رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الماليزيون يقذفون صانع نهضتهم بالأحذية والنار .. لماذا غضبوا على مهاتير محمد؟

الماليزيون يقذفون صانع نهضتهم بالأحذية والنار .. لماذا غضبوا على مهاتير محمد؟

العرب والعالم

الماليزيون يقذفون صانع نهضتهم بالأحذية والنار .. لماذا غضبوا من مهاتير محمد؟

بالفيديو ..

الماليزيون يقذفون صانع نهضتهم بالأحذية والنار .. لماذا غضبوا على مهاتير محمد؟

مصر العربية - وكالات 14 أغسطس 2017 06:25

نشرت وسائل إعلام ماليزية مقطع فيديو يكشف لحظة قيام الحضور في إحدى المنتديات بقذف رئيس الوزراء الماليزي السابق، مهاتير محمد بالأحذية والمقاعد وبعض الكتل النارية.
 

وقال العضو في حزب رئيس الوزراء الماليزي السابق، سيد صادق سيد عبدالرحمن للصحفيين :"إن أعمال عنف اندلعت في جلسة مؤتمر "ليس لدينا من نخفيه" الذي عقد بالعاصمة الأحد ، مشيرا إلى ان مهاتير محمد البالغ من العمر 92 عاماً، وهو زعيم حزب "بيرساتو" المعارض، كان يتحدث في اللقاء عندما أُلقيت عليه أحذية ومقاعد وأشياء مشتعلة.
 

وأوضح عبدالرحمن أنه تم إخراج مهاتير محمد بأمان وأنه لم يُصب بأذى. وذكرت وسائل إعلام محلية أن عدداً من الناس أُصيبوا وأن الشرطة ألقت القبض على شخصين على صلة بالعنف.
 


وتابع في مؤتمر صحفي بثت مقتطفات منه على الإنترنت: "للأسف توجد عناصر.. نشعر ونعتقد أنها تسعى إلى تخريب البرنامج وإلحاق الأذى بالدكتور مهاتير".


وأسفرت المواجهات، عن إنهاء المؤتمر الذي يعتبره البعض بوابة مهاتير محمد للعودة للسياسة، ، وتم إخراج رئيس الوزراء السابق من القاعة في حماية الأجهزة الأمنية.


وأغضب مهاتير ، المواطنين الماليزيين، بعدما أصرَّ على اتهام تلميذه السابق ورئيس الوزراء الحالي نجيب عبدالرزاق، بالفساد؛ رغم حصوله على البراءة من هذه الاتهامات المتعلقة بوجود 700 مليون دولار في حساباته البنكية، والتي أكد نجيب أنها تبرعات من السعودية.

 

وقال نجيب "إن هذا المبلغ كان هدية من جهة مانحة أجنبية وكان مخصصا لحزبه والمنظمة الوطنية الماليزية المتحدة و"احتياجات المجتمع".

 

 

ويخوض مهاتير وتلميذه السابق عبدالرزاق نزاع منذ عامين تقريباً، حيث يقود  مهاتير حملة للإطاحة بـ"عبد الرزاق" من منصبه بسبب اتهامات له بالتورط في عمليات كسب غير مشروع مرتبطة بصندوق استثماري حكومي معروف باسم "1إم.دي.بي" أنشأه رئيس الوزراء عام 2009،  بعد أن ادعت وزارة العدل الأمريكية أنه سرق 681 مليون دولار من الصندوق ، وهو ما ينفيه عبدالرازق.


ويرأس مهاتير تحالف معارضة يعاني من انقسامات وعرض رئاسة الحكومة مجدداً إذا فاز التحالف بالانتخابات المقررة العام المقبل.


طبيب العيون صانع النهضة 
 

وُلد مهاتير محمد من أب ذي أصول هندية وأم ملايوية وكان لهذه النشأة أبلغ الأثر في حياته ونشأته ورؤيته لنهضة ماليزيا، بدء بزوغ نجم مهاتير محمد في الحياة السياسية الماليزية في عام 1970 عندما ألّف كتاباً يحمل اسم "معضلة الملايو"، انتقد فيه بشدة شعب الملايو، واتهمه بالكسل والرضا بأن تظل بلاده دولة زراعية متخلفة ليس عندها أي استعداد للتطور، وكان في هذا الوقت عضواً بالحزب الحاكم الذي قرر منع الكتاب من التداول؛ نظراً لما تضمنه من آراء عنيفة بوصفهم اتجاه شعب الملايو.


وهكذا أدرك مهاتير محمد أن النهضة الماليزية تبدأ بالإنسان، وأن مواجهة العيوب والمشاكل التي تواجهها أي أمة أو دولة فضلاً عن الاعتراف بها هي أولى مراحل العلاج والتقدم.

 

وجعل مهاتير ، ماليزيا نموذجاً يحتذى به وتجربة تتعلم منها الأجيال بعد نهوضه بالدولة اقتصاديا خلال فترة حكمه من 1981 إلى 2003 .


ويعد مهاتير محمد صاحب الطفرة الاقتصادية اللافتة في ماليزيا، وأصبحت فيها بلاده دولة صناعية متقدمة، يساهم قطاعا الصناعة والخدمات فيها بنحو 90% من الناتج المحلي الإجمالي، وفي عهده بلغت نسبة صادراتها من السلع المصنعة 85% من إجمالي صادراتها، وأنتجت 80% من السيّارات التي تسير في طرقاتها، وأصبحت من أنجح البلدان في جنوب آسيا، بل وفي العالم الإسلامي بأكمله.


وقام مهاتير بالتركيز على ثلاثة محاور بصفة خاصة، وهي: محور التعليم، ويوازيه محور التصنيع، ومن ثم المحور الاجتماعي.


واكتسب مهاتير أطول من تولى رئاسة الوزراء في ماليزيا سمعة السلطوي النزيه الذي لا  يعطي وقتا للمعارضين الذين يروجون للقيم الليبرالية.


 طبيب العيون ساهم في تحديث ماليزيا وتحويلها من بلد زراعي إلى بلد صناعي، وقاد حزب "الجبهة الوطنية المتحدة للملايو" -يُعرف اختصاراً باسم "أومنو"- الحاكم من فوز انتخابي إلى آخر، وتزعم بلاده على مدى 22 سنة متواصلة، وضرب خلفاءه الذين اختارهم بنفسه الواحد تلو الآخر، قبل أن يسلم السلطة طواعية إلى رئيس الوزراء السابق عبدالله أحمد بدوي الذي خلفه في عام 2009 رئيس الحكومة الحالي "محمد نجيب تون عبد الرزاق"، وهو من عائلة أرستقراطية وسياسية معروفة، حيث إن والده هو تون عبدالرزاق وعمه هو تون حسين عون، وهما ثاني وثالث رؤساء حكومات ماليزيا على التوالي.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان