رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو والصور.. قتلى واحتجاز رهائن في هجوم على مطعم تركي ببوركينا فاسو

بالفيديو والصور.. قتلى واحتجاز رهائن في هجوم على مطعم تركي ببوركينا فاسو

مصر العربية - وكالات 14 أغسطس 2017 08:56

اعلنت حكومة بوركينا فاسو أن 17 قتيلا على الاقل سقطوا في "هجوم ارهابي" شنه مسلحون على مطعم في واجادوجو مما استدعى تدخل الجيش الذي شن هجوما مضادا.
 

وقالت الحكومة في بيان لها "انه في يوم الأحد الثالث عشر من اغسطس حوالى الساعة 21,00 استهدف هجوم ارهابي مطعم اسطنبول في شارع كوامي نكروماه في واجادوجو".
 

واضافت "ان  الهجوم ادى حتى الان الى سقوط 17 قتيلا يجب تحديد جنسياتهم، بالاضافة الى ثمانية جرحى".

وقال وزير التواصل ريميس داندجينو للتلفزيون الوطني إن المهاجمين الذين لم يُعرف عددهم "محاصرون في احدى طبقات المبنى الذي هاجموه،  واشار إلى أن "قوات الدفاع والأمن ووحدة النخبة بالشرطة ينفذون عملية" أمنية ضد هؤلاء.
 

في وقت سابق، قالت مصادر طبية لوكالة فرانس برس إن حصيلة الهجوم كانت ثلاثة قتلى بينهم تركي، مشيرة إلى أن ثمانية اخرين اصيبوا بجروح بالغة وهم في وضع "حرج".

 

وقالت امرأة لتلفزيون رويترز وهي تفر من الموقع "تمكنت من الفرار لكن شقيقي لا يزال بالداخل".
 

وقال مسعف طلب عدم ذكر اسمه " الأمر يفوق طاقتنا ، لقد نقلنا احد عشر شخصا لكنّ احدهم توفي لحظة وصولنا الى المستشفى وهو تركيّ الجنسية".
 

من جهته قال طبيب "لقد تلقينا عشرات الجرحى، توفي ثلاثة منهم. الوضع الصحي للبقية حرج جدا".


وفتح مكتب المدعي العام في الدولة تحقيقاً في الواقعة، وتعمل السلطات على تحديد هوية الضحايا حتى يتسنى لهم إخطار أسرهم. ولا يزال عدد المسلحين المتورطين في الواقعة غير معروف.
 


وصرح ضابط في الجيش طالبا عدم كشف هويته ان "هناك رهائن محتجزون في الطابقين الاول والثاني من المبنى المؤلف من طبقتين" ويضم المطعم في طابقه الارضي.
 

وظهر في تسجيل فيديو وضع على تويتر اشخاص يجرون ويصرخون. وبعيد ذلك يسمع صوت اطلاق نار.


وقامت الشرطة باجلاء المدنيين قبل وصول قوات الجيش والدرك التي شنت الهجوم على الفور.  وقال شاهد عيان إن اطلاق النار كان قويا في البداية واصبح متقطعا بوقت لاحق.

 


وكان جيش بوركينا فاسو شن الاحد هجوما ضد افراد يشتبه بانهم جهاديون قاموا بمهاجمة مطعم "اسطنبول" الذي يضم مقهى في واجادوجو.
 
ويبعد مطعم "اسطنبول" زهاء 200 كلم عن مقهى "كابوتشينو" الذي هاجمه جهاديون في  يناير 2016.
 

وقال نادل في مطعم "اسطنبول"، "وصل ثلاثة رجال على متن سيارة رباعية الدفع نحو الساعة 21,30 وترجلوا من السيارة فاتحين النار على الزبائن الجالسين على شرفة المطعم الذي يقصده مغتربون".
 

ووصل رئيس بلدية واغادوغو ارمان بويندي ووزيرا الامن سيمون كومباوري والطاقة الفا عمر ديسا الى مكان الهجوم.
 

وهناك مخاوف من تورط جماعة من فلول تنظيم القاعدة في الهجوم ، حيث تعاني بوركينا فاسو من خطر الجماعات المتشددة التي تنشط في جارتها مالي منذ عام 2012.


وتستهدف الجماعات المتشددة  في منطقة الساحل الإفريقي بوركينا فاسو كغيرها من بلدان غرب إفريقيا. وتقع معظم الهجمات في مناطق نائية على الحدود الشمالية مع مالي التي تشهد هجمات لمتشددين منذ أكثر من عشر سنوات.

 


وكان ثلاثة مسلحين هاجموا منتصف  يناير 2016 باسلحة آلية حانات وفنادق في وسط عاصمة بوركينا فاسو وقتلوا 30 شخصا معظمهم من الاجانب واصابوا 71 آخرين بجروح وأعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي مسئوليته عن هذا الهجوم.
 

وأعلن تحالف جديد مرتبط بالقاعدة ويضم جماعات جهادية من مالي مسئوليته عن هجوم في يونيو  أدى إلى مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص في فندق شهير بمالي يرتاده الغربيون خارج العاصمة باماكو.


وشكلت دول إفريقية قوة عسكرية جديدة متعددة الجنسيات للتصدي للمتشددين في منطقة الساحل الشهر الماضي ولكنها لن تبدأ العمل إلا في وقت لاحق هذا العام وتواجه أيضاً عجزاً في الميزانية.


تنديد تركي
 

وأعربت وزارة الخارجية التركية عن إدانتها الشديدة للهجوم، وكان ضمن ضحاياه قتيل ومصاب يحملان الجنسية التركية.


وقال بيان صدر عن الوزارة اليوم الاثنين "ندين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع الليلة الماضية في واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو وأسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير من الأبرياء".


وأضاف البيان "كما نشعر بالحزن الشديد لمقتل أحد مواطنينا وإصابة آخر في الهجوم".

وأكد البيان أن تركيا ستستمر في دعمها وتضامنها مع بوركينا فاسو التي أصبحت هدفا للإرهاب الدولي خلال السنوات الأخيرة.


ووجه البيان التعازي لعائلات قتلى الهجوم ولشعب بوركينا فاسو، وأعرب عن تمنيات الشفاء العاجل للمصابين.
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان