رئيس التحرير: عادل صبري 07:32 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

المصرية نعمت شفيق.. أول امرأة تتولى رئاسة أعرق جامعة في بريطانيا

المصرية نعمت شفيق.. أول امرأة تتولى رئاسة أعرق جامعة في بريطانيا

العرب والعالم

المصرية نعمت شفيق.. أول امرأة تتولى رئاسة أعرق جامعة في بريطانيا

تحمل 3 جنسيات واعتلت قائمة أكثر نساء العالم نفوذاً..

المصرية نعمت شفيق.. أول امرأة تتولى رئاسة أعرق جامعة في بريطانيا

مصر العربية - وكالات 22 سبتمبر 2017 06:56

تربعت المصرية نعمت شفيق الملقبة بـ"ديم مينوش" على رأس قائمة أكثر نساء العالم نفوذاً عام 2015 وتولّت رئاسة جامعة "كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية" (LSE) في سبتمبر الجاري، وهي أول امرأة يتم تعيينها في هذا المنصب لتصبح الرئيس السادس عشر في تاريخ هذه الجامعة العريقة منذ تأسيسها.
 

وتعد كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية (LSE) من المعاهد الرائدة عالمياً. ولها مساهمات واسعة في السياسة والاقتصاد وتخرج فيها عدد كبير من الساسة والباحثين حول العالم، وفق ما ذكرت" بي بي سي" عربي.

في الجامعة طلبة وموظفون من جميع أنحاء العالم، ويستفيد طلابها من جميع التسهيلات المتوفرة مثل المكتبة البريطانية للعلوم السياسية والاقتصادية، مركز اللغة، فضلاً عن اتحاد طلابي نشط يعمل على توفير فرص عمل ممتازة لطلابها الذين يتخرجون بمستويات عالمية مرموقة.
 

يأتي تولي نعمت شفيق رئاسة هذه الجامعة جاء وهي في قمة تطورها الآن عبر تاريخها الذي يمتد على مدى 121 عاماً، حيث أعلنت عن استثمار 11 مليون جنيه إسترليني في التعليم وتطوير خبرات الطلاب هذا العام.
 

يقول آلان إلياس، القائم بأعمال رئيس الجامعة، مُرحباً بنعمت: "هذا وقت مثير للكلية، هناك الكثير من التطورات الجارية حالياً، نشعر بالسعادة ونحن نرحب بشخصية مميزة لها مثل هذا السجل المثالي والمكانة العالمية التي تتناسب مع سمعة الجامعة وتاريخها".
 

وتقول شفيق: "أنا سعيدة بمنحي فرصة إدارة هذه الجامعة. وتضيف: "هذه مؤسسة فريدة من نوعها تجمع بين التفوق الفكري والتقدم العلمي. وأنا أتطلع إلى العمل مع كل الموظفين والطلاب ومواجهة التحديات في قطاع التعليم العالي".

وكانت قد صرحت في وقت سابق عن منصبها وقرار تركها فترة ولايتها في بنك إنجلترا المركزي"من المستحيل أن أقاوم فرصة قيادة جامعة عريقة على مستوى عالمي كمدرسة لندن للاقتصاد و العلوم السياسية"، مضيفة "يسرني قيادة هذه المدرسة التي تعد من أفضل مدارس تجري بحوث العلوم الإجتماعية والتدريس"، بحسب ما أوردته صحيفة "فاينانشال تايمز" الأمريكية. 
 

وتابعت: "مدرسة لندن مؤسسة تجمع بين التميز الفكري والوصول إلى العالمية..أتطلع للعمل سويا مع فريق التدريس والطلاب على السواء في لحظة تمثل التحدي والفرصة في قطاع التعليم العالي".
 

من هي مينوش؟

 

ولدت نعمت شفيق في مدينة الإسكندرية بمصر عام 1962، ثم سافرت مع عائلتها وهي طفلة إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث حصلت هناك على البكالوريوس في السياسة والاقتصاد من جامعة "ماساتشوستس".
 

وحصلت على الماجستير في الاقتصاد من كلية لندن للاقتصاد، وعلى دبلوم في الاقتصاد من كلية سانت أنتوني في جامعة أوكسفورد.
 

وعملت شفيق نائبة للمدير العام لصندوق النقد الدولي، واحتلت منصب نائب رئيس البنك الدولي، كما عملت مدرسة في جامعتي وارتون وجورج تاون في الولايات المتحدة.
 

وكانت نعمت شفيق أصغر نائب لرئيس البنك الدولي قبل انضمامها إلى وزارة التنمية الدولية في بريطانيا عام 2004، وهي تحمل الجنسيتين البريطانية والأمريكية إلى جانب الجنسية المصرية.

شغلت منصب نائب رئيس البنك الدولي عام 2004، لتصبح أصغر شخص يتولى ذلك المقعد، وكانت مسؤولة عن تحسين أداء القطاع الخاص المصرفي واستثمارات بقيمة 50 مليار دولار.
 

وأشرفت على إعداد برنامجي إنقاذ اليونان والبرتغال، كما ساهمت أثناء عملها بأن يشارك رأس المال الخاص في مشروعات البنية التحتية، وفقا لمجلة "فوربس".
 

حازت على لقب سيدة العام في بريطانيا عام 2006، ولقبتها الصحف الأجنبية بـ"مينوش"، أعلنت استقالتها من منصبها بالصندوق الدولي عام 2014، لتتسلم منصبها كنائب محافظ بنك إنجلترا، كرابع سيدة تشغل المقعد منذ تأسس البنك، وبموجب ذلك أصبحت المسؤولة عن الأسواق والخدمات المصرفية وتحديد أسعار الفائدة، وعضو بنك إنجلترا في لجنة السياسة النقدية.

وعقب توليها مقعد نائب محافظ بنك إنجلترا، توقعت صحيفة "تليجراف" البريطانية، أن تصبح نعمت شفيق أقوى امرأة في لندن.
 

كرمتها الملكة إليزابيث الثانية، عام 2015، لإسهاماتها المتعددة، ومنحتها رتبة الإمبراطورية البريطانية، وهو وسام يُمنح لخمس طبقات من بينهم العسكريون والمدنيون على حد سواء.

وصفتها كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، أنها "قائدة رائعة"، كونها تتصف بالإخلاص والنزاهة.
 

تزوجت شفيق من رافييل جوفين، ولديها ابن وابنة ، رتبت اهتمامتها كالتالي: "العائلة، الأصدقاء، المتاحف، المسرح، القراءة، المشي، اليوجا"، وفق تصريحاتها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان