رئيس التحرير: عادل صبري 09:08 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

ماذا تعرف عن محمية «ضانا» الطبيعية بالأدرن؟

ماذا تعرف عن محمية «ضانا» الطبيعية بالأدرن؟

العرب والعالم

محمية ضانا

ماذا تعرف عن محمية «ضانا» الطبيعية بالأدرن؟

أحمد جدوع 10 سبتمبر 2017 10:44

ضانا هى أكبر محمية طبيعية في المملكة الأردنية الهاشمية، تتميز بجمالها وطبيعتها الساحرة مما يجعل هذه المحمية إحدى الوجهات السياحية الطبيعية المتميزة في المملكة.

 

وتقع محمية ضانا في محافظة الطفيلة حيث تتجاوز مساحتها 300 كم2 من المناظر الخلابة والتضاريس الجبلية المتعرجة الفريدة من نوعها.
 

وتتخلل جبال المحمية بعض الوديان التي تتميز بطبيعتها الخلابة، وتتنوع التركيبة الجيولوجية ما بين الحجر الجيري والجرانيت.

 

تحتضن محمية ضانا أكثر من 800 نوع نباتي، ثلاثة من هذه الأنواع لا يمكن إيجادها في أي مكان في العالم سوى محمية ضانا، كما أن أسماء هذه النباتات باللغة اللاتينية تشتمل على كلمة ضانا.
 

وتتميز محمية ضانا بتنوع فريد وكبير في الحياة البرية بما فيها أنواع نادرة من النباتات والحيوانات.
 

فهي موطن للعديد من أنواع الطيور والثديات المهددة عالميا، مثل النعار السوري، والعويسق، الثعلب الأفغاني، والماعز الجبلي.

وتعتبر المحمية من أفضل الأماكن في العالم والتي تدعم تواجد النعار السوري، كما تدعم وجود وتكاثر صقر العويسق.
 

وجاء الاهتمام بهذه المحمية باعتبار أن السياحة البيئية عنصراً رئيسياً في خطط السياحة الوطنية ونشاطاً تنموياً متعدد الفائدة يساهم في حماية الطبيعة ويوفر فرص عمل للمجتمع المحلي.

 

ووفرت المحمية 85 فرصة عمل للمجتمع المحلي، إذ لا يتم توظيف أي شخص من خارج المنطقة في الوظائف المتوافرة للمساهمة في تنمية المجتمع وإيجاد دخل لأهل المنطقة والاستفادة من المشاريع التي تقام في منطقتهم.

 

كما وفرت المحمية وظائف عدة لأهالي المنطقة، حيث تم إنشاء مشاغل لتساهم في التنمية الاقتصادية المحلية كمشغل ضانا للحلي الذي تعمل فيه سيدات ضانا على تشكيل الحلي النحاسية والفضية والبرونزية المصنعة يدوياً.

وأنشأت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة والتي تتولى شؤون المحميات مرافق سياحية تساعد الزوار على الاستمتاع بسحر المكان والحصول على الخدمات اللازمة كافة.

 

فالسائح إما أن يقيم في بيت الضيافة أو مخيم الرمانة أو في نزل فينان الذي يحتوي على 23 غرفة، وغرفة عامة للزوار. ويتم توفير وجبات الطعام في هذا المرفق، إضافة إلى أدلاء سياحيين ومعلومات شاملة عن المحمية.

 

وكذلك مخيم الرمانة وهو صديق للبيئة وفي موقع نادر وجميل للغاية داخل المنطقة الرئيسية من المحمية، ويقع على هضبة منبسطة ذات إطلالة متميزة على وادي الأردن يمكن الوصول إليه فقط باستخدام حافلة خاصة.

 

ويحتوي المخيم على 25 خيمة مجهزة للمبيت، ويستوعب 135 زائراً يومياً، قرابة 60 للمبيت و75 للزيارات النهارية.

 

ويمتاز المخيم بإطلالة ساحرة على جبال ضانا بأجواء بعيدة من الضوضاء، إضافة إلى خيمتين بدويتين كبيرتين ومنطقة خارجية للطعام وحمامات مشتركة. وتم تجهيز كل خيمة بفرشات وبطانيات ووسائد.

وتحتل أماكن مراقبة الطيور أنحاء من المخيم وأخرى لمشاهدة الحيوانات البرية، إلى جانب أماكن لمراقبة النجوم ليلاً، ويتيح المخيم للزوار الاستمتاع بأجواء ربيعية في أحضان جماليات الطبيعة الأخاذة.

 

والمرفق الثالث هو نزل فينان البيئي الذي تأسس عام 2005 في منطقة فينان (100 كم جنوب البحر الميت)، وتم تصميمه كموقع سياحي فندقي يعكس موروث المنطقة، بخاصة قرية ضانا، إضافة إلى افتتاح بيت ضيافة في منطقة فينان يضم أكثر من 26 غرفة لاستقبال الزوار.

 

وتم اختيار نزل فينان البيئي واحداً من أفضل خمسة مواقع للسياحة البيئية في العالم، وفاز بجوائز عدة كأفضل نزل بيئي صحراوي.
 

الجدير بالذكر أن محمية ضانا صنفت محمية محيط حيوي على مستوى العالم من اليونيسكو، وهي أول محمية تحصل على هذا التصنيف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان