رئيس التحرير: عادل صبري 11:15 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

« مكة» تحت قصف الحوثي ..السعودية تُسقط صاروخاً باليستياً باتجاه الحرم

« مكة» تحت قصف الحوثي ..السعودية تُسقط صاروخاً باليستياً باتجاه الحرم

العرب والعالم

"مكة" تحت قصف الحوثي ..السعودية تُسقط صاروخاً باليستياً باتجاه الحرم

« مكة» تحت قصف الحوثي ..السعودية تُسقط صاروخاً باليستياً باتجاه الحرم

مصر العربية - وكالات 28 يوليو 2017 06:10

أعلنت قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن عن تمكن قوات الدفاع الجوي السعودية من اعتراض صاروخ باليستي من دون وقوع أي أضرار، أطلقته الحوثيون باتجاه مكة المكرمة "في محاولة يائسة لإفساد موسم الحج".

وأوضحت أن الصاروخا لباليستي الذي أطلقته الميليشيات اعترضته قوات الدفاع الجوي السعودي عبر صاروخ باتريوت، لتسقط شظاياه في منطقة غير مأهولة بالسكان بالطائف، فيما تمكن  طيران التحالف من تدمير منصة إطلاقه.

وأكدت وسائل الاعلام السعودية، نبأ اعتراض الصاروخ، وذلك في الاستهداف الثاني لاستهادف قبلة المسلمين ، دون اي وازع ديني من قبل الميليشيات اليمنية. 
 

وبعد اعتراض الصاروخ، شنت مقاتلات التحالف غارات استهدفت قاعدة الديلمي الجوية شمالي صنعاء، ومقر الأمن القومي في منطقة صرف شرقي العاصمة.
 

كما استهدفت مقاتلات التحالف مقر الفرقة الأولى مدرع سابقا، مدرسة الحرس، ومقر ألوية الصواريخ في فج عطان ومواقع أخرى.
 

كما قصفت مواقع في منطقة جربان بمديرية سنحان مسقط رأس المخلوع علي عبدالله صالح.


بيان التحالف
 

وأوضحت قيادة التحالف في بيان، نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أن الاعتراض تم فوق منطقة "الواصلية" بمحافظة الطائف، على بعد 69 كيلومتراً من مدينة مكة، دون وقوع أي أضرار.
 

وقالت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن في بيان: "تمكنت قوات الدفاع الجوي مساء هذا اليوم الخميس ... من اعتراض صاروخ باليستي أطلقته المليشيات باتجاه مكة المكرمة، حيث جرى اعتراضه فوق منطقة الواصلية بمحافظة الطائف 69 كلم عن مكة المكرمة، دون وقوع أي أضرار ولله الحمد."

وأكدت قيادة التحالف، أن استمرار تهريب الصواريخ إلى الأراضي اليمنية يأتي بسبب غياب الرقابة على ميناء الحديدة، وسوء استخدام التصاريح التي يمنحها التحالف للشحنات الإغاثية والبضائع، في وقت يعجز المجتمع الدولي عن اتخاذ قرار لمنع تلك الانتهاكات التي تطيل أمد الحرب وتعرض حياة المدنيين للخطر.
 

وأضاف البيان:"يجدد التحالف تأييده لقرار الحكومة الشرعية اليمنية، لمسعى المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ للرقابة على هذا الميناء الحيوي".
 

وفي أكتوبر الماضي،حولت المليشيات الحوثية ضرب مكة المكرمة مطلع العام الحالي، قبل أن تنجح وسائل الدفاع الجوي السعودي في إسقاط الصاروخ على بعد 65 كيلومتراً عن مكة المكرمة وهي الجريمة التي أدانها المسلمون في عدة دول آنذاك.
 

غارات التحالف 
 

وشن طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية على اليمن، فجر اليوم الجمعة غارات عنيفة على مناطق متفرقة من العاصمة صنعاء.
 

وقال مصدر عسكري في صنعاء لـ "سبوتنيك": إن القصف استهدف جبل عطان الذي تتمركز فيه مجموعة ألوية الصواريخ ومبنى الأمن القومي في منطقة صرف ومدرسة الحرس الجمهوري في العاصمة صنعاء وجبل جربان في مديرية سنحان جنوب العاصمة، بالإضافة إلى معسكر الدفاع الجوي في منطقة خشم البكرة شمال صنعاء ومجمع 22 مايو للتصنيع العسكري في حي الحصبة".
 

وسط سماع دوي انفجارات عنيفة وتحليق متواصل لطيران التحالف.


وتأتي هذه الغارات بعد ساعات قليلة من إعلان جماعة أنصار الله استهداف قاعدة الملك فهد الجوية في الطائف بعدة صواريخ باليستية.


أفادت وكالة "سبأ" اليمنية في نسختها التي يسيطر عليها الحوثيون بأن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية أطلقت، مساء الخميس، "عدداً من الصواريخ الباليستية متوسطة المدى من نوع (بركان 1) على قاعدة الملك فهد الجوية في الطائف".


وقالت الوكالة، نقلاً عن مصدر في القوة الصاروخية للجيش الحوثي، إن الصواريخ الباليستية أصابت أهدافها بدقة مخلفة خسائر كبيرة في القاعدة.


وفي غضون ذلك، أكدت إدارة مطار الطائف الدولي، على خلفية إعلان الحوثيين عن إطلاق الصواريخ، أن الحركة الجوية فيه تعمل بشكل طبيعي.


يذكر، أن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية يقوم بعملية عسكرية في اليمن منذ  مارس عام 2015 لدعم القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التي تقاتل القوات التابعة لجماعة "أنصار الله" والرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، استجابة لطلب الحكومة الشرعية، في محاولة لمنع سيطرتهم على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى بقوة السلاح.
 

ووصل عدد القتلى من الجيش السعودي في الشريط الحدودي مع اليمن، منذ العاشر من مايو الماضي، إلى 40 جنديًا.
 

مبادرة الشيخ
 

وجدد التحالف تأييده مساعي المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، لتشديد الرقابة على هذا الميناء.
 

وتنص مبادرة ولد الشيخ، التي كشف عنها مطلع يونيو الماضي، على انسحاب الحوثيين من ميناء الحديدة، وتسليمه لطرف ثالث محايد لإدارته، مقابل وقف التحالف والحكومة عملياتهما لاستعادته. وفي حين رحبت الحكومة الشرعية بتلك القرارات، أعلن الحوثيون رفضهم لها.
 

ويشهد اليمن حرباً، منذ أكثر من عامين، بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي وصالح من جهة أخرى.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان