رئيس التحرير: عادل صبري 02:53 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

كوريا الشمالية تهدد ترامب بـ « أكبر ألم » وتتوعد بـ« ترويض عصابات أمريكا»

كوريا الشمالية تهدد ترامب بـ « أكبر ألم » وتتوعد بـ« ترويض عصابات أمريكا»

العرب والعالم

كوريا الشمالية تهدد ترامب بـ"أكبر ألم" وتتوعد بـ"ترويض عصابات أمريكا"

كوريا الشمالية تهدد ترامب بـ « أكبر ألم » وتتوعد بـ« ترويض عصابات أمريكا»

مصر العربية - وكالات 11 سبتمبر 2017 07:33

توعدت كوريا الشمالية عدوتها الولايات المتحدة الأمريكية بإلحاق "أكبر الألم والمعاناة" بها، و"بترويض عصاباتها" في حال أصرت واشنطن على فرض عقوبات أقسى في مجلس الأمن الدولي ضد بيونج يونج ردًا على تجربتها النووية الأخيرة.
 

ونشرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية بيانًا لوزارة الخارجية حذرت فيه واشنطن من أنها إذا "سارت بالقرار غير الشرعي وغير العادل حول العقوبات المشددة فإنَّ جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية سوف تحرص بشكل أكيد على أن تدفع الولايات المتحدة الثمن". حسب فرانس برس .
 

وأضاف البيان "الإجراءات المقبلة التي ستتخذها جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية ستلحق بالولايات المتحدة أكبر الألم والمعاناة الذي لم تختبره سابقا طوال تاريخها".
 

وتابع "سيشهد العالم كيف تروض جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية رجال العصابات الأمريكيين عبر اتخاذ سلسلة إجراءات أقوى مما تتخيلونه".

وأضاف:" ان بيونج يانج طورت وأتقنت الأسلحة النووية الحرارية فائقة القوة كوسيلة لردع التحركات العدائية الأمريكية التي تتزايد على نحو غير مسبوق والتهديد النووي للولايات المتحدة ولنزع فتيل خطر الحرب النووي الذي يلوح في الأفق فوق شبه الجزيرة الكورية وفي المنطقة".
 

وأجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية السادسة قبل أسبوع ،وقالت إنها اختبرت إطلاق قنبلة هيدروجينية يمكن تركيبها على صاروخ، مما أثار إدانات دولية ودعوات لمزيد من الإجراءات لإجبارها على وضع حد للأزمة الخطيرة.
 

عقوبات أمريكية 
 

وتسعى الولايات المتحدة إلى فرض حظر نفطي على كوريا الشمالية وعلى صادراتها من النسيج وتجميد أصول الزعيم كيم جونغ-اون والعمل على حجب تحويلات العمال الكوريين الشماليين في العالم وذلك ردًا على التجربة النووية، وفق مشروع قرار وزعته على مندوبي الدول الـ15 في مجلس الأمن الدولي.
 

وتريد واشنطن من مجلس الأمن التصويت الاثنين على فرض العقوبات الجديدة والمشددة بالرغم من معارضة بكين وموسكو.
 

وعقد مجلس الأمن  اجتماعاً على مستوى الخبراء لدراسة هذا المشروع، الذي اعترضت فيه الصين وروسيا على غالبية الإجراءات التي ينص عليها، باستثناء الحظر على استيراد المنسوجات الكورية الشمالية.

ومساء الأحد وزعت الولايات المتحدة، على بقية أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروع قرار معدل، لفرض حزمة ثامنة من العقوبات على كوريا الشمالية، كما أفاد دبلوماسيون.
 

ويتوقع أن يكون هذا النص نهائيًا وأن يطرح بصيغته هذه على التصويت في الجلسة، التي سيعقدها المجلس، بعد ظهر الاثنين، بطلب من الولايات المتحدة.
 

وتنص الصيغة المعدلة على فرض حظر «تدريجي» على إمدادات النفط المصدرة إلى كوريا الشمالية، وتخفف أيضًا من الإجراءات التي كانت تتضمنها الصيغة السابقة بشأن حظر صادرات بيونج يانج من النسيج، وحجب تحويلات العمال الكوريين الشماليين في العالم، وتفتيش السفن المتجهة إلى كوريا الشمالية.
 

وأُزيل من مشروع القرار بند تجميد أموال الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج- أون.
 

موارد كوريا الشمالية  
 

وكانت إذاعة "KBS" قد أفادت بأن كوريا الشمالية حصلت منذ نهاية عام 2016، على 270 مليون دولار عن طريق تصدير الفحم وخامات الحديد والزنك إلى الصين وتصدير الخامات إلى ماليزيا وفيتنام .


وشددت المحطة على أن قرارات مجلس الأمن الدولي تمنع استيراد كل هذه المواد والخامات من كوريا الشمالية.

 

وذكرت الإذاعة نقلا عن تقرير لخبراء لجنة العقوبات الخاصة بكوريا الشمالية في مجلس الأمن الدولي أن بيونج يانج حصلت على مئات ملايين الدولارات متخطية العقوبات الأممية.


ونوّهت KBS بأن الوثيقة "تشير إلى ضعف فاعلية القرارات بسبب التطبيق غير الدقيق لها من جانب الدول الأعضاء بالأمم المتحدة وبسبب تحايل الكوري الشمالي على العقوبات" .

وقالت الإذاعة إن بعض المصارف التي تأسست في الصين وتدار من هناك تعود ملكيتها في الحقيقة إلى كوريا الشمالية.


وترى مصادر في الأوساط السياسية الخارجية أنه يمكن أن يكون لهذا التقرير أثرا كبيرا على نتائج التصويت على مشروع قرار جديد طرحته الولايات المتحدة في مجلس الأمن الدولى وذلك بعد تفاقم التوتر في شبه الجزيرة الكورية مؤخرا ن بحسب "روسيا اليوم".
 
والتجربة النووية جاءت بعد أسابيع على إطلاق بيونج يانج صاروخين بالستيين عابرين للقارات بدا وكأنهما يجعلان الأراضي الأميركية في متناول الصواريخ الكورية.


وخلال عشاء للاحتفال ببرنامج كوريا الشمالية النووي أثنى زعيم كوريا الشمالية كيم على التجربة السادسة وحث علماء البلاد على تطوير المزيد من الأسلحة، بحسب الوكالة الشمالية.


وتقول كوريا إنها تحتاج إلى أسلحة نووية لحماية نفسها، إلا أن الولايات المتحدة تتهم بيونج يانج "بتوسل الحرب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان