رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مهددة مستقبل قناة السويس .. روسيا تنقل غازها الطبيعي عبر المحيط المتجمد في وقت قياسي

مهددة مستقبل قناة السويس .. روسيا تنقل غازها الطبيعي عبر المحيط المتجمد في وقت قياسي

العرب والعالم

روسيا تنقل غازها الطبيعي عبر المحيط المتجمد في وقت قياسي

مهددة مستقبل قناة السويس .. روسيا تنقل غازها الطبيعي عبر المحيط المتجمد في وقت قياسي

مصر العربية - وكالات 25 أغسطس 2017 06:47

في خطوة تهدد مستقبل "قناة السويس" أنجزت ناقلة الغاز الروسية العملاقة "كريستوف دي مارجيري" أول رحلة تجارية لها لنقل الغاز الطبيعي المسال عبر الممر الشمالي في فترة زمنية قياسية، متفادية بذلك عبور قناة السويس.

 

ونجحت الناقلة  التي تمتلكها شركة "سوفكوم فلوت" في اجتياز الرحلة خلال فترة دامت 6 أيام ونصف فقط من هامرفست في النرويج إلى بوريونغ في كوريا الجنوبية، عبرت خلالها المحيط المتجمّد الشمالي مخترقة حقولاً جليدية بسماكة 1.2 متر، وفق ما ذكر موقع روسيا اليوم.

وعادة تبحر السفن في رحلة كهذه عبر المسار التقليدي أو ما يُعرف بالممر الجنوبي الذي تعبر خلاله قناة السويس، وتستغرق رحلة كهذه نحو 22 يوماً، ما يعني أن الرحلة عبر الممر الشمالي أقصر بـ30% عن الممر الجنوبي.

 

والممر الشمالي هو ممر بحري يربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادي عبر المحيط المتجمد الشمالي، وعادة يكون هذا الممر متاحاً فقط في الصيف، لكن عملية الاحتباس الحرارى، التي تسارعت بنهاية القرن العشرين، منحت كاسحات الجليد فرصة للإبحار عبر هذا الممر على مدار السنة.

 

وأصبحت ناقلة "كريستوف دي مارجيري" الروسية أول سفينة تجارية تعبر الطريق البحري الشمالي دون أن تستعين بكاسحات جليد، على الرغم من أنها اضطرت إلى أن تتجاوز، في بعض المناطق، حقول الجليد التي تبلغ سماكتها حتى 1.2 متر. وبذلك تكون قد قطعت مسافة 3 آلاف و530 كيلومترا.

وبدأ استخدام الناقلة، في 27 مارس الماضي، بعد انتهاء اختبارها في بحري لابتيف وكارا.

 

ونقلت صحيفة " الجارديان" البريطانية عن بيل سبيرز، المتحدث باسم شركة سوفكومفوت، قوله :"إن الناقلة سريعة جدا، خاصة وأنها لم تحتاج إلى كاسحات جليد مثلما كان في السابق ، ومن الهام جدا أن السفينة يمكن أن تسير في هذا الطريق  على مدار العام ".

 

وأضاف سبيرز: "حدثت زيادة مطردة في حركة المرور في السنوات الأخيرة، ان هذا الطريق أقصر بكثير من طريق قناة السويسن ، هناك توفير كبير في المال والوقت والجهد ".

 

وأعرب خبراء البيئة عن قلقهم إزاء مخاطر زيادة حركة السفن في القطب الشمالي البكر ، إلا ان الشركة المالة للناقلة أكدت انها تستخدم وسائل أمنة للبيئة بعيدا عن الوقود التقليدي ، وأوضح سبيرز ان :"  الناقلة تسير بواسطة الغاز الطبيعي المسال الذي تقوم بنقله، مما يقلل من انبعاثات أكسيد الكبريت بنسبة 90٪ وانبعاثات أكسيد النيتروز بنسبة 80٪ عند تشغيلها بهذه الطريقة". 

 

وقال سيمون بوكسال، عالم البحار فى جامعة سوثامبتون، ان شركات الشحن تقوم "برهان امان" فى بناء السفن تحسبا لان الطريق البحرى الشمالى سيفتح. 

وأضاف "لقد تمكنا من الإبحار عبر الممر الشمالي الغربي منذ عدة سنوات، ولكن الممر الشمالي الذي يمر في روسيا، قد انفتح منذ عام 2010. وسنرى أن هذا الطريق يستخدم أكثر فأكثر بحلول عام 2020".

 

وتسعى روسيا أيضاً للمر آخر أطلق عليه شمال-جنوب، يربط بين مدينة مومباي، على الساحل الغربي للهند، ومدينة سانت بطرسبرغ، غربي روسيا، ما يهدد بضرب طرق تقليدية للتجارة الدولية، مثل قناة السويس، ويخلق طرقاً أخرى، إلى جانب خلط للأوراق في عدد من الملفات السياسية الحساسة.

 

وبحسب تقرير لصحيفة فيستنيك كافكازا (Vestnik Kavkaza) الروسية، نشرته مؤخراً، يعتبر المشروع أحد أكبر مشاريع النقل الدولي في العالم.

 

وبفضل هذا الممر ستتمكن شركات النقل البحري الصينية من توفير الوقت والمال، فعلى سبيل المثال تكون الرحلة البحرية من شنغهاي إلى ميناء هامبورغ الألماني عبر الممر الشمالي أقصر بـ2800 ميل بحري عن الطريق المار عبر قناة السويس.

وتنمية الممر الشمالي تأتي كجزء من خطة استراتيجية لروسيا تهدف لتطوير القطب الشمالي، المنطقة التي تحتوي على كميات كبيرة من المعادن والنفط الخام والغاز الطبيعي.

 

 وشهدت السنوات الأخيرة سباقاً بين روسيا والولايات المتحدة وكندا والنرويج للهيمنة على المنطقة.

 

يُذكر أن "كريستوف دي مارجيري" هي أول ناقلة غاز وكاسحة جليد معاً، وصُممت هذه السفينة خصيصاً لنقل الغاز الطبيعي المسال عبر المسار الشمالي.

 

 

إيرادات قناة السويس

 

يشار إلى إيرادات قناة السويس في مصر تراجعت بنسبة 3.2 بالمائة، إلى 5.005 مليارات دولار في 2016، مقابل 5.175 مليارات في 2015، وفق بيانات رسمية لأسباب عدة أبرزها تباطؤ نمو التجارة العالمية.

 

 

وكانت هيئة قناو السويس قد أعلنت في 16 أغسطس تطبيق التعامل بالفاتورة (الموحدة)، إلى جانب تخفيضات تناسبية على رسوم عبور السفن بحد أقصى 50%.

 

وبدأت الهيئة تطبيق آلية العمل بنظام الفاتورة الشاملة، والذي بمقتضاه يجري تحصيل رسوم السفن عن عبور قناة السويس من خلال فاتورة واحدة تشمل كافة الحقوق المحصلة لكافة جهات الدولة مرة واحدة.

كانت هيئة قناة السويس قد أصدرت قرارًا فيما سبق بتخفيضات تصل إلى 50 % من قيمة خدمة حسن المناورة من 4% إلى 8% كانت تطبق على السفن العملاقة الأكبر من 354 مترًا، إذ كانت تحسب القيمة من المقرر دفعه على الحمولة الكلية للسفن العابرة للقناة عن منح تخفيضات متناسبة مع حجم التداول بموانئ الترانزيت وعن مكافآت تشجيعية على حجم التداول السنوي لهذا النوع من الحاويات بنسب تصل إلى ٥٠% وكذلك إطلاق التعامل بالفاتورة الشاملة للسفن التي تعبر قناة السويس.

 

وتمنح التخفيضات للسفن التي تتداول أكثر من 200 حاوية بنسبة 3 بالمائة، تصعد إلى 8 بالمائة للسفن التي تتداول 500 حاوية ترانزيت، حتى تصل إلى 50 بالمائة للسفن التي تزيد حاويات الترانزيت فيها على 3333 حاوية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان