رئيس التحرير: عادل صبري 05:30 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عواصف عاتية تجتاح فلوريدا مع اقتراب إعصار«إرما»

عواصف عاتية تجتاح فلوريدا مع اقتراب إعصار«إرما»

العرب والعالم

عواصف عاتية تجتاح فلوريدا مع اقتراب إعصار "إرما" 

عقب أكبر عملية إجلاء في تاريخ أمريكا..

عواصف عاتية تجتاح فلوريدا مع اقتراب إعصار«إرما»

مصر العربية - وكالات 10 سبتمبر 2017 07:50

أجتاحت عواصف عاتية جنوب ولاية فلوريدا الأمريكية ، في حين تسابق السلطات الزمن لإجلاء مئات الآلاف من الولاية مع اقتراب الإعصار إيرما، في عملية هي الأضخم في تاريخ الكوارث بالولايات المتحدة. 

وأشار المركز الوطني الأمريكي للأعاصير في أحدث نشراته  إلى أن الإعصار إرما بات على بعد 170 كيلومترا جنوب شرقي كي وست ويحمل رياحا تبلغ سرعتها القصوى 205 كيلومترات في الساعة.

ويتحرك الإعصار صوب الغرب والشمال الغربي بسرعة 15 كيلومترا في الساعة.

 


فلوريدا تترقب
 

وأمر حاكم فلوريدا أكثر من ستة ملايين شخص اخلاء منازلهم، مع اقتراب الإعصار إرما من الولاية.


وتوقع حاكم فلوريدا ريك سكوت حدوث فيضانات يراوح منسوبها بين 1,8 و3,6 أمتار، وقال بلهجة تحذير "هذا قد يغرق منازلكم... لن تتمكنوا من النجاة، إذا أمرتم بالمغادرة فعليكم أن تغادروا الآن".


وأشار حاكم الولاية إلى أن 76 ألف شخص باتوا بدون كهرباء، وثلاثة  ملايين مهددون بانقطاع التيار الكهربائي عنهم خلال مرور الإعصار.


وكانت سلطات فلوريدا قد شبهت الإعصار إيرما بـــــ"المطحنة", بعد توقعات ببقائه في أجواء الولاية لست وثلاثين ساعة, مع رياح قوية تتجاوز سرعتها مئتي كيلومتر في الساعة. 


مدينة الأشباح 


من جهته، اورد رئيس بلدية ميامي بيتش فيل لفين، التي يقطنها حوالى مئة ألف شخص والمعروفة باجتذابها السياح، أن المنطقة تحولت الى «مدينة أشباح» أمس.

وأضاف «الرياح تتراجع، لكن ما يقلقنا خصوصاً هو الفيضانات. ميامي معرضة للفيضانات لذا يغدو القلق كبيراً حين يمر اعصار».


وتعدّ ميامي واحدة من أكثر المدن غير المحصنة جراء ارتفاع مستوى سطح البحر، وقد تعرضت لفيضانات حتى خلال الأيام المشمسة. ويمكن للإعصار، وفقا للتوقعات حيال قوته، أن يدمر مساحة كبيرة من المدينة.


وتكدست مئات السيارات على الطرق السريعة على الساحل الغربي لفلوريدا، بسبب مغادرة آلاف السكان المدينة في الساعات الأخيرة قبل وصول الاعصار.


وعلق رئيس بلدية مدينة فورت مايرز في الساحل الغربي عبر «سي ان ان»، إنه «السيناريو الأسوأ بالنسبة الى مدينتنا ومنطقتنا»، لكنه حرص على طمأنة السكان قائلاً «نحن مستعدون».


والى الجنوب، ركز رئيس بلدية مدينة نابولي بيل بارنيت في الولاية (21 الف نسمة) بدوره على الاستعدادات. واوضح عبر الشبكة نفسها أن السكان التزموا اوامر الاخلاء بعدما شاهدوا ما حصل قبل بضعة ايام فقط في تكساس ولويزيانا وتعاملوا معه بجدية كبيرة.


وتساعد حافلات مدرسية في إجلاء حوالى 5.6 مليون شخص، ما يوازي ربع سكان هذه الولاية الواقعة في جنوب شرقي الولايات المتحدة، بحسب حاكمها اشار ريك سكوت إلى ان أكثر من 50 ألف شخص أصبحوا في ملاجىء، مؤكدا «الحاجة إلى الف ممرض متطوع لتقديم المساعدة في الملاجىء». 

وحشد الجيش الأميركي آلافا من قواته ونشر سفناً كبيرة للمساعدة في عمليات الإجلاء والاغاثة.


وقالت وكالة الأرصاد الجوية الأميركية إن تصنيف الإعصار انخفض إلى الدرجة الثالثة وهو يغادر مناطق كوبا، إلا أنها توقعت أن يستعيد الإعصار قوته مع اقترابه من اليابسة في فلوريدا ليعود إلى الدرجة الرابعة.


وذكرت مصادر إن خمسة وعشرين شخصا قتلوا في جزر الكاريبي بسبب الإعصار.

 

دمار بكوبا


وكان الإعصار إيرما ضرب السبت وسط كوبا بشدة، وتسبب بدمار كبير بعدما وصلت سرعة الرياح لـ 256 كلم في الساعة وفق وسائل الإعلام الرسمية.
 

وخلّف الإعصار 25 قتيلا في جزر الكاريبي؛ عشرةً في القسم الفرنسي من جزيرة سان مارتان، واثنين في القسم الهولندي منها، وأربعة في الجزر العذراء الأميركية، وستة في الجزر العذراء البريطانية وأرخبيل أنغويلا واثنين في بورتو ريكو وقتيلة واحدة في باربودا.


وهذا أقوى إعصار يضرب كوبا مباشرة منذ عام 1932، وسجلت الأرصاد الكوبية أمواجا بلغ ارتفاعها سبعة أمتار في الساحل الشمالي، حيث وضعت مقاطعة هافانا في حال إنذار، حسب المركز الأميركي للأعاصير.


وإلى جانب إيرما، ظهر إعصاران آخران في المحيط الأطلسي هما "خوسيه" و"كاتيا".

ويتخذ الإعصار خوسيه مسار الإعصار "إيرما" في الكاريبى"، أما العاصفة الاستوائية "كاتيا" فتتجه نحو خليج المكسيك.


خوسيه يبتعد عن الجزر الفرنسية 
 

مر الإعصار خوسيه، المصنف من الدرجة الرابعة (ما قبل القصوى) قرب جزيرتي سان مارتان وسان بارتيليمي في البحر الكاريبي ولكن أبعد مما كانت تتوقع، مما جنّب الجزيرتين الفرنسيتين دمارا كان ليضاف إلى الدمار الهائل الذي خلفه فيهما قبل أيام الإعصار إرما.
 

ولم تتعرض الجزيرتين اللتين كانت السلطات أعلنت فيهما حالة الانذار القصوى، لأي أضرار تذكر، بحسب فرانس برس.


وقالت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية إن عين الإعصار خوسيه مرت على بعد 135 كلم من سان بارتيليمي و125 كلم من سان مارتان، مشيرة إلى أن الإعصار يبتعد أكثر فأكثر عن الجزيرتين.


ولم تستفق الجزيرتان بعد، كما بقية الجزر المجاورة في البحر الكاريبي، من هول الإعصار إرما الذي تسبب بدمار هائل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان