رئيس التحرير: عادل صبري 02:32 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بـ«الذخيرة الحية».. كوريا الجنوبية تحذر جارتها الشمالية

بـ«الذخيرة الحية».. كوريا الجنوبية تحذر جارتها الشمالية

العرب والعالم

بـ«الذخيرة الحية».. كوريا الجنوبية تتحدى جارتها الشمالية

و«بيونج يانج» تحرك صاروخا بالستيا..

بـ«الذخيرة الحية».. كوريا الجنوبية تحذر جارتها الشمالية

مصر العربية - وكالات 05 سبتمبر 2017 07:27

أعلنت البحرية الكورية الجنوبية أنها أجرت، الثلاثاء، مناورات ضخمة بالذخيرة الحية لتحذيرجراتها الشمالية من الإقدام على أي استفزاز في البحر، وذلك بعد مناورات عسكرية بالذخيرة الحية شملت إطلاق صواريخ باليستية في محاكاة لهجوم على موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية ،ردا على التجربة النووية السادسة والأقوى على الإطلاق لبيونج يانج.
     
وقال قائد المجموعة الحربية البحرية الـ13، الكابتن شوي يونغ-شان، في بيان إنه "إذا قام العدو بأي استفزاز فوق سطح الماء أو تحت الماء فسنرد فورا لدفنهم في البحر".

وأوضح بيان وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن المناورات جرت في بحر الشرق، الذي تطلق عليه طوكيو اسم بحر اليابان، وشاركت فيها قطع بحرية عدة بينها خصوصا الفرقاطة غانغوون، البالغة زنتها 2500 طن، وسفينة دورية زنتها ألف طن وسفن قاذفة لصواريخ موجهة زنة الواحدة منها 400 طن.


واختبرت كوريا الشمالية، صباح الأحد، قنبلة نووية قالت إنها قنبلة هيدروجينية مصغرة يمكن تحميلها على صاروخ باليستي، ما أثار تنديدا دوليا قويا.


وصباح الاثنين، أجرت سول مناورات عسكرية بالذخيرة الحية شملت إطلاق صواريخ باليستية في محاكاة لهجوم على موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية.


وقالت رئاسة الأركان المشتركة في سول إن الصواريخ البالستية أصابت أهدافها في بحر الشرق، الاسم الذي تطلقه كوريا الجنوبية على بحر اليابان، وأضافت أن التدريبات "أجريت كتحذير قوي" إلى الشمال.


ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن رئيس الأركان المشتركة أن مدى الأهداف، التي شملتها المناورات البرية يعادل مدى موقع بونغيي-ري للتجارب النووية في شمال شرق كوريا الشمالية.


ونشرت السلطات الكورية الجنوبية صوراً لصواريخ باليستية قصيرة المدى من نوع «هيونمو» تطلق في السماء من موقع على الساحل الشرقي للبلاد، وكذلك تسجيل فيديو أظهر إطلاق طائرات «اف 15 كي» كورية جنوبية صوارخ جو- أرض.


وأضاف البيان أن هذه المناورات قام بها الجيش الكوري فقط، ولكنه أوضح أنه يجري الترتيب لإجراء مزيد من التدريبات مع القوات الأميركية في كوريا الجنوبية.


كما أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أنها تعزز من دفاعاتها الوطنية، عبر عدة وسائل من بينها نشر المزيد من الأنظمة الأميركية الدفاعية المضادة للصواريخ المعروف باسم "ثاد".


بيونج يانج تحرك صاروخا باليستيا
 

حركت كوريا الشمالية ما يبدو أنه صاروخ باليستي عابر للقارات باتجاه ساحلها الغربي، حسبما ذكرت صحيفة آسيا بيزنيس ديلي الكورية الجنوبية، الثلاثاء، نقلا عن مصدر مخابراتي لم تكشف عنه.
 

وقالت الصحيفة إن تحريك الصاروخ بدأ الاثنين، بعد يوم من سادس تجربة نووية تجريها كوريا الشمالية، تم رصده أثناء نقله ليلا لتجنب الأقمار الصناعية.


ولدى كوريا الشمالية منشآت إطلاق لبرنامجها الصاروخي على ساحلها الغربي.


 وقالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية إنها لا تستطيع تأكيد ما ورد في التقرير.


وأبلغت الوزارة البرلمان، الاثنين، أن كوريا الشمالية تعد جاهزة لإطلاق المزيد من الصواريخ بما في ذلك الصواريخ الباليستية العابرة للقارات في أي وقت.


 أمريكا تدعم الحلفاء 
 

والاثنين، أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره الكوري الجنوبي، مون جاي-إن، أن واشنطن عازمة على الموافقة على بيع سول أسلحة بقيمة "عدة مليارات من الدولارات"، كما اتفق الرئيسان على إلغاء سقف القدرة الصاروخية لكوريا الجنوبية، والتي كانت تمنع سول من حيازة أي صاروخ باليستي يزيد وزن رأسه الحربي عن 500 كيلوغرام.


بعدما حذر  ترامب من ان واشنطن لن تتوانى عن استخدام كل امكاناتها "الديبلوماسية والتقليدية وحتى النووية" إذا واصل نظام كيم جونغ اون تهديداته لواشنطن او حلفائها، وهو ما وعد وزير الدفاع جيمس ماتيس بمواجهته بـ "رد عسكري شامل وفاعل وساحق"، اعلنت سيول أنها ستنشر موقتاً أربع منصات إطلاق صواريخ من نظام "ثاد" للدفاع
الصاروخي الأميركي بعد استكمال تقويم بيئي تجريه الحكومة. 


وسبق ان خزّن الجيش الأمريكي اسلحة نووية في كوريا الجنوبية بعد الحرب الكورية (1950- 1953). لكنه سحبها عام 1991 اثر تأكيد الشمال والجنوب معاً عزمهما على العمل لجعل شبه الجزيرة منطقة خالية من السلاح النووي.


وكانت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي أعلنت الاثنين أن مجلس الأمن سيجري خلال هذا الأسبوع نقاشا حول مشروع قرار يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، على أن يعرض للتصويت الاثنين المقبل.


ويتوقع أن تقدم واشنطن الثلاثاء مشروع عقوبات جديدة لمجلس الأمن.


وكانت بيونج يانج، التي أجرت في  يوليو تجربتي إطلاق صواريخ باليستية تضع على ما يبدو أجزاء كبيرة من الأراضي الأميركية في مرماها، أكدت أن تجربتها النووية السادسة والأقوى على الإطلاق "شكلت نجاحا تاما".


وحذرت واشنطن بيونج يانج من أنها لن تتوانى عن شن "هجوم عسكري واسع" في مواجهة أي تهديد من كوريا الشمالية.


وكان مستشار الأمن القومي الأميركي إتش آر مكماستر قد أبلغ نظيره الياباني في وقت سابق الأحد أن واشنطن ملتزمة تماماً بالدفاع عن اليابان بكل قوتها بما في ذلك الرادع النووي بعد التجربة النووية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية.


وقال بيان للحكومة اليابانية إن مكماستر أبلغ هذا التأكيد لشوتارو تانييوتشي المدير العام لمجلس الأمن القومي الياباني في اتصال هاتفي.


وبمقتضى معاهدة التحالف بين البلدين تعهدت واشنطن بالدفاع عن اليابان ووضعتها تحت مظلتها النووية وهو ما يعني إمكانية استخدام الأسلحة النووية الأميركية في الرد على أي هجوم على اليابان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان