رئيس التحرير: عادل صبري 06:04 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«النشابيّة» .. بلدة سورية محاصرة تتلقى مساعدات لأول مرة منذ 5 سنوات

«النشابيّة» .. بلدة سورية محاصرة تتلقى مساعدات لأول مرة منذ 5 سنوات

العرب والعالم

«النشابيّة» .. بلدة سورية محاصرة تتلقى مساعدات لأول مرة منذ 5 سنوات

بالصور .. 

«النشابيّة» .. بلدة سورية محاصرة تتلقى مساعدات لأول مرة منذ 5 سنوات

مصر العربية - وكالات 31 يوليو 2017 09:28

تلقّت بلدة النشابيّة الخاضعة لحصار قوّات النظام السوري ،الأحد، مساعدات من الأمم المتحدة هي الأولى منذ خمس سنوات، ضمن اتفاق "تخفيف التصعيد".

وتقع النشابية في غوطة دمشق الشرقيّة المشمولة بخطّة "خفض التصعيد" التي أبرمتها كلّ من روسيا وإيران حليفتا النظام السوري وتركيا الداعمة للمعارضة.
 

وقال مصدر في وكالة أمميّة تعنى بتوزيع مساعدات "إنها المرّة الأولى التي تدخل فيها قافلة إنسانيّة إلى النشابية منذ خمس سنوات". أضاف "انّ المساعدات الغذائية وغير الغذائية وزّعت على 7200 شخص".
 

وأُجري التنسيق مع منظمة الهلال الأحمر السوري لإدخالها إلى البلدة، فيما رافقها عناصر من جيش الإسلام خلال مرورها بمعبر مخيم الوافدين.
 

وقال مصدر إعلامي أن 17 شاحنة تحتوي مواد إغاثية وغذائية وأدوية ، إضافة لمواد تنظيف، وأدوات منزلية، دخلت الغوطة الشرقية من جهة معبر الوافدين، على أن تخصص لبلدة النشابية فقط.
 

وأشار إلى أنها مقدمة من الأمم المتحدة (يونيسيف، برنامج الغذاء العالمي، مفوضية اللاجئين)، ولا علاقة لها بالمساعدات التي تم إدخالها مؤخرًا برعاية روسية . 
 

وكانت روسيا أعلنت الثلاثاء توزيع أكثر من عشرة آلاف طنّ من المساعدات الغذائيّة في الغوطة. غير أنّ المصدر الأممي اعتبر أنّ المساعدات تبقى بوجه عام "غير كافية" في هذه المنطقة.
 

وأدخلت روسيا في 26 يوليو الجاري ثلاث شاحنات تحمل على متنها 15 طنًا من المساعدات، بينها 13 طنًا من المواد الغذائية، و2 طن من الأدوية إلى مسلحي المعارضة، بحسب ما أعلنت عنه وزارة دفاعها.
 

وتشهد مدن وبلدات الغوطة الشرقية، سريانا لاتفاق "تخفيف التصعيد"، الذي أعلنت روسيا عن رسم حدوده، وإدخال قوات لها لمراقبته، بعد مفاوضات جرت في العاصمة المصرية القاهرة، ويقضي أحد بنوده بإدخال المساعدات إلى المنطقة عبر معبر مخيم الوافدين.
 

في حين يقضي الاتفاق أيضا بوقف إطلاق النار والعمليات العسكرية في المنطقة، إلا أن عشرات المدنيين قتلوا وجرحوا إثر قصف جوي يرجح أنه روسي على مدينة عربين خلال اليومين الماضيين، لادعاء روسيا بوجود "هيئة تحرير الشام" فيها، كما تستمر عمليات قوات الأسد العسكرية على مدن وبلدات القطاع الأوسط.
 







  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان