رئيس التحرير: عادل صبري 08:09 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الكشف عن دخول حركات سودانية مسلحة إلى ليبيا

الكشف عن دخول حركات سودانية مسلحة إلى ليبيا

العرب والعالم

مسلحون في ليبيا

والبشير: ليس لنا أجندة

الكشف عن دخول حركات سودانية مسلحة إلى ليبيا

مصر العربية 27 أغسطس 2017 20:47

كشف وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور أن "حركات مسلحة سودانية" دخلت ليبيا بعتاد عسكري قديم، بعد دحرها في دارفور.

 

وقال غندور في تصريحات أوردتها "بوابة الوسط"، اليوم الأحد، بالتزامن مع زيارة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج للخرطوم، إنَّ هذه الحركات تحتمي ببعض الجهات الخارجة عن سيطرة الحكومة الليبية والشرعية الدولية وتعمل على زعزعة أمن واستقرار السودان.

 

وأضاف أنَّ السراج وصل إلى الخرطوم بدعوة رسمية من الرئيس عمر البشير؛ لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكدًا أنَّ السودان يهمه أمن وسلامة ووحدة ليبيا وفرقائها، ووضع السلاح.

 

وأشار إلى أنَّ الزيارة تبحث حزمةً من الملفات أبرزها تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، متابعًا: "تجمعنا حدود طويلة مع ليبيا، والسودان ظل يحرس تلك الحدود منعًا لدخول المجرمين وقطاع الطرق، وخاطفي ومهربي البشر، وإيقاف الهجرة غير الشرعية".

 

من جانبه، صرح الرئيس السوداني عمر البشير  بأنَّ زيارة السراج، إلى الخرطوم تشكِّل قاعدة انطلاقة جديدة في العلاقات بين البلدين، مؤكدًا أنَّ بلاده ليس لديها أجندة في ليبيا سوى وحدة ليبيا ومصلحة الشعب الليبي حتى ينعم بالاستقرار.

 

وأشار البشير، وفق وكالة الأنباء السودانية، إلى أن العلاقات بين البلدين "أزلية وتاريخية وضاربة في الجذور"، مؤكدًا أنه "عند اندلاع الثورة الليبية ما كان للسودان إلا أن يقف مع الشعب الليبي".

 

وشدد - في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم بالقصر الجمهوري مع السراج، في ختام مباحثاتهما - على دعم السودان لتحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا، قائلاً: "جهدنا مستمر في دعم الشعب الليبيى، كما نأمل من كافة مكونات الشعب الليبي العمل على توحيد الصف ودعم عملية الاستقرار والأمن في ليبيا".

 

وأعرب الرئيس السوداني عن أسفه لتطورات الأوضاع في ليبيا، وتأثيراتها السالبة على السودان والمتمثلة في الهجرة غير الشرعية والجريمة العابرة، وقال إنَّ وجود عدد من المرتزقة السودانيين يشكل أيضًا تهديدًا مباشرًا.

 

يُشار إلى أنه في شهر مايو الماضي، أعلن الجيش السوداني أنَّه يخوض معارك مسلحة مع قوات مرتزقة، دخلت الإقليم من حدود ليبيا وجنوب السودان في وقت متزامن.

 

ومنذ 2003، تقاتل 3 حركات مسلحة رئيسية في دارفور ضد الحكومة السودانية، وهي "العدل والمساواة" بزعامة جبريل إبراهيم، و"جيش تحرير السودان" بزعامة مني أركو مناوي، وحركة "تحرير السودان" بقيادة عبد الواحد نور.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان