رئيس التحرير: عادل صبري 01:32 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أطباء بلا حدود: في ميانمار.. المجازر مستمرة والحكومة لا تسمح لنا بالدخول

أطباء بلا حدود: في ميانمار.. المجازر مستمرة والحكومة لا تسمح لنا بالدخول

العرب والعالم

اضطهاد المسلمين في ميانمار

مئات الآلاف يعيشون ظروف بالغة الخطورة

أطباء بلا حدود: في ميانمار.. المجازر مستمرة والحكومة لا تسمح لنا بالدخول

وائل مجدي 20 سبتمبر 2017 14:30

 

طالبت منظمة أطباء بلا حدود، السماح للمنظمات الإنسانية الدولية بمن فيهم الطواقم الدولية بالدخول إلى ولاية راخين في ميانمار بدون أية قيود، لتخفيف حدة الاحتياجات الإنسانية الهائلة هناك.

 

ويأتي هذا النداء وسط استمرار عمليات الإبادة العسكرية في راخين التي بدأت يوم 25 أغسطس، وفرَّ ما يقارب 400 ألف روهينجي إلى بنجلاديش وهم يعيشون الآن في ظروف بالغة الخطورة، مع توفر محدود للرعاية الصحية والمياه النظيفة والطعام والمراحيض.

 

أما السكان الباقون في شمال راخين، وتُقَدَّر أعدادهم بمئات الآلاف فهم يعيشون بدون أية مساعدات إنسانية تُذكَر.

 

قصص مفزعة

 

 

وقالت كارلين كليجر، مديرة برامج الطوارئ في أطباء بلا حدود، في بيان تلقت "مصر العربية" نسخة منه: "تسمع فرقنا في بنجلاديش قصصًا مفزعة عن العنف المفرط ضد المدنيين في شمال راخين، وتفيد التقارير بأن هنالك حركة نزوح كبيرة للروهينجا ولمجموعات عرقية أخرى في راخين وأقليات أخرى.

 

وتابعت: "كما تعرضت قرى بأكملها ومنازل للحرق بينها ما لا يقل عن عيادتين من أصل أربع عيادات لأطباء بلا حدود".

 

وكانت منظمة أطباء بلا حدود تقدم خدمات الرعاية الصحية في كل من بلدتي مونغداو وبوثيداونغ في شمال راخين، وذلك قبل أن يتوقف عملها بسبب عدم منح إذن السفر وحظر دخول الطاقم الدولي في منتصف أغسطس.

 

 

وأضافت كليجر أنها تخشى أن لا يحصل الباقون هناك على المساعدات التي يحتاجون، ويجب أن يتم الوصول فورا وبدون أي تأخير إلى الجرحى والمرضى والمصابين بأمراض مزمنة في شمال راخين، كما يجب تقديم الرعاية الطارئة وغيرها من أشكال الإغاثة الإنسانية".

 

في وسط ولاية راخين هناك ما يقارب 120 ألف نازح في المخيمات ويعتمدون بشكل كلي على المساعدات الإنسانية لبقائهم على قيد الحياة، وذلك بسبب القيود الصارمة على التنقل.

 

وكانت أطباء بلا حدود توفر العيادات المتنقلة لعدة قرى ومخيمات نازحين، لكن ومنذ نهاية أغسطس لم تمنح السلطات هناك إذن السفر للطاقم الدولي ليزور المرافق الصحية، بينما كان أفراد الطاقم المحلي خائفين جداً من الذهاب، إثر تصريحات من مسؤولين من ميانمار يتهمون فيها المنظمات غير الحكومية بالتواطؤ مع جيش إنقاذ روهينجا أراكان المسلمين.

 

الاتهامات التي تجهزها الحكومة وتوزعها على الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية، إضافة إلى رفض منح أذونات السفر وتنفيذ الأنشطة اللازمة، وتصريحات التهديد وأفعال الجماعات المتشددة، جميعها تحول دون قيام العاملين الإنسانيين المستقلين بتقديم المساعدة والإغاثة الضرورية. بالإضافة إلى أن حكومة ميانمار أعلنت أن شمال راخين منطقة عسكرية ما أدى إلى المزيد من القيود الإدارية ومحدودية الوصول.

 

 

 

وتقول حكومة ميانمار أنها تريد أن تقوم بشكل حصري بتنفيذ الاستجابة الإنسانية تجاه المتضررين في راخين، الأمر الذي يثير مخاوف عدم وصول المساعدات إلى الذين يحتاجونها بشدة.

 

وقال بينوا دي غريز مدير عمليات أطباء بلا حدود في ميانمار: "هذا يدل على أن ميانمار تتوجه إلى تطبيق طريقة عمل جديدة تضع تقديم المساعدات تحت سيطرة الحكومة الحصرية، ما سيؤدي على الأرجح إلى المزيد من القيود الإدارية الشديدة ومحدودية الوصول أكثر من قبل".

 

وأضاف: "إن الطريقة الوحيدة لضمان أن يتم تقديم المساعدات بناءً الاحتياج، والطريقة الوحيدة التي يثق فيها جميع السكان هي أن يتم تقديمها من قبل جهات إنسانية مستقلة ومحايدة".

 

واستطرد قائلًا إن منظمة أطباء بلا حدود قلقة بسبب عدم إمكانية الحصول على الرعاية الصحية لأولئك الباقين في راخين، وكانت أطباء بلا حدود تقدم أكثر من 11,000 استشارة صحة إنجابية وعامة شهرياً، وذلك عندما كانت تستطيع الوصول بشكل كامل إلى عياداتها، لكن جميع تلك الخدمات متوقفة الآن، وقد أوردت منظمات أخرى أيضاً عدم قدرتها على مواصلة أنشطتها في راخين بسبب تعذر الوصول.

 

وأضاف دي غريز: "لضمان الوصول إلى الرعاية الطبية ولنتمكن من تقديم المساعدة إلى الناس المتضررين من النزاع يجب أن يتم السماح لأطباء بلا حدود والمنظمات الإنسانية الأخرى بالوصول الفوري وبدون أية قيود إلى جميع مناطق ولاية راخين. وإلا فإن هنالك خطر حقيقي يتهدد حياة المرضى".

 

ولازالت منظمة أطباء بلا حدود تدير مشاريع في كل من شان وكاتشين ويانغون وكذلك في منطقة ناغا ذات الإدارة الذاتية وفي إقليم تانينثاري.

 

وتشمل مشاريع أطباء بلا حدود المنتظمة برامج الإيدز والسل والرعاية الصحية الأولية والرعاية الصحية الجنسية والإنجابية والإحالات الطارئة إلى المستشفيات العامة وعلاج الملاريا.

 

وتعمل أطباء بلا حدود في ميانمار منذ 25 عاماً حيث عملت مع وزارة الصحة والرياضة لتقديم الرعاية لمرضى الإيدز والسل والرعاية الصحية الأولية واللقاحات.

 

وعادةً تدير منظمة أطباء بلا حدود في ولاية راخين عيادات متنقلة تقدم استشارات الرعاية الصحية الأولية في عدد من القرى ومخيمات النازحين، كما تقوم بتنظيم الإحالات الطبية الطارئة إلى المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والرياضة. كما تدعم أطباء بلا حدود عادةً تقديم علاج الإيدز في مستشفيات وزارة الصحة والرياضة في شمال راخين.

 

أما في وسط راخين، تعالج أطباء بلا حدود عادةً مرضى السل بالتعاون مع برنامج السل الوطني. وقد كانت المنظمة حتى منتصف أغسطس/آب تقدم خدمات الرعاية الصحية في بلدات بوكتاو وسيتوي ومونغداو وبوثيداونغ.

 

 

  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان