رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

«داعش» يدهس برشلونة.. شهود المذبحة يروون لحظات الموت

«داعش» يدهس برشلونة.. شهود المذبحة يروون لحظات الموت

العرب والعالم

حادث دهس برشلونة

بالصور

«داعش» يدهس برشلونة.. شهود المذبحة يروون لحظات الموت

أحمد علاء 17 أغسطس 2017 22:52

"بلاد الأندلس التي لطالما كانت بعيدةً عن الضرب دخلت بؤرة الاستهداف هدفًا بالدهس".. عاد تنظيم الدولة "داعش" إلى هجماته الدموية في أوروبا.

 

مساء اليوم، دهست شاحنة حشدًا من الناس بشارع "رامبلاس" السياحي في برشلونة، ما أسفر عن مقتل 13 شخصًا وإصابة العشرات جرَّاء الهجوم.

 

وكالة "رويترز" للأنباء قالت إنَّ قوات الطوارئ طلبت إغلاق خدمة قطار الأنفاق المحلية ومحطة القطار في المدينة، كما حثَّت الناس على البقاء بعيدًا عن محيط شارع بلاسا كاتالونيا وسط المدينة.

 

وفور الحادث، أكدت صحيفة "إل باييس" الإسبانية أن سائق الشاحنة قد فرَّ جاريًّا بعدما دهس عشرات الأشخاص، فيما تفيد تقارير من موقع الحدث بأنَّ الناس يختبئون في المقاهي والمتاجر المجاورة.

 

وقالت الشرطة إن مرتكب الحادث استأجر سيارة فان بيضاء اللون تحت اسم "إدريس أوكابير"، وتحصلت على صورة من بطاقة هويته من إحدى مراكز تأجير السيارات بالمدينة.

 

كما أفادت تقارير بدخول شخصين مسلحين على الأقل إلى مطعم مجاور واحتجازهم بعض الرهائن.

 

وذكرت صحيفة "إل باييس" أن شرطة كتالونيا أوقفت شخصًا بعد عملية الدهس في برشلونة اليوم، وهو مغربي يدعى إدريس أوكبير، ويبلغ من العمر عشرين عامًا، وكان قد وصل إلى إسبانيا يوم 13 أغسطس الجاري.

 

وأضافت مصادر الصحيفة أنه كان معتقلًا لدى الشرطة عام 2012 وقضى وقتًا في سجن إسباني، وقد اسـتأجر أوكبير الشاحنة التي قامت بحادث الدهس.

 

وطالب رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوى، السلطات ببرشلونة أن تكون الأولوية لنقل المصابين من الحادث.

 

شهود من أرض الدهس

 

ولـ"BBC"، قال مارك إسبارسيا، طالب يبلغ من العمر 20 عامًا، يعيش في برشلونة: "لقد سمعنا ضجيجًا مدويًّا، وبدأ الجميع بالجري بحثًا عن مخبأ.. كان هناك كثير من الأشخاص والعائلات في الموقع الذي يعد أحد أبرز الوجهات السياحية في برشلونة".

 

وذكر ستيفين ترنر الذي يعمل في المنطقة بأنَّ "بعض الأشخاص في مكتبه رأوا الشاحنة تدهس الناس في شارع رامبلاس".

 

وأضاف: "شاهدت ثلاثة أو أربعة أشخاص على الأرض، هناك العديد من سيارات الإسعاف وأفراد شرطة مسلحون ببنادق في المنطقة".

 

وقال توم ماركويل من نيو أورليانز، الذي كان قد وصل "لا رامبلاس" بسيارة أجرة لحظة وقوع الحادث: "سمعت الحشود تصرخ، وظننت أنهم يهللون لنجم سينمائي، لكني رأيت شاحنة، كانت تتحرك يمنة ويسرى محاولة دهس الناس بأسرع ما يمكن، وكان هنالك أشخاص ممددون على الأرض"

 

وكشف عامر أنور لقناة "سكاي نيوز" أنه كان يمشي في "لا رامبلاس" وكانت مكتظة بالسياح، وقال: "سمعت فجأة صوت تحطم، وبدأ كل من في الشارع بالركض والصراخ، شاهدت امرأة بجانبي تصرخ منادية أولادها، وجاءت الشرطة بسرعة كبيرة إلى موقع الحادث، وعناصر الشرطة كانوا يحملون الأسلحة والهراوات وانتشروا في المكان بسرعة، وبدأوا يحثون الناس على التراجع إلى الوراء".

 

وقال كيفن واست، الذي كان يقضي إجازة مع عائلته في برشلونة: "كنت أتناول الطعام مع عائلتي في سوق لا بوكويريا قريبًا جدًا من موقع الهجوم، وبدأ المئات بالتدافع في السوق، وبدأنا بالركض معهم خارجاً حيث كان الضحايا ممددين على الأرض، وأدخلتنا الشرطة إلى محل صرف عملات، ومازلنا نحتمي فيه منذ أكثر من ساعة".

 

شاهد عيان أيضًا على حادث الدهس أكد أنَّ الطريق كان مليئًا بالسائحين المتواجدين في شارع لا رامبلا، لافتًا إلى أنه فجأة سمع صوت ضجيج وبدأ الشارع كله في الصراخ.

 

وأضاف أن سيارات الشرطة والإسعاف وصلت إلى موقع الحادث في غضون 30 ثانية، موضحًا أنه تفاجأ بمشهد مفجع لسيدة تصرخ بحثا عن أبنائها في أعقاب الدهس.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان