رئيس التحرير: عادل صبري 02:00 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو| بجدار «منع الأنفاق».. الاحتلال يخنق غزة

فيديو| بجدار «منع الأنفاق».. الاحتلال يخنق غزة

العرب والعالم

الاحتلال يبني جدارا عازلا جديدا حول غزة

فيديو| بجدار «منع الأنفاق».. الاحتلال يخنق غزة

فلسطين - مها عواودة 20 سبتمبر 2017 10:33

مع تسريع سلطات الاحتلال الإسرائيلي عملياتها في بناء الجدار العازل في محيط قطاع غزة، واستمرار جيش الاحتلال في تنظيم مناوراته العسكرية على حدود القطاع، برزت العديد من الأسئلة، حول مستقبل العلاقة بين حركة حماس وجيش الاحتلال، وطبيعة المواجهة بينهما في المستقبل.

 

وأعلن مسئولون عسكريون إسرائيليون أنَّ الهدف من بناء الجدار هو الحد من ظاهرة تعاظم قوة حركة حماس العسكرية وسلاح الأنفاق الذي تمتلكه.

 

ويرى مراقبون أن إسرائيل تحاول من خلال بناء الجدار تجريد حركة حماس من سلاح الأنفاق الذي يشكل حالة من الرعب لدى الاحتلال، وإحباط أي مخطط لكتائب القسام في تنفيذ أي هجوم استباقي، خاصة وأنّ الجدار يبلغ عمقه أكثر من عشر أمتار.

 

"مصر العربية " ترصد في هذا التقرير كيف سيكون الجدار الذي تواصل دولة الاحتلال إقامته على حدود القطاع ذا تأثير على معادلة الصراع بين المقاومة والاحتلال.

 

تداعيات خطيرة

 

القيادي الفلسطيني محمد الإفرنجي يقول في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، إن بناء الجدار حول قطاع غزة، سيؤثر على المقاومة الفلسطينية، خاصة وأن هذا الجدار يمتد على طول قطاع غزة من شماله إلى جنوبه.

 

ويضيف الإفرنجي، أن بناء الجدار سيكون له تداعيات خطيرة على حركة حماس، خاصة وأن الجدار سيفقد الحركة سلاح الأنفاق، وستكون المقاومة مضطرة للتعامل مع هذا الواقع بحذر شديد، حتى وإن اضطرت لتفجير جزء منه.

 

حرب عقول

 

بدوره يقول الكاتب والمحلل السياسي أحمد المدهون إن عملية بناء الجدار في محيط قطاع غزة، تأتي ضمن حرب العقول بين حركة حماس والاحتلال.

 

ويشير المدهون في تصريحات لـ "مصر العربية" إلى أن سلاح الأنفاق من الأسلحة الاستراتيجية التي تمتلكها المقاومة، لذا ستحاول الحركة التغلب على عقبة الجدار ، والذي أضر بالأنفاق من خلال أساليب جديدة.
 

حصار ظالم

 

من جانبه، يصف القيادي الفلسطيني عبد القادر خريس، بناء جدار حول غزة بأنه تجاوز لكل القوانين الدولية، خاصة وأنه يعد ترسيماً للحدود من طرف واحد.

 

ويضيف خريس في تصريحات لـ"مصر العربية" أن الاستمرار في بناء الجدار يعد حلقة من حلقات الحصار الظالم الذي يفرضه الاحتلال ضد قطاع غزة .

 

ويتابع: الاحتلال ينهب الأرض في الضفة الغربية بالجدار والمستوطنات، وفي القطاع يخنقه بالجدار والحصار .

 

بداية عدوان جديد

 

عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض، يقول إن الجدار يأتي ضمن مخطط لنسج خيوط عدوان جديد ضد قطاع غزة، مشيرا إلى أن الجدار لن يغير من قواعد اللعبة عند المقاومة الفلسطينية .

 

ويشمل الجدار في محيط القطاع، سوراً تحت الأرض، وجداراً عالياً فوق الأرض بطول 64 كيلومتراً على غرار السياج الذي أقيم على الحدود مع مصر

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، قد أشارت أن الجدار في محيط قطاع غزة سيصل طوله إلى 6 أمتار فوق الأرض، وعشرات الأمتار أسفلها لمنع تسرب الأنفاق، وسيتضمن مجسات متطورة يكون بإمكانها الكشف عن عمليات حفر قريبة .

 

وتدعي دولة الاحتلال الإسرائيلي أن تشييد هذا الجدار، يهدف إلى منع حفر أنفاق أسفل الحدود بينها وبين قطاع غزة.

 

وقال ضباط في جيش الاحتلال إنهم سيستمرون في بناء الجدار على طول الحدود، حتى لو اختارت حماس نهج المواجهة وفتح معركة من أجل منع بناء الجدار الجديد الذي سيمثل تحديا للحركة وسيمنعها من حفر الأنفاق تجاه الكيبوتسات والبلدات الإسرائيلية المجاورة للحدود .

 

ومن المتوقع الانتهاء من بناء هذا الجدار العام المقبل، بموازنة مالية ضخمة رصدت لهذا المشروع الذي يعتبره جيش الاحتلال ملحاً للغاية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان