رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إعصار «هارفي» يتحدى أكثر الكوارث الطبيعية تكلفة في تاريخ أمريكا

إعصار «هارفي» يتحدى أكثر الكوارث الطبيعية تكلفة في تاريخ أمريكا

العرب والعالم

إعصار "هارفي" يتحدى أكثر الكوارث الطبيعية تكلفة في تاريخ أمريكا

بالصور والفيديو..

إعصار «هارفي» يتحدى أكثر الكوارث الطبيعية تكلفة في تاريخ أمريكا

مصر العربية - وكالات 28 أغسطس 2017 06:11

ذكرت شركة متخصصة في أبحاث التأمينات، الأحد، أن تكلفة الأضرار الناجمة عن الإعصار "هارفي" في ولاية تكساس الأمريكية قد تعادل تكلفة أضرار الإعصار "كاترينا"، الذي اجتاح الولايات المتحدة عام 2005 ويصنف بأنه أكثر الكوارث الطبيعية تكلفة في تاريخ البلاد.


ومع هطول أمطار غزيرة على مدينة هيوستن والبلدات المطلة على الساحل في تكساس، قال معهد معلومات التأمينات إنه لا يزال من المبكر وضع تقديرات دقيقة لحجم الضرر، التي لحقت بالمنازل والشركات.

 

وقالت لوريتا ورترز المتحدثة باسم المعهد: "قد تكون خسائر ضخمة مثل كاترينا بسبب حجم المياه التي تأتي  ليست الرياح ولكن المياه".
 

يذكر أن الإعصار كاترينا تسبب في خسائر في التأمينات ضد السيول بأكثر من 15 مليار دولار بولايتي لويزيانا ومسيسبي. 

وضرب إعصار "هارفي" الساحل، الجمعة، ليصبح أقوى إعصار يجتاح تكساس منذ ما يربو على 50 عاما وأودى بحياة شخصين على الأقل.
 

ومن المتوقع ارتفاع عدد القتلى مع اجتياح الإعصار للولاية لأيام وتسببه في سيول قياسية وموجات مد ورياح عاتية.

 تكساس وهيوستن
 

وذكرت مصلحة الأرصاد الجوية الفيدرالية الأميركية، الأحد أن تأثيرات الهارفي" target="_blank">إعصار هارفي الذي تسبب بفيضانات كارثية في شرق تكساس وهيوستن، كبرى مدن الولاية، هي "الأسوأ"، مشيرة الى أن الأحوال الجوية الراهنة تعد "غير مسبوقة".

وكتبت مصلحة الأرصاد في تغريدة على تويتر: "هذا الحدث غير مسبوق وكل تأثيراته لم يكن لها مثيل في السابق وتتجاوز كل ما شهدناه حتى الآن"، مضيفة "اتبعوا تعليمات المسؤولين لضمان السلامة".

أوضحت في بيان أن منسوب الأمطار بلغ 127 سنتم "وهو يتجاوز كل ما تم قياسه سابقاً في تكساس".

وأضافت أن "حجم وغزارة هطول الأمطار يتجاوزان كل ما شهدناه سابقاً. هناك فيضانات كارثية تحصل حالياً ومن المتوقع أن تستمر على مدى أيام عدة".
 

 وضرب الاعصار بلدة روكبورت الصغيرة القريبة من كوربوس كريستي المركز المهم لصناعة النفط الاميركية.

ووجه رئيس بلدية روكبورت باتريك ريوس خطابا حادا للأشخاص المصرين على البقاء، مطالبا إياهم بأن "يكتبوا على أذرعهم بالخط العريض أرقام بطاقات الضمان الاجتماعي الخاصة بهم" ليتسنى التعرف عليهم إذا عثر عليهم أمواتا.
 

وفي تعليقه على الأوضاع قال حاكم تكساس غريغ أبوت إن الولاية تواجه "كارثة كبرى"، مطالبا بالمزيد من المساعدات الفيدرالية لمواجهة الإعصار الذي ربما يكون الأسوأ في الـ 12 عاما الأخيرة في الولايات المتحدة.

والسيول العارمة الناجمة عن "هارفي" في تكساس وخاصة مدينة هيوستن، رابع أكبر مدن أميركا من حيث عدد السكان، اختبار لمدى تعامل ترامب مع كارثة مناخية خاصة وأنه لم يشغل من قبل أي منصب سياسي.

 

وتسببت العاصفة في سيول جارفة في بعض شوارع هيوستن، إذ فاضت ضفاف الأنهار والقنوات.
 

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إن بعض مناطق هيوستن شهدت هطول أمطار تزيد على 76 سنتيمترا خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية.             


واجتاحت العاصفة قلب صناعة النفط والغاز بالولايات المتحدة، مما أدى إلى إغلاق عدد من المصافي والمنصات البحرية.
 

وقال ستيف بوين، كبير خبراء الأرصاد الجوية في شركة أون بنفيلد لإعادة التأمين: "ما نشهده هي السيول الأكثر تدميرا في تاريخ هيوستن إذ نرى مستويات هطول أمطار لم يسبق لها مثيل".


ويمكن أن يصل هطول الأمطار إلى 127 سنتيمترا في بعض المناطق الساحلية بتكساس بنهاية الأسبوع وهذا متوسط هطول الأمطار خلال العام بأكمله.


ولا يزال مركز الإعصار "هارفي" على بعد 170 كيلومترا من هيوستن، ومن المتوقع أن تتحرك ببطء صوب المدينة، الأربعاء.


ووجهت أجهزة الطوارئ تعليمات للسكان بالصعود إلى أسطح منازلهم للفرار سريعا من ارتفاع منسوب المياه.


وحذرت السلطات سكان هيوستن، وعددهم يزيد عن المليونين، من مغادرة المنازل التي غمرتها المياه، لأن المياه تغطي طرقا كثيرة بالمدينة.


ومنذ إعصار "ويلما" الذي ضرب سواحل فلوريدا عام 2005، مخلّفاً 87 قتيلاً، وإعصار "شارلي" الذي صنّف في الفئة الرابعة عام 2004، لم تشهد أمريكا إعصارات قوية كالتي تشهدها سواحل تكساس اليوم.

ترامب يتفقد الأضرار 
 

قالت متحدثة باسم البيت الأبيض، الأحد، إن الرئيس  دونالد ترامب، سيتوجه إلى تكساس، الثلاثاء، لتفقد الأضرار والفيضانات الناجمة عن الإعصار "هارفي" الذي ضرب الولاية أواخر الأسبوع الماضي كإعصار قوي من الفئة الرابعة.

وأضافت المتحدثة، سارة ساندرز، أن البيت الأبيض "ينسق عمليات الإمداد والتموين مع الولاية والمسؤولين المحليين".

وكان ترامب أكد قبل ساعات من ذلك أنه لن يذهب إلى تكساس إلا بعد أن يتأكد من أن زيارته لن تتسبب "بتعطيل" عمليات الإنقاذ.
 

وقال ترامب في سلسلة من التغريدات عبر "تويتر" بشأن الكارثة، التي تشكل أول تحد داخلي حقيقي له منذ تسلمه منصبه مطلع العام، إن "التركيز يجب أن ينصبّ على الحياة والسلامة".
 

يشار إلى ان الرئيس الأسبق جورج دبليو. بوش وهو جمهوري أيضا تعرض لانتقادات حادة بسبب طريقة تعامله مع الإعصار "كاترينا" في عام 2005.

ووصف بوش حينها بأنه متبلد المشاعر لعدم مبادرته بزيارة نيو أورليانز، التي ضربها الإعصار "كاترينا" وبدلا من ذلك نشر صورة له وهو ينظر من نافذة الطائرة على الأضرار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان