رئيس التحرير: عادل صبري 03:26 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد اتهام قواته بإعدامات جماعية.. ماذا يفعل حفتر؟

بعد اتهام قواته بإعدامات جماعية.. ماذا يفعل حفتر؟

العرب والعالم

خليفة حفتر

إبان سيطرته على بنغازي..

بعد اتهام قواته بإعدامات جماعية.. ماذا يفعل حفتر؟

أيمن الأمين 22 يوليو 2017 19:40

عقب أيام من سيطرته على مدينة بنغازي ثاني أكبر مدن ليبيا بعد قتال استمر لأشهر، تكال اتهامات أممية للجنرال العسكري الليبي خليفة حفتر، على خلفية قيام قادة قواته تنفيذ إعدامات جماعية ضد مدنيين ببنغازي.

 

الاتهامات الأممية لقوات حفتر تضع الجنرال العسكري في مأزق مع الدول الغربية التي كان يطمح قائد عمليات ما تسمى "بالكرامة، (حفتر) بدعمه عسكريا ورفع حظر السلاح عنه.

 

وقبل أيام، طالبت الأمم المتحدة قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، التي تسيطر على شرقي ليبيا، بالتحقيق في عمليات تعذيب وإعدامات تم تنفيذها بحق سجناء دون محاكمة في المناطق التي تسيطر عليها.

 

وقال فرحان حق نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن المفوضية العليا لحقوق الإنسان أعربت عن قلقها العميق من تعرض أشخاص سجنتهم قوات حفتر مؤخرا في بنغازي، و"خطر التعذيب الوشيك وحتى الإعدام بإجراءات مختصرة ودون محاكمة".

 

وأضاف حق في تصريحات بمقر المنظمة الدولية في نيويورك قبل أيام، أن المكتب الأممي لحقوق الإنسان لديه تقارير تشير إلى تورط هذه القوات في تعذيب المعتقلين وإعدام ما لا يقل عن عشرة رجال أسرى.

 

وحث المكتب قوات حفتر على ضمان إجراء تحقيق كامل ونزيه في هذه الادعاءات، داعيا إلى "إعفاء القائد الميداني "المتورط إلى حين صدور نتائج التحقيق".

 

المحلل السياسي الليبي سليمان المعتوق قال، إن  ليبيا خارج سيطرة أي قوة، فالصراع المسلح كبير، توحش بشكل مخيف، "غالبية ليبيا خارج السيطرة، مضيفا أننا نتوقع أي شيء في ليبيا.

 

وأوضح الخبير السياسي لـ"مصر العربية" أن الجرائم في شرق وغرب ليبيا لا يتخيلها أحد، فالصراع القبائلي هو من يحكم تلك المناطق الآن، الأهم هنا هو تحول العمل السياسي إلى عرقي، فما تناولته وسائل الإعلام عن قتل قادة من "عملية الكرامة" لمدنيين في بنغازي يبرهن عن مدى الصراع داخل المدن الليبية.

 

وأكد أن مطالبات الأمم المتحدة بفتح تحقيقات مع قادة قوات حفتر يزيد من الشق بين الجنرال العسكري والغرب، وبالتالي يضعه في مأزق، لافتا أن إعدام المدنيين بدون محاكمة جريمة حرب يعاقب عليها فاعلها.

 

وكانت المتحدثة باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان ليز ثروسل قد أعربت عن شعور المنظمة البالغ بالقلق إزاء القتال الذي شهدته بنغازي في الآونة الأخيرة، وفق ما ورد في بيان.

 

وأشارت ثروسل إلى أن أفرادا من "الجيش الوطني الليبي" (قوات حفتر) الذي يسيطر فعليا على شرقي ليبيا، احتجزوا سجناء ربما يكونون معرضين للتعذيب الوشيك أو حتى الإعدام دون محاكمة، وفق تعبيرها.

 

وأضافت أن تقارير تشير إلى "مشاركة القوات الخاصة، وهي وحدة متحالفة مع الجيش الوطني الليبي، في تعذيب المعتقلين وإعدام عشرة معتقلين على الأقل دون محاكمة".

 

وفي مارس الماضي أعلنت قوات حفتر إجراء تحقيقات في جرائم حرب مزعومة، ولكنها لم تتقاسم أي معلومات، بحسب المسؤولة الأممية، التي حثت ما يعرف بـ"الجيش الوطني الليبي" على ضمان إجراء تحقيق شامل وحيادي في هذه المزاعم.

 

كما دعت ثروسل أيضا قوات حفتر إلى إعفاء محمود الورفلي من مهامه قائدا ميدانيا في القوات الخاصة، في انتظار نتيجة مثل هذا التحقيق.

 

وقالت إن تسجيل فيديو بثته وسائل التواصل الاجتماعي في مارس الماضي، يظهر الورفلي وهو يقتل بالرصاص ثلاثة رجال جاثمين أمام جدار وأياديهم مقيدة خلف ظهورهم.

 

ويبسط جيش حفتر سيطرته على مناطق واسعة من الشرق الليبي، بيدَ أنه لا يوالي حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، وقد أعلن في الأسابيع الماضية تحرير مدينة بنغازي من الجماعات المسلحة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان