رئيس التحرير: عادل صبري 04:58 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مسؤول نقابة المصريين بالسعودية: الرسوم الجديدة أعجزتنا.. والأسر مجبرة على العودة

في حوار مع "مصر العربية"

مسؤول نقابة المصريين بالسعودية: الرسوم الجديدة أعجزتنا.. والأسر مجبرة على العودة

وائل مجدي 09 أغسطس 2017 22:12

قال نصر مطر، مسؤول النقابة العامة للمصريين العاملين في السعودية، إن الرسوم الأخيرة التي أقرتها المملكة على أسر العمالة الوافدة، وضعت المصريين في مأزق، وأجبرت الآلاف على العودة.

 

وأضاف في حوار مع "مصر العربية" أن المصريين العائدين من السعودية سيصل عددهم خلال شهور قليلة إلى نصف مليون أسرة.

 

وبيّن مطر أن السعودية تتجه لفرض رسوم على العاملين أنفسهم، سيتم تطبيقها في بداية العام القادم، متوقعًا عودة المزيد من العاملين إلى مصر، ما لم يتدخل المسئولون لحل الأزمة.

 

وإلى نص الحوار..  

 

بداية.. حدثنا عن أوضاع المصريين العاملين بالسعودية؟

 

أحوال المصريين في المملكة سيئة جدا، فأصبحنا نعيش في بحر من المشاكل التي لا تنتهي.

 

وهل هذا بسبب الرسوم الجديدة التي فرضت مؤخرًا؟

 

نعم.. ولأسباب أخرى مثل سعودة الكثير من القطاعات، فبات الكثير من المصريين مهددين بالتشريد من أعمالهم.

 

هل دخلت الرسوم الجديدة حيز التنفيذ؟

 

نعم.. بدأ تطبيقها من بداية شهر يوليو المنصرم.

 

وكيف سيتم احتساب تلك الرسوم على المصريين؟

 

الرسوم المفروضة على أسر الوافدين، ومن بينهم المصريون تبلغ ١٠٠ ريال عن كل طفل شهريًا، ما يعادل ٥٠٠ جنيه مصري تقريبا  كل شهر.


تزداد في العام القادم لتصل إلى ٢٠٠ ريال عن كل طفل ما يعادل ٢٠٠٠ جنيه مصري.

 

وفي العام الثالث تزداد مرة أخرى لتصل إلى ٣٠٠ ريال عن كل طفل شهريًا، ما يعادل ١٥٠٠ جنيه مصري في الشهر، وهكذا كل عام.

 

يعني لو أسرة من ٥ أفراد ٥×٣٠٠= ١٥٠٠ ريال في الشهر، ١٨٠٠٠ (ثمانية عشر ألفًا) في السنة، يعني  90000 (تسعون ألف جنيه) في السنة، وهذا ما يمثل عبئا كبيرا على المصريين العاملين بالسعودية.

 

وهل هناك رسوم على العاملين أنفسهم؟

 

نعم.. يوجد رسوم أخرى سيتم فرضها من بداية عام 2018 على العاملين أنفسهم، لتصبح الرسوم شاملة العامل وأسرته.

 

وكم تبلغ هذه الرسوم؟

 

بداية من  ٢٠١٨ سيدفع العامل الوافد 200 ريال شهريًا، ما يعادل 1000 جنيه مصري.

 

في العام الثاني، يدفع العامل 400 ريال شهريًا، ما يعادل 2000 جنيه مصري.

 

في العام الثالث، 600 ريال شهريًا، وهكذا كل عام، ويمكن أن تزيد بحسب نسب السعودة.

 

كيف ستتحمل العمالة المصرية هذه الرسوم الباهظة؟

 

 اضطر الكثير من العاملين المصريين لإعادة أسرهم إلى مصر، لعدم تمكنهم من تحمل الرسوم المفروضة عليهم.

 

كم يبلغ عدد الأسر المصرية التي غادرت السعودية؟

 

العدد في تزايد بشكل يومي، وخلال شهور قليلة سيصل عدد الأسر التي غادرت المملكة إلى نحو نصف مليون أسرة مصرية.

 

من وجهة نظرك.. هل هذه الرسوم مقصودة لتقليل عدد العمالة الأجنبية بالمملكة؟

 

بالتأكيد السعودية تحاول تخفيض عدد العمالة الأجنبية، عن طريق الرسوم وسعودة بعض القطاعات، وكذلك من أجل تعويض عجز الميزانية.

 

بعيدا عن الرسوم.. ماذا عن إجراءات السعودة؟

 

الإجراءات المتبعة أثرت على كافة العاملين الأجانب، ومن بيهم المصريون، باعتبارهم من أكبر الجاليات في المملكة، واضطر المصريون العاملون بالقطاعات التي تم سعودتها لمغادرة المملكة.

 

كم عدد الأسر المصرية التي تضررت من قرارات السعودة حتى الآن؟

 

من الصعب تحديدها، لكن الجميع دون استثناء، فالقطاعات كبيرة، والدائرة في طريقها للتوسع، وأعتقد أن المصريين يشعرون بالأعداد الكبيرة التي عادت إلى مصر من العاملين بالسعودية.

 

كنتم قد ناشدتم المسؤولين في مصر بشأن التدخل إلى أي مدى وصل الأمر؟

 

لا يوجد تدخل رسمي حتى الآن، ومع الأسف فقد كنا نتوقع عودة المصريين من قطر (بعد التوتر الأخير في العلاقات الخليجية)، ولكن وبكل أسف عادت الأسر المصرية من السعودية.

 

وبماذا تفسر ذلك؟

 

يرجع ذلك أن كل دولة تبحث عن مصلحة شعبها وليس إلا.

 

وهل أثرت الأحداث السياسية الأخيرة (أزمة الخليج - تيران صنافير) على العمالة المصرية؟

 

لا.. العلاقة بين الشعبين قوية جدا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان