رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الإعصار«إرما» يدخل التاريخ .. وترامب يعلن الطوارئ

الإعصار«إرما» يدخل التاريخ .. وترامب يعلن الطوارئ

العرب والعالم

الإعصار"إرما" يدخل التاريخ .. وترامب يعلن الطوارئ

كأقوى عاصفة فوق الأطلسي..

الإعصار«إرما» يدخل التاريخ .. وترامب يعلن الطوارئ

مصر العربية - وكالات 06 سبتمبر 2017 08:36

قال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير، إن العاصفة "إرما" تحولت إلى إعصار من الدرجة الخامسة، الثلاثاء، موضحا أن سرعة الرياح بلغت 220 كيلومترا في الساعة.
وتعد إرما أقوى عاصفة يجري تسجيلها على المحيط الأطلسي حتى الآن، ودخلت إرما التاريخ الثلاثاء، إذ إن سرعة رياحه هي الأقوى المسجلة على الأطلاق في المحيط الهادئ.


ومن المتوقع أن تضرب جزر ليوارد، في وقت مبكر من الأربعاء، ومن هناك ستواصل مسارها عبر بورتو ريكو والجزر العذراء الأميركية والبهاماس وكوبا.
 

ويرتقب أن تضرب العاصفة ولاية فلوريدا، حيث تسبب إعصار "ويلما"، سنة 2015، بمقتل 90 شخصا، و حاكم فلوريدا ريك سكوت رفض المجازفة مع هذه الاحتمالات وأعلن حالة الطوارئ في جميع أنحاء الولاية تحسبا للأسوأ. 
 

وقال في بيان أصدره مكتبه إن مسار الإعصار يظهر أن فلوريدا في طريقه، ومن المحتمل أن يؤثر على ملايين من سكان الولاية.

وجاء قرار سكوت عقب إعلان حاكم بورتو ريكو ريكاردو روسيلو حالة الطوارئ في الجزيرة التابعة للولايات المتحدة، استعدادا لإرما الذي من المتوقع أن يصل إلى سواحل الجزيرة الثلاثاء.
 

وحذر حاكم بورتو ريكو من أن تأثيرات إرما على الجزيرة قد تكون كارثية، مشيرا إلى أن المنطقة لم تشهد في تاريخها عاصفة بهذه الخطورة.
 

وقف السكان في طوابير طويلة أمام المحلات التجارية ليتزودوا بمياه الشرب والأطعمة والبطاريات والمولدات وغيرها من اللوازم ويقوموا بتخزينها.
 

وسجلت أجهزة رصد الزلازل في الولايات المتحدة، هزات جراء اقتراب العاصفة إرما، وهو ما ينذر بإعصار قد يكون أسوأ من سابقة "هارفي".
 

وما زالت تداعيات إعصار هارفي تتوالى، مع خسائر مالية قُدرت في تكساس وحدها بنحو مائة وخمسين مليار دولار، وخسائر في الأوراح ارتفعت إلى ستين قتيلا حتى الآن.
 

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء، حالة الطوارئ في ولاية فلوريدا وبورتو ريكو والجزر العذراء.
 

وتسمح حالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس، وزارة الأمن الداخلي ووكالة إدارة الطوارئ الفدرالية بالتحرك في تلك المناطق وتنسيق جهود الإغاثة.

وما إن بدأت مياه السيول والفيضانات التي خلفها الإعصار هارفي في تكساس على مدار أسبوع بالانحسار، حتى بدأت ولاية فلوريدا استعداداتها لمواجهة إعصار جديد قد يضرب سواحلها بحلول نهاية الأسبوع.
 

ومن المبكر تحديد حجم تأثير إرما الذي قد يصبح إعصارا من الدرجة الخامسة برياح أكثر قوة، على السواحل الأميركية في هذه المرحلة، لكن نماذج تحاكي تحرك الإعصار ترجح أن يضرب الأجزاء الجنوبية من فلوريدا مساء الجمعة.
 

وأصدر مركز الأعاصير مساء الاثنين تحذيرات بشأن الإعصار في بورتو ريكو وجزر العذراء التابعة أيضا لسيادة للولايات المتحدة.
 

وصدرت تحذيرات من الإعصار لجزر أنتيغوا وبربودا وأنغيلا ومونتسيرات وسانت كيتس ونيفيس وسانت مارتن وسانت مارتن وسانت بارتيليمي وسابا وسانت أوستاتيوس وبورتوريكو وجزر فيرجن البريطانية وجزر فيرجن الأمريكية، حيث متوقع أن يؤثر في هذه المناطق خلال الـ 36 ساعة القادمة.


ضحايا هارفي
 

من ناحية أخرى، ارتفع اليوم عدد ضحايا الإعصار هارفي الذي ضرب ولاية تكساس الأميركية منذ 12 يوما إلى ستين شخصا.
 

وأفاد مسؤولون أميركيون في الولاية بأن الضحايا لقوا حتفهم غرقا في الفيضانات التي تسبب بها الإعصار وجراء سقوط الأشجار عليهم.
 

وأضاف المسؤولون أن بعض حالات الوفاة حدثت نتيجة تأخر الفرق الطبية لبعض الحالات الطارئة بسبب الفيضانات والإعصار وتعطل أجهزة الأكسجين بسبب انقطاع التيار الكهربائي، الأمر الذي أدى إلى وفاة مرضى كبار السن.

وأدت الفيضانات التي سببها الإعصار إلى تضرر مئات الآلاف من المنازل والسيارات إلى جانب الجسور والطرقات، في حين تم إجلاء عشرات الآلاف من السكان إلى أماكن مؤقتة.
 

هيوستن تعود للحياة 
 

ومن جانبها ، أعلنت مدينة هيوستن الأميركية في بيان أن رئيس المدينة، سيلفستر تيرنر، قرر، الثلاثاء، رفع حظر التجول عن أغلب مناطق المدينة بعدما فرضته السلطات ضمن إجراءات بعد الإعصار "هارفي"، وما صحبه من سيول لم يسبق لها مثيل.
 

وأوضح البيان أن حظر التجول، الذي يمتد من منتصف الليل حتى الخامسة صباحا، وفرض في بادئ الأمر يوم 30 أغسطس لمنع أي نهب في المناطق المتضررة من الكارثة، سيظل ساريا في بعض المناطق بغرب المدينة.

وفي السياق، قال مدير الميزانية بالبيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب طلب من الكونغرس 7.85 مليار دولار كمبلغ مبدئي لجهود إزالة آثار "هارفي"، الذي سبب سيولا واسعة النطاق في هيوستن، ومناطق أخرى بولاية تكساس.
 

وفي رسالة إلى بول ريان رئيس مجلس النواب الأميركي، قال مايك مولفاني أيضا إن التقاعس عن زيادة سقف الديون التي من المتوقع أن يتم الوصول إليه بحلول نهاية سبتمبر قد يحول دون تقديم طلبات أخرى للحصول على أموال لتخفيف آثار الكارثة.
 

وكان مسؤول أميركي أعلن في وقت سابق، الجمعة، أن البيت الأبيض سيطلب من الكونغرس تمويلا بقيمة 5.9 مليار دولار فقط.
 

وبعدما تراجع إلى عاصفة استوائية، خلف "هارفي" حتى الآن 42 قتيلا على الأقل، لكن الحصيلة مرشحة للارتفاع إذ يخشى المسعفون العثور على جثث إضافية.

ولا تزال عودة عشرات الآلاف من سكان جنوب الولايات المتحدة، الذين لجأوا إلى مراكز استقبال طارئة غير واردة إلى منازلهم،  فيما يواجه آخرون مشكلة العودة إلى منازل مهجورة منذ أيام عدة مع مياه موحلة بلغت مستوى النوافذ.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان