رئيس التحرير: عادل صبري 11:03 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الإعصار «إرما».. «فلوريدا» تحبس أنفاسها انتظارا للمجهول والخسائر لا تقدر

الإعصار «إرما».. «فلوريدا» تحبس أنفاسها انتظارا للمجهول والخسائر لا تقدر

العرب والعالم

إعصار إرما المدمر

الإعصار «إرما».. «فلوريدا» تحبس أنفاسها انتظارا للمجهول والخسائر لا تقدر

متابعات 08 سبتمبر 2017 18:58

أعلنت الوكالة الاتحادية الأمريكية لإدارة الطوارئ، حالة الطوارئ القصوى استعدادا لمواجهة الإعصار "إرما"، المتوقع أن يصل إلى ولاية فلوريدا غدا السبت، وسط تحذيرات من احتمال انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من الولاية لعدة أيام، وربما يحتاج ما يزيد على 100 ألف شخص إلى مأوى.

 

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، من القوة التدميرية المحتملة للإعصار "إرما" مع اتجاه الإعصار، الذي بلغت شدته الفئة الخامسة، صوب فلوريدا وحث السكان في مساره على مراعاة التوصيات الحكومية.

 

وقال ترامب في بيان مصور بالفيديو: "هذه العاصفة لها بالقطع قدرات تدميرية تاريخية. أطلب من الجميع في مسار العاصفة توخي الحذر ومراعاة كل توصيات المسؤولين الحكوميين وجهات إنفاذ القانون".

 

وخلال الأيام الماضية، اجتاح الإعصار "إرما" جزر تيركس اند كايكوس، بعد أن أشاع الدمار في سلسلة من جزر الكاريبي كأحد أعنف عواصف المحيط الأطلسي منذ 100 عام وأودى بحياة 14 شخصاً في طريقه صوب ولاية فلوريدا الأمريكية، وقدرت الأمم المتحدة أن نحو 37 مليون شخص قد يتضررون جراء هذه الكارثة الطبيعية.

 

 

وفي جنوبي الولايات المتحدة، قال حاكم منطقة بويرتوريكو اليوم الجمعة: “إن ثلاثة أشخاص لاقوا حتفهم عندما ضرب الإعصار جزيرة بويرتوريكو، وإن من بين القتلى امرأة تبلغ من العمر 79 عامًا”.

 

ووفقًا لبيان من حاكم المنطقة “ريكارد روسيلو” فقد تُوفيت مسنة بعد سقوطها أثناء نقلها إلى أحد الملاجئ، أما القتيلان الآخران فكانا امرأة في كاموي صعقتها الكهرباء في منزلها، ورجلاً توفي نتيجة جراح أصيب بها في حادث سير في كانوفاناس خلال العاصفة.

 

وبرياح بلغت سرعتها حوالي 295 كيلومترا في الساعة، دمرت العاصفة جزرا صغيرة في شمال شرق البحر الكاريبي بينها باربودا وسان مارتان والجزر العذراء الأمريكية حيث أسقط أشجارا وسوى منازل ومستشفيات بالأرض.

 

وتعادل الرياح المصاحبة لإرما الأقوى بالنسبة لأى إعصار فى تاريخ المحيط الأطلسى فى حين كانت الأمطار الغزيرة السبب الرئيسى فى الدمار الذى أحدثه الإعصار هارفي. ورغم السيول التى اجتاحت مدينة هيوستون فلم تنقطع الكهرباء فى الأغلب الأمر الذى أتاح للمواطنين استخدام التلفزيون والراديو لمعرفة أحدث التطورات أو استخدام مواقع التواصل الاجتماعى لطلب المساعدة.

 

وتشير التوقعات الحالية إلى أن شبه جزيرة فلوريدا بالكامل تقع فى مسار الإعصار الذى وصل اليابسة فى البحر الكاريبى بسرعة رياح مصاحبة بلغت 295 كيلومترا فى الساعة.

 

والخطر الذى يشكله إعصار من الفئة الخامسة، وهى الأعلى على مقياس سفير-سيمبسون، كبير بما يكفى لدرجة أن شركة الكهرباء فى فلوريدا تعتزم إغلاق اثنين من محطاتها لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية فى الولاية فيما حذر مسؤولون من أنهم سيضطرون لإعادة بناء أجزاء من نظام الكهرباء وهو ما قد يستغرق أسابيع.

 

أوروبا تستغيث:

أبدت العديد من الدول الأوروبية مخاوفها من نتائج الإعصار “إرما” الذي من المتوقع أن يضرب سواحل مدن أمريكية وأوروبية خلال الساعات المقبلة، فيما أعلنت فرنسا حالة التأهب القصوى بعد مقتل 9 من مواطنيها وفقدان 7 آخرين.

 

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرارد كولومب اليوم الجمعة إن تسعة أشخاص لقوا حتفهم وفُقد سبعة بعد أن ضرب الإعصار إرما جزيرتي سان بارتيلمي وسان مارتان الفرنسيتين على البحر الكاريبي، مضيفا: “112 شخصا أصيبوا.. وعدد الضحايا قد يزيد".

 

وتوجهت فرقة فرنسية من 200 عنصر إلى جوادلوب لتنسيق جهود الإنقاذ التي تشرف عليها وزيرة مقاطعات ما وراء البحار أنيك جيراردان.

 

كما رصدت بريطانيا 13 مليون يورو، وأرسلت بارجة عسكرية لمساعدة المناطق المتضررة من الإعصار، وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية ألان دونكان أمام البرلمان: “خصصنا بشكل فوري 12 مليون جنيه إسترليني عبر آلية التدخل السريع للمساعدة وإعادة الإعمار في حالات الكوارث”.

 

وبحسب المسؤول ذاته فإن البارجة “آر اف ايه ماونتس باي” الموجودة في الكاريبي، ستصل “في وقت لاحق اليوم” إلى الجزر البريطانية المتضررة، فيما تستعد طائرات للإقلاع لتقديم المساعدة عند الضرورة.

 

وأشار إلى تضرر جزيرة أنجيلا “بشدة” مع أضرار كبيرة “في بعض الأماكن” موضحًا أن مطارها وميناءها لا يزالان مغلقين.

 

وأضاف أن “الجزر العذراء البريطانية تضررت أيضًا وسُجلت فيها أضرار كبيرة”.

 

وأكدت القوات البحرية الهولندية، أن الإعصار ألحق أضرارًا هائلة بالجزء الهولندي للجزيرة، موضحة أن “الطرق غير سالكة خاصة إلى المطار المحلي”.

 

وأعلن ستيفان دوجريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للمنظمة العالمية، إرسال فريق أممي إلى جزيرة “باربادوس” لمساعدة المتضررين، بينما تم نشر خبراء أمميين شمالي هايتي، دعمًا للسلطات المحلية، لاستقبال الإعصار في المنطقة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان