رئيس التحرير: عادل صبري 09:44 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تميم يحدِّد وِجهته الأولى منذ أزمة الخليج.. إلى أين يتجه؟

تميم يحدِّد وِجهته الأولى منذ أزمة الخليج.. إلى أين يتجه؟

أحمد علاء 08 سبتمبر 2017 21:06

"إلى ألمانيا".. حدَّدت بوصلة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثانٍ، وجهته الخارجية الأولى منذ الأزمة الخليجية في 5 يونيو الماضي، إذ يتوجه الجمعة المقبلة، إلى برلين، حيث يلتقي المستشارة أنجيلا ميركل.

المتحدث باسم ميركل أعلن عن الزيارة خلال مؤتمره الصحفي الاعتيادي، من دون أن يعطي تفاصيل حول جدول أعمال اللقاء لكن يتوقع أن يجري خلاله بحث الأزمة بين الدوحة من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة ثانية.

التصريحات الألمانية بيَّنت موقفًا قد يكون مقربًا أكثر لقطر منها إلى "معسكر المقاطعة"، فوزير خارجيتها زيجمار جابرييل كان قد عبَّر عن رفض بلاده للحصار المفروض على الدوحة، مؤكدًا أنَّ "الأخيرة" شريك استراتيجي لبلاده في مجال مكافحة الإرهاب.

ألمانيا كانت قد حذَّرت منذ بداية الأزمة من تداعياتها، فقال وزير خارجيتها سيجمار جابرييل إن الأزمة قد تقود إلى حرب.

كما أعربت ميركل عن قلقها بشأن الوضع هناك، وصرحت بأنه يتعين على كل دول الخليج وإيران وتركيا أيضًا العمل معًا لإيجاد حل لهذا النزاع الإقليمي.

وأشارت إلى أنه سيكون من المستحيل تسوية الوضع ما لم تشارك كل الأطراف الإقليمية.

أيضًا، كان الوزير الألماني قد وصف قائمة مطالب دول المقاطعة من قطر بـ"الاستفزازية جدًا"، ورأى أنَّه من الصعب تنفيذها.

جابرييل أكد أنَّ "بعض مطالب القائمة تعتبر تحديًّا للسيادة القطرية"، لكنه في الوقت ذاته رأى أن بعضها يمكن أن يفتح المجال للحوار.

يُذكر أن قائمة المطالب تضمنت 13 عنصرًا، بينها إغلاق شبكة "الجزيرة" الإعلامية وجميع المؤسسات التابعة لها، وإيقاف إنشاء قاعدة عسكرية تركية في الدولة، وخفض العلاقات الدبلوماسية مع إيران، قطع العلاقات مع الجماعات الإرهابية، وقف التدخل في شؤون الدول الأربع، ووقف تجنيس مواطني الدول الأربع، إلى جانب دفع تعويضات عن "الخسائر" التي تسببت بها "سياسات قطر"، والخضوع إلى مراجعات رقابية على مدى 10 سنوات.

كما تمثل العلاقات الاقتصادية بين البلدين جانبًا، يحمل دلالةً على موقف برلين من الأزمة، إذ يبلغ حجم الاستمارات القطرية في ألمانيا أكثر من 25 مليار يورو، بالإضافة إلى أن الدوحة من أهم الأسواق العربية بالنسبة لألمانيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان