رئيس التحرير: عادل صبري 06:56 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو| بـ 500 ألف قتيل ومصاب.. الكوليرا تواصل حصد أرواح اليمنيين

فيديو| بـ 500 ألف قتيل ومصاب.. الكوليرا تواصل حصد أرواح اليمنيين

العرب والعالم

الكوليرا تطارد اليمنيين

فيديو| بـ 500 ألف قتيل ومصاب.. الكوليرا تواصل حصد أرواح اليمنيين

وصل إجمالي عدد حالات المشتبه في إصابتهم بوباء الكوليرا في اليمن، إلى نصف مليون حالة، في حين بلغ عدد الوفيات، جراء الوباء الذي تفشى أواخر أبريل الماضي، 2000 حالة وفاة.

 

وقالت  منظمة الصحة العالمية أن إجمالي عدد الحالات على الصعيد العام بدأ بالانخفاض، لاسيما في أشد المناطق  وأن الحالات المشتبه فيها من الأمراض المميتة، التي تنتقل عن طريق المياه، مازالت منتشرة في جميع أنحاء البلاد، ما تسبب في إصابة ما يقدر بـ5000 شخص يومياً.

 

وأكدت المنظمة أن انتشار الوباء انخفض بشكل ملحوظ في بعض المناطق، مقارنة بمستويات الذروة، لكن المرض لا يزال ينتشر بسرعة في المناطق المتأثرة بالصراعات المسلحةً.

 

وفي هذا السياق كشف عدد من المسئولين في منظمة اليونيسف " والصحة اليمنية لمصر العربية" الأرقام الحقيقية للمرض القاتل.

 

وقال الدكتور شرين فرقي نائب ممثل منظمة اليونسيف في اليمن: نحن هنا مع جميع الشركاء نعمل على مدار الساعة وبجهود حسيسة للسيطرة على هذا الوباء وتوفير المياه في كل بيت، وأيضا توفير محلول الدواء، وتوفير الرسائل الصحية لحماية كل العائلات، مضيفا: أنا على يقين بجهود الجميع  والمواصلة سنستطيع أن نسيطر على هذا المرض وأن نحد من انتشاره.

 

حملات توعية في جميع محافظات اليمن

 

وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية فإن أكثر من ربع الوفيات وما يفوق 41% من الحالات المصابة المحتملة من الأطفال" حيث يقول الدكتور هلال البحري نائب مدير  مستشفى السبعين ورئيس منظمة  المنتدى الإنساني اليمني، إنه تم تدشين حملة التوعية لمرض الكوليرا، هذا المرض الذي بلغ عدد حالاته إلى نصف مليون حالة مشتبه به وبلغ عدد الوفيات ما يفوق ألفي حالة.

 

وأضاف البحري في تصريح لـ "مصر العربية" إنَّ  من خلال هذه الحملة في جميع محافظات الجمهورية من منزل إلى منزل بشكل فاعل تهدف للحد من انتشار الوباء، وأيضاً مشاركة منظمات المجتمع المدني المحلي والمتطوعين، كل هذا سيكون له الأثر الأكبر للحد من انتشار المرض والقضاء عليه.

 

انتشار الوباء على نطاق واسع

 

ويواجه النظام الصحي اليمني صعوبات كبيرة وعدم القدرة على التكيف، بعد إغلاق أكثر من نصف المرافق الصحية لما لحق بها من أضرار ونقص الأموال وعدم تلقي العاملين في مجال الصحة وعددهم 30 ألف شخص لرواتبهم منذ نحو عام.

 

وفي تصريح خاص لـ "مصر العربية" قال الدكتور عبد السلام سلام مدير عام المركز الوطني للتثقيف والإعلام الصحي والسكاني رئيس الحملة الوطنية للتوعية ومكافحة الكوليرا " إنَّ هناك  إستراتيجية شاملة لمكافحة مرض الكوليرا تنفذه وزارة الصحة والسكان وشركائها ووزارة الأوقاف والإعلام والتربية ووزارة المياه وكل منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية أهمية الحملة ستأتي من شموليتها ستصل إلى كل منزل و مواطن وسيشارك كل مواطن في مكافحة هذا الوباء وسنكون يدا واحدة لمكافحة وباء الكوليرا.

 

وأوضح أن الصحة اليمنية ستقوم بمحاربة هذا الوباء القاتل الذي وصلت الإصابة به إلى نصف مليون مواطن يمني وانتشر في  كل محافظات الجمهورية ووصل إلى مائتين وخمسة وتسعين مديرية بما يعنى أن اليمن أصبحت أول دولة موبوءة في العالم بهذا الوباء.

 

وانتشر المرض بسبب تدهور أوضاع النظافة والصرف الصحي وانقطاع إمدادات المياه، ويحرم أكثر من 14 مليون شخص من إمدادات المياه الصالحة للشرب وخدمات الصرف الصحي وجمع القمامة في اليمن.

 

وينتقل مرض الكوليرا عبر استهلاك المياه أو الطعام الملوث ولا يعاني معظم الذين يصابون بالعدوى من أية أعراض وبعضهم يعاني من أعراض خفيفة، لكن المرض قد يفتك بالمصاب خلال ساعات في حال ترك بدون علاج.

 

وتواجه المرافق الصحية في اليمن صعوبات في التعامل مع العدوى، حيث أن نصفها معطل بسبب الأضرار التي أصابتها خلال أكثر من سنتين بسبب النزاع المسلح بين الأطراف اليمنية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان