رئيس التحرير: عادل صبري 04:48 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مذابح «الروهينجا» على طاولة مجلس الأمن خلال سبتمبر

مذابح «الروهينجا» على طاولة مجلس الأمن خلال سبتمبر

العرب والعالم

معاناة مسلمي الروهينجا لا تنتهي

مذابح «الروهينجا» على طاولة مجلس الأمن خلال سبتمبر

متابعات 09 سبتمبر 2017 18:38

أعلن مجلس الأمن الدولي، أنه سيبحث أزمة مسلمي الروهينجا في ميانمار، خلال سبتمبر الجاري، وذلك على خلفية مناشدات دولية من عدة دول تطالب بالتدخل لوقف المذابح هناك.

 

وكان مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو ريكروفت، قال قبل أيام، إن بلاده طلبت انعقاد مجلس الأمن الدولى لبحث تصاعد العنف الفتاك ضد مسلمي الروهينجا فى ميانمار.


وقال مندوب إثيوبيا لدى الأمم المتحدة، تيكيدا أليمو، رئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن الدولي أمس: إن بريطانيا تقدمت في أغسطس الماضي، بمقترح لمناقشة الأزمة، إلا أن المجلس فشل في التوصل إلى قرار بشأن المقترح.

 

ومنذ 25 أغسطس المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد الأقلية المسلمة في إقليم "أراكان" (راخين)، غربي البلاد.

 

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن الناشط الحقوقي بأراكان، عمران الأراكاني، قال، في تصريحات لوكالة لأناضول، إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلًا، و6 آلاف و541 جريحا روهينجي منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى أمس الأول الأربعاء.


من جانبها، أعلنت الأمم المتحدة ارتفاع عدد مسلمي الروهينجا الذين وصلوا بنجلادش فارين من إقليم أراكان في ميانمار إلى 270 ألفا.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك للمتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ليونارد دويل، والمتحدثة باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين دنيا أسلم خان، في جنيف.

 

وقال دويل إن 130 ألفا من الروهينجا الفارين من ميانمار في الأيام الأخيرة، يقيمون في مخيمات للاجئين ببنجلادش، و90 ألفا آخرين يستضيفهم أهالي المنطقة، فضلا عن 50 ألفا يمكثون في مخيمات مؤقتة.

 

ولفت دويل إلى وجود ازدحام شديد في المخيمات، في ظل وصول 270 ألف مسلم من أراكان في غضون الأسبوعين الأخيرين.

 

في ذات السياق، شهدت العاصمة الإندونيسية جاكرتا مظاهرات حاشدة أمام سفارة ميانمار؛ نصرة لمسلمي أراكان وتنديدًا بما يتعرضون له من مجازر.

 

ونظمت الجماعات الدينية والأحزاب السياسية والطلبة وأعضاء المجتمع المدني في باكستان تظاهرة حاشدة للتنديد بقمع مسلمي الروهينجا في ميانمار. فيما أغلقت إدارة العاصمة كل الطرق المؤدية إلى المنطقة الحمراء التي تضم البعثات الدبلوماسية خشية أي محاولة من جانب المشاركين في المظاهرة لدخولها، بحسب قناة"جيونيوز" الإخبارية الباكستانية.


كما تظاهر، أمس الجمعة، عشرات السودانيين وطلاب من الروهينجا، بالعاصمة الخرطوم؛ احتجاجا على الإبادة الجماعية ضد مسلمي أراكان، فيما أطلقت جمعية خيرية دولية يوجد مقرها المركزي في ألمانيا، حملة لجمع التبرعات في أستراليا، اليوم الجمعة، لإرسال مساعدات إنسانية إلى مسلمي الروهينجا، الفارين من إقليم أراكان إلى بنجلاديش.

 

ورفع المتظاهرون، في رحاب جامعة الخرطوم، عقب صلاة الجمعة، لافتات مكتوب عليها "أوقفوا الإبادة الجماعية لمسلمي الروهينجا".


4 خطوات رئيسية لنصرة مسلمي الروهينجا

وضع علماء مسلمون 5 خطوات رئيسية لنصرة مسلمي الروهينجا في ميانمار، ورفع الظلم عنهم، على رأسها وحدة الأمة وجمع كلمتها.

 

والخطوة الثانية، بحسب تصريحات منفصلة أدلى بها هؤلاء العلماء بمدينة إسطنبول التركية على هامش مؤتمر حول القضية، هي "ضرورة تقديم الدعم المادي بشكل عاجل إلى اللاجئين الأراكانيين، عبر مساعدتهم بالمال والجهد وإرسال اللجان الإغاثية".

 

وتتمثل الخطوة الثالثة، وفق العلماء، في تقديم الدعم الشعبي لهم عبر تنظيم تظاهرات حاشدة، والخطوة الرابعة هي ضغط العلماء على الحكام للتحرك لنصرة القضية.

 

وقال محمد عوف عضو جبهة علماء الأزهر (مصرية مستقلة): إنه "لا بد من الإغاثة العاجلة بالمال والجهد وإرسال اللجان الإغاثية، مع تقديم الدعم السياسي لهم، ويجب على الأمة الإسلامية أن تخرج في مظاهرات للتنديد بهذه الجرائم الوحشية" التي تمارس ضد المسلمين الروهينجا.

 

وأشار عوف في تصريح لوكالة الأناضول إلى أنه "يجب على الأمة أن تتكتل في كتلة واحدة، وأولى واجبات الأمة في ذلك أن يتوحد العلماء".


وأوضح نواف التكروري رئيس هيئة علماء فلسطين في الخارج (مستقلة)، إن "الوقاية من الاعتداء على المسلمين تتمثل بمبادرات تجمع كلمة المسلمين، وهذه ليست كلمات تقال، لكنها خطوات يجب أن تفعل".

 

وفي حديثه لوكالة الأناضول، رأى أنه "ينبغي للعلماء أن يتجاوزا المداهنات والمجاملات التي يقوم بها بعضهم، وأن ينتقلوا إلى حالة العمل الجاد، وينتقلوا إلى مواجهة الحكام بالكلمة السلمية التي تحضهم على فعل الصواب".


ومنذ 25 أغسطس المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهينجا في أراكان بدولة ميانمار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان