب، يوم 8 أغسطس، بالرد على استفزازات محتملة لكوريا الشمالية بـ "النار والغضب"، مشددا على أن كوريا الشمالية ستشهد حدثا لم يُشهد من قبل، فيما هددت بيونغ يانغ من جانبها، بضرب جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ بالصواريخ، وتثي هذه التهديدات قلقا لدى حكومات الدول والشعوب، حيث يقع العالم على حافة اندلاع نزاع نووي، الشيء الذي لم يشهده منذ أيام "أزمة الكاريبي" في عهد الرئيس الأمريكي جون كنيدي والزعيم السوفياتي نيكيتا خروشوف.


أعلى مستويات الرد
 
ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو قوله إنه يعتقد أن بلاده قد تفكر في اختبار قنبلة هيدروجينية في المحيط الهادي وعلى نطاق لم يسبق له مثيل.
 

وأدلى ري بالتصريحات للصحفيين في نيويورك ردا على سؤال عما كان يعنيه كوريا الشمالية" target="_blank">زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون عندما قال إنه قد يدرس "أعلى مستويات الإجراءات المضادة في التاريخ" ضد الولايات المتحدة.

وقالت يونهاب نقلا عن ري إن كوريا الشمالية قد تبحث اختبار قنبلة هيدروجينية لكن الوزير لا يعلم ما يفكر فيه كيم بالتحديد.


قانون أمريكي وعقوبات جديدة
 

وتأتي تصريحات كيم عقب اعلان توقيع ترامب أمراً بفرض عقوبات جديدة، الخميس ، يفتح الطريق أمام إدراج المزيد من الأشخاص والكيانات التي تتعامل مع كوريا الشمالية، بما في ذلك شبكات الشحن والتجارة ما يزيد الضغط على برنامجي بيونج يانج الصاروخي والنووي.
 

ولم يصل ترامب إلى حد ملاحقة الصين، أكبر شريك تجاري لكوريا الشمالية، وأشاد ببنكها المركزي لإصداره أوامر للبنوك الصينية بوقف التعامل مع بيونج يانج.
 

وتظهر العقوبات الجديدة على بيونج يانج أن ترامب يعطي مزيداً من الوقت للضغوط الاقتصادية حتى تتأثر بها كوريا الشمالية بعد أن حذر من احتمال القيام بعمل عسكري هذا الأسبوع في أول خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 

وحين سُئل قبل غداء عمل مع زعيمي اليابان وكوريا الشمالية إن كانت الدبلوماسية لا تزال ممكنة هز ترامب رأسه وقال: "لم لا؟".

ووسط ضغوط دولية مكثفة أجرت بيونج يانج سادس وأكبر تجاربها النووية في الثالث من سبتمبر، وأطلقت عدة صواريخ هذا العام بينها صاروخان باليستيان عابران للقارات وصاروخان آخران حلقا فوق اليابان.
 

وقال ترامب للصحفيين: "اليوم أعلن أمراً تنفيذياً جديداً يوسّع كثيراً سلطتنا لاستهداف الشركات والمؤسسات المالية التي تمول وتسهل التجارة مع كوريا الشمالية".
 

وأضاف: "الأمر التنفيذي الجديد سيقطع موارد العائدات التي تمول جهود كوريا الشمالية لتطوير أشد أنواع الأسلحة المميتة التي عرفتها البشرية".
 

وقال ترامب إن قطاعات المنسوجات والصيد وتكنولوجيا المعلومات والتصنيع بين تلك التي يمكن أن تستهدفها الولايات المتحدة.
 

وتابع: "لفترة طويلة جداً سُمح لكوريا الشمالية بانتهاك النظام المالي العالمي" لتسهيل تمويل برنامجيها الصاروخي والنووي.
 

ولم يذكر ترامب تجارة النفط الكورية الشمالية. وقالت 4 مصادر لرويترز إن البنك المركزي الصيني أبلغ البنوك بتطبيق عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية بصرامة.
 

وفرض مجلس الأمن الدولي بالإجماع 9 جولات من العقوبات على كوريا الشمالية منذ عام 2006 كان أحدثها هذا الشهر بعضها يحد من إمدادات الوقود لبيونج يانج.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان