رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

باكستان.. شهيد عباسي رئيس وزراء «تحت الطلب»

باكستان.. شهيد عباسي رئيس وزراء «تحت الطلب»

العرب والعالم

شهيد عباسي

باكستان.. شهيد عباسي رئيس وزراء «تحت الطلب»

متابعات 01 أغسطس 2017 22:37

انتخب البرلمان الباكستاني، اليوم الثلاثاء، وزير النفط السابق "شهيد خاقان عباسي" رئيسا مؤقتا للوزراء، خلفا لنواز شريف، رئيس الوزراء الذي أقالته المحكمة العليا يوم الجمعة الماضي، على خلفية اتهامات لأسرته بالفساد.

 

وقررت المحكمة إبعاد شريف عن عمله بعد تورط أفراد من أسرته في قضايا فساد، وعدم استطاعتهم الكشف عن مصادر ثروتها الهائلة.

 

وأعلن رئيس البرلمان سردار إياز صادق أن عباسي حصل على 221 صوتا من أصل 342، وهو أعلى بكثير من غالبية الـ172 صوتا الضرورية للفوز، 

واستخدم حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية - جناح نواز شريف أغلبيته البرلمانية في المصادقة على تولي عباسي المنصب. وفاز حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية - جناح نواز شريف فى انتخابات عام 2013 بالأغلبية بعد حصوله على 188 مقعدا فى البرلمان المكون من 342 مقعدا مما مكنه من تنصيب عباسي بسرعة رئيسا للوزراء ليمنع أى انشقاق بين صفوفه. 

 

ومن المتوقع أن تكون فترة بقاء عباسي في المنصب قصيرة إذ أعد نواز شريف الساحة لتولي أخيه شهباز رئاسة الوزراء بمجرد أن يصبح مؤهلا للمنصب. ويتولى شهباز حاليا رئاسة وزراء إقليم البنجاب وهو بحاجة للفوز في انتخابات فرعية حتى يتسنى لبقية النواب انتخابه رئيسا للوزراء.

 

ويمتلك عباسي، شركة طيران خاصة هي الانجح في باكستان، كما أنه يعد من الموالين المخلصين لنواز شريف.  عيّن عباسي وزيرا للنفط عندما فاز نواز شريف برئاسة الوزراء للمرة الثالثة في 2013. درس عباسي في جامعة جورج واشنطن الأمريكية، وولد في كراتشي إلا أنه عضو في برلمان موريي، التي تعتبر مقصداً مفضلا لشريف في إجازاته.

 

عمل عباسي مهندسا كهربائيا في السعودية قبل أن يدخل الساحة السياسية بعد مقتل والده الوزير في حكومة الجنرال ضياء الحق، في انفجار مخزن ذخيرة يعود إلى وكالة الاستخبارات المتنفذة في روالبندي في 1988.

 

ومنذ ذلك الحين تم انتخاب عباسي ست مرات عضوا في المجلس الوطني من 1997 حتى 1999 عندما أطاح الجنرال برويز مشرف بحكومة شريف الثانية. واعتقل عباسي بعد المحاولة الانقلابية وسجن لمدة عامين.

 

في 2003 أسس شركة "اير بلو" للطيران التي اصبحت أنجح شركة خاصة والمنافس القوي لشركة الخطوط الجوية الباكستانية "بي آي إيه".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان