رئيس التحرير: عادل صبري 09:12 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو| فلسطينون: البندقية طريقنا لمحو الاستيطان

بالفيديو| فلسطينون: البندقية طريقنا لمحو الاستيطان

العرب والعالم

الاحتلال الإسرائيلي يواصل عدوانه بحق الفلسطينيين

بعد مصادقة الاحتلال على بناء آلاف الوحدات..

بالفيديو| فلسطينون: البندقية طريقنا لمحو الاستيطان

فلسطين – مها عواوادة 23 يوليو 2017 10:00

في ظل صمت دولي، لا تزال حرب الاستيطان التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية مشتعلة، مستهدفة تهويد ما تبقى من الأرض الفلسطينية، وتغيير الطابع العربي للمقدسات الإسلامية.

 

فمنذ بداية العام الجاري، صادقت حكومة الاحتلال على 15 ألف وحدة استيطانية في الضفة المحتلة والقدس، كما أعد كيان الاحتلال مخططات لبناء 6 آلاف وحدة استيطانية في القدس قبل نهاية هذا الشهر.

 

وتتزامن مخططات الاستيطان مع أحداث عنيفة يشهدها المسجد الأقصى المبارك، جراء انتهاكات قوات الاحتلال وفرض إجراءات مستبدة بإقامة بوابات إلكترونية على أبوابه.

 

الفلسطينيون أكدوا أن حكومة الاحتلال، تسابق الزمن لالتهام المزيد من الأراضي الفلسطينية، وتحويل الضفة المحتلة لكنتونات، وعزل القدس عن محيطها.

 

"مصر العربية" ترصد في هذا التقرير ردود الفعل الفلسطينية، على حرب الاستيطان التي تشنها دولة الاحتلال في الضفة المحتلة ومدينة القدس.

 

وقال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر لـ" مصر العربية ": "حين ترى الضفة الغربية أكثر من 60%من مساحة الضفة الغربية مستوطنات، وجعلها كنتونات هدفها تقسيم مناطق الضفة ، وعزلها عن بعضها البعض ، لابد من الوقوف بحزم أمام سياسية الصهاينة المجرمين من خلال دعم مشروع المقاومة ، ودعم وحدة الشعب من أجل الصمود أمام هذا المحتل هؤلاء لا مقام لهم هنا، الكيان الصهيوني إلي زوال ".

 

بدوره قال معاوية الصوفي، القيادي في حركة الأحرار الفلسطينية لـ"مصر العربية " إن: هذا الاستيطان الغاشم، هدفه السيطرة على الأراضي الفلسطينية، ونحن ندين الاستيطان الغاصب الذي يريد السيطرة على الأراضي الفلسطينية.

 

وتابع: نحن نقول لأهلنا في الضفة ، كما تحررت غزة سوف تتحرر الضفة من الاستيطان عن طريق المقاومة الفلسطينية.

 

وطالب الصوفي العالمين العربي والإسلامي، بضرورة الوقوف أمام حرب المستوطنات، وتجريمها والتصدي، إلي مشروع الاستيطان ، ومحاكمة الاحتلال على سرقة الأراضي الفلسطينية.

 

في السياق ذاته، قال الناشط السياسي محمد سمور لـ"مصر العربية " إن استمرار العدو الصهيوني في مصادرة الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، هو نتيجة طبيعية للحالة المفككة التي يعيشها المجتمع الفلسطيني، وخاصة في الضفة الغربية التي همهم وعدوهم أصبح قطاع غزة، لذا يجب التوحد لمجابهة الاحتلال ..

 

وكانت الخارجية الفلسطينية أكدت أن اكتفاء المجتمع الدولي ببيانات الإدانة للاستيطان، أو بقرارات لا تنفذ ضد الاستيطان، قد أثبت فشلها في ردع سلطات الاحتلال، عن مواصلة تماديها في عمليات التوغل الاستيطاني التهويدي للأرض الفلسطينية المحتلة، إن لم يكن بات يشجع إسرائيل كقوة احتلال على تصعيد تنفيذ مخططاتها الاستيطانية وتعميقها في الأرض الفلسطينية.

 

وأشارت الخارجية الفلسطينية في بيان لها ، أن التغول الاستيطاني الاحتلالي الإحلالي يهدد بقوة تدمير ما تبقى من فرصة لإحياء عملية السلام على أساس حل الدولتين، ويقوض بشكل نهائي فرصة إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة، كما أنه تذكرة بلا عودة لتأسيس نظام فصل عنصري (ابرتهايد) في فلسطين المحتلة.

 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو جدد في أكثر من مناسبة تأكيده أن كيان الاحتلال لن يوقف الاستيطان في الضفة المحتلة، مشدد على أن جيش الاحتلال لن ينسحب في أي اتفاق مع الفلسطينيين حتى حدود عام 1967 ، وأن القدس ستبقى العاصمة الأبدية لكيان الاحتلال على حد زعمه.

 

وقد طرح وزراء في حكومة نتنياهو أكثر من مرة قوانين لضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية مما أثار موجه ردود أفعال فلسطينية غاضبة .

 

وفشلت حتى الآن الجهود الأمريكية في استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية ، بسبب رفض واشنطن ممارسة أي ضغوط على نتنياهو على تجميد الاستيطان.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان