رئيس التحرير: عادل صبري 09:11 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

قدمها ترامب ووافق عليها بالإجماع.. مجلس الأمن يقر عقوبات جديدة على بيونج يانج

قدمها ترامب ووافق عليها بالإجماع.. مجلس الأمن يقر عقوبات جديدة على بيونج يانج

العرب والعالم

قدمها ترامب ووافق عليها بالإجماع.. مجلس الأمن يقرعقوبات جديدة على بيونج يانج

قدمها ترامب ووافق عليها بالإجماع.. مجلس الأمن يقر عقوبات جديدة على بيونج يانج

مصر العربية - وكالات 06 أغسطس 2017 06:57

خاضت الولايات لمتحدة الأمريكية جولة جديدة من حربها الصامته مع كوريا الشمالية حيث تمكنت من دفع مجلس الأمن الدولي لفرض رزمة جديدة من العقوبات على كوريا الشمالية ردا على البرنامجين البالستي والنووي لبيونج يانج، وتمثل هذه الخطوة نجاحا لواشنطن التي تمكنت من اقناع الصين وروسيا بعدم استخدام الفيتو.
 

واصدر مجلس الامن الدولي باجماع اعضائه الـ15 السبت قرارا يتضمن عقوبات جديدة مشددة على كوريا الشمالية من شأنها حرمانها من عائدات سنوية تقدر بمليار دولار.

وهذه هي المرة الاولى التي تفرض فيها عقوبات على بيونج يانج بمبادرة من الولايات المتحدة منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة بداية العام.

رزمة العقوبات

 

وتهدف العقوبات لخفض عائدات بيونج يانج من الصادرات بنسبة الثلث؛ حيث تفرض مزيداً من القيود على التعاون التجاري والاستثماري معها.

يذكر أن القرار هو من اقتراح الولايات المتحدة، ويأتي في سياق الرد على استمرار كوريا الشمالية
في اختبار صواريخ باليستية؛ ما يعد خرقاً للقرارات الدولية.

ومن شأن العقوبات الجديدة تقليص صادرات كوريا الشمالية من الفحم والحديد والرصاص والمأكولات البحرية، بقيمة إجمالية تقترب من المليار دولار سنوياً. وينص مشروع القرار، على منع الشركات العالمية من إقامة "مشاريع مشتركة مع الشركات الكورية الشمالية".

ويقضي بـ"تحديد السفن التي تخرق العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ، ومنعها من دخول الموانئ في جميع أنحاء العالم".

ويضيف القرار الذي أقر بالإجماع 9 أفراد و4 كيانات إلى القائمة السوداء التابعة إلى الأمم المتحدة، ما يجعلهم عرضة لتجميد الأرصدة على مستوى العالم وحظر السفر، كما ينص على إضافة بنك التجارة الأجنبي في كوريا الشمالية الذي يدير التداولات بالعملات الاجنبية، الى لائحة الكيانات التي تجمد موجوداتها.

 

لكن العقوبات لا تشمل شحنات المنتجات النفطية التي تسلم الى كوريا الشمالية، والا كانت ستشكل ضربة قاسية لاقتصادها على قول دبلوماسي طلب عدم كشف هويته.

وصرح دبلوماسي طلب عدم كشف اسمه ان النص "يفرض حظرا على قطاعات كاملة من الصادرات" الكورية الشمالية ، بحسب " أ ف ب".

ويتهم القرار كوريا الشمالية بالقيام "بتحويل جزء كبير من مواردها المحدودة" لمواصلة تطوير "اسلحة نووية وبرامج عديدة مكلفة لصواريخ بالستية".

رسالة قوية لبيونج يانج

 

والهدف من هذه العقوبات هو دفع بيونج يانج الى التفاوض بعد قيامها باطلاق صاروخ عابر للقارات في الرابع من يوليو، اعتبرته القوى الكبرى تهديدا للامن العالمي. كما قامت كوريا الشمالية في الثامن والعشرين من يوليو باطلاق صاروخ مماثل.

وقال الرئيس الأمريكي، أن عقوبات الأمم المتحدة الجديدة سيكون لها عواقب وخيمة على الاقتصاد في كوريا الشمالية.

وكتب ترامب على حسابه الشخصي على "توتير" اليوم الأحد : " الآن صوت مجلس الأمن الدولي 15-0 لصالح فرض عقوبات على كوريا الشمالية. صوتت الصين وروسيا معنا، سيكون لها تأثير كبير على الأموال".

وأعرب ترامب عن امتنانه للصين وروسيا للتعاون في ضمان اتخاذ هذا القرار .

وقال بيان للبيت الأبيض اليوم الأحد :" أن الرئيس ترامب يواصل العمل مع الحلفاء لزيادة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على كوريا الشمالية".

وقالت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي تعليقا على القرار الجديد انه "يتيح توجيه رسالة قوية الى نظام كوريا الشمالية".

كما قال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر انه بعد هاتين التجربتين "بات من الملح جدا انهاء البرنامجين النووي والبالستي الكوريين الشماليين، واعادة بيونج يانج الى طاولة المفاوضات".

من جهته قال السفير الروسي لدى الامم المتحدة فاسيلي نبنزيا "سيكون من المستحيل حل هذا النزاع عبر الاكتفاء باقرار العقوبات"، ودعا الى "مقاربة شاملة واستراتيجية سياسية".

ودعا السفير الصيني ليو جيي "كل الاطراف الى تطبيق الاجراءات الواردة في القرار". وقال مستشار الامن القومي الاميركي اتش. آر. ماكماستر السبت لقناة "ام اس ان بي سي" قبل صدور قرار مجلس الامن "علينا ان نبذل ما في وسعنا للضغط على هذا النظام، للضغط على كيم جونغ اون والمقربين منه ليتوصلوا الى خلاصة مفادها ان التخلي عن السلاح النووي من مصلحتهم".

من جهتها، اعلنت وزيرة الخارجية الجديدة في كوريا الجنوبية السبت ان بلادها مستعدة لاجراء محادثات مع كوريا الشمالية. وصرحت كانغ كيونغ-وا للصحافيين على هامش منتدى آسيان في مانيلا الذي سيحضره ايضا وزير الخارجية الكوري الشمالي ري هونغ-يو "اذا توافرت فرصة فعلينا ان نتحاور".

 

 

صواريخ وعقوبات

 

وأطلقت كوريا الشمالية أول صاروخ عابر للقارات يوم العيد الوطني الامريكي، وأثار الصاروخ الآخر الذي اطلق في نهاية يوليو قلقا من قدرة بيونج يانج التي تمتلك قنبلة نووية، على تطوير صواريخ قادرة على إصابة البر الأمريكي.

والسبت الماضي، أعلنت كوريا الشمالية، أنها أجرت "بنجاح" تجربة لإطلاق صاروخ عابر للقارات، معتبرة إياها "تحذيراً شديداً" للولايات المتحدة.

وجاء إطلاق الصاروخ بعد 3 أسابيع على اختبار بيونج يانج، لأول مرة، صواريخها البالستية العابرة للقارات. وفي الثالث من يونيو الماضي، تبنَّى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قراراً، صاغته واشنطن بتشديد العقوبات الدولية المفروضة بالفعل على كوريا الشمالية.
 

وأدان القرار جميع التجارب الصاروخية والنووية التي أجرتها "بيونج يانج"، وطالبها بـ"ضرورة التوقف عن أي استفزازات أخرى، والامتثال الكامل لكافة قرارات مجلس الأمن السابقة ذات الصلة".

ومنذ اول تجربة نووية لكوريا الشمالية في 2006، فرضت الامم المتحدة ست مجموعات من العقوبات عليها تم تشديدها العام الفائت بقرارين لمجلس الامن استهدفا خصوصا الاقتصاد الكوري الشمالي.

وفي 2016، فرض قرار مجلس الأمن، رقم 2321، قيوداً مشددة على صادرات بيونج يانج من الفحم، بقصد تجفيف المصادر الأساسية لعائداتها من العملة الصعبة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان