رئيس التحرير: عادل صبري 06:26 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو| فلسطينيون عن إجراءات الاحتلال: بداية التقسيم المكاني للأقصى

بالفيديو| فلسطينيون عن إجراءات الاحتلال: بداية التقسيم المكاني للأقصى

العرب والعالم

إجراءات الاحتلال في الأقصى

بالفيديو| فلسطينيون عن إجراءات الاحتلال: بداية التقسيم المكاني للأقصى

فلسطين – مها عواودة 27 يوليو 2017 11:45

تسود الأراضي الفلسطينية حالة من التوتر والغليان، في ظل إجراءات التهويد المتواصلة من قبل كيان الاحتلال، والتي كان آخر فصولها تركيب البوابات الإلكترونية على أبواب المسجد الأقصى، وهو ما قوبل برفض فلسطيني عارم، من كافة الأطر السياسية والدينية.

 

شخصيات سياسية ودينية فلسطينية قالت إن البوابات الإلكترونية على أبواب المسجد الأقصى، وإجراءات الاحتلال الأخيرة، بداية للتقسيم المكاني للأقصى، وذلك بعد أن تم تقسيمه زمانيًا.

 

حالة الغليان والغضب في الأراضي الفلسطينية ترجمت بمسيرات عارمة وتحذيرات من انفجار شامل في وجه الاحتلال بعد تلك الإجراءات.

 

" مصر العربية " ترصد في هذا التقرير ماذا قال الفلسطينيون عن إجراءات الاحتلال في القدس، وما النتائج المتوقعة لتلك الإجراءات الاستفزازية.
 

تقسيم الأقصى

 

رئيس رابطة علماء فلسطين وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور مروان أبو رأس قال إن ما يجري في الأقصى يستفز مشاعر المسلمين، في جميع دول العالم خاصة العالم الإسلامي، مؤكدا أن الانتفاضة ستزيد، بعد أحداث الأقصى.

 

وأكد أن الانتفاضة الكبرى سوف تكون من أجل تحرير الأقصى من دنس الصهاينة المجرمين، ومطلوب من الحكام العرب الوقوف مع الفلسطينيين والدفاع عن المسجد الأقصى، واتخاذ موقف جاد اتجاه القدس.

 

وطالب المجتمع الدولي، بعدم الانحياز مع العدو الصهيوني و لا يتخاذل ، وأن تنصاع الأمم المتحدة إلى قرارات اليونسكو ، واعتبار المسجد الأقصى وحائط البراق ملك إسلامي.

 

وبين أبو راس أن العدو يستغل انشغال العالم العربي والإسلامي في وضعه الداخلي، ويعمل على تقسيم المسجد الأقصى، لكن الشعب والمقاومة سوف يصد هذا العدوان.

 

تطور خطير

 

بدوره قال السياسي الفلسطيني محمد سالم  إن الأحداث التي تجري في الأقصى من منع الأذان ، ومنع دخول المصلين هذا تطور خطير، وعلى جميع الحكام العرب والولايات المتحدة التدخل قبل انفجار الأوضاع في مدينة القدس، فالمسجد الأقصى يمثل عقيدة المسلمين ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

وتابع: "كيان الاحتلال كل يوم يصدر مشاريع تهويد لمدينة القدس، والتي كان آخرها مشروع منع تقسيم القدس ، وذلك في أخطر مشروع منذ الاحتلال، وصادقت عليه حكومة الاحتلال وينفى أي حق للفلسطينيين في القدس والمسجد الأقصى".

 

عمليات بطولية

 

من جانبه قال الناشط الفلسطيني محمد أبوجزر إن ما يحدث من عمليات بطولية داخل المسجد الأقصى هو دفاع عنه بسبب ما يتعرض له من تهويد، مشيرا إلى أن الانتفاضة سوف تستمر من أجل الدفاع عن الأقصى.

 

وأضاف: "أتوقع أن تتحرك الأمة العربية والإسلامية، فالمسجد الأقصى ليس ملك للفلسطينيين وحدهم، والأوضاع سوف تتصاعد في جميع بلدان العالم العربي والإسلامي.

 

في السياق ذاته قال الباحث الفلسطيني الدكتور خليل أبو قسمية إن إسرائيل استغلت الأوضاع في العالم العربي والإسلامي وتستمر في تهويد المسجد الأقصى.

 

وطالب أبو قسيمة الجميع الوقوف ضد إجراءات الاحتلال والتصدي له ، مؤكدا أن سعي الكيان نحو تقسيم المسجد الأقصى سيفشله صمود الشعب الفلسطيني.

 

ويشار  إلى أن الدخول للمسجد الأقصى أصبح عبر المرور البوابات الإلكترونية ، يخضع المصلي فيها لتفتيش مهين ودقيق ، وكذلك النساء يخضعن لتفتيش مهين.

 

وقد وضعت تلك البوابات يوم الأحد الماضي تحت ذرائع أمنية، بعد أن وقع اشتباك مسلح بين ثلاثة فلسطينيين وجنود الاحتلال في باحات المسجد الأقصى يوم الجمعة الماضية، وقد أسفر هذا الاشتباك عن استشهاد الشبان الثلاثة، ومقتل جنديين إسرائيليين، قررت قوات الاحتلال بعد ذلك إغلاق الحرم القدسي في وجه المصلين.

 

وقد أطلق قادة كيان الاحتلال تصريحات مثيرة واستفزازية، يقولون فيها إن " السيادة " على القدس هي لكيان الاحتلال، وهو ما رفضته فلسطيني والأردن باعتبار الأخيرة هي الوصية على المسجد الأقصى منذ احتلاله عام 1967.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان