رئيس التحرير: عادل صبري 11:06 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ليبيون عن خارطة السراج الجديدة: لن تنجح في ظل الانقسام

ليبيون عن خارطة السراج الجديدة: لن تنجح في ظل الانقسام

العرب والعالم

فايز السراج

ليبيون عن خارطة السراج الجديدة: لن تنجح في ظل الانقسام

أحمد جدوع 22 يوليو 2017 09:40

أثارت مبادرة فائز السراج رئيس حكومة الإنقاذ الوطني الليبية، جدلا واسعا داخل الأوساط السياسية الليبية، حيث يرى عدد من  الناشطين السياسيين الليبيين أن خارطة السراج لن تنجح في ظل الصراعات والانقسام الليبي، فيما يرى البعض الآخر أنها طوق نجاة..  فهل ترى تلك المبادرة النور؟
 
وفي خطاب تلفزيوني قبل أيام، دعا رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية في 2018 لوضع حد لانعدام الأمن والتنافس السياسي الذي تشهده البلاد منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011.  

وعرض السراج خارطة طريق من تسع نقاط لإخراج البلاد من الأزمة وتحريك الاتفاق السياسي الموقع في المغرب بين مجموعات ليبية متنافسة في نهاية 2015 برعاية الأمم المتحدة والذي أدى إلى إنشاء حكومة الوفاق الوطني.

أزمة سياسية

ومع انعدام الأمن والأوضاع الاقتصادية السيئة والخصومات السياسية، لا تزال ليبيا تواجه أزمة سياسية بعد ست سنوات على الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.

وتعترف القوى الدولية بحكومة الوفاق التي اتخذت من طرابلس مقرا لها في مارس 2016 لكنها لا تسيطر على كافة أراضي البلاد.

وتواجه سلطات منافسة في شرق البلاد الذي تسيطر قوات المشير خليفة حفتر على قسم كبير منه.

ردود أفعال

ولعل أقوى ردود الفعل هو الرفض الذي جاء من داخل المجلس الرئاسي نفسه، على لسان نائب رئيس المجلس، علي القطراني، الذي عبر عن رفضه للمبادرة واصفا السراج بالفاقد للشرعية.

وأكد أن مبادرة السراج لا تختلف عن مشروع الانتخابات المبكرة التي طرحها علي الصلابي أحد قادة جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، متسائلا كيف تكون هذه الانتخابات، ومن يحميها؟ خاصة في مناطق غرب ليبيا الواقعة تحت سيطرة المليشيات.

سوء نية

 فيما قال الناشط السياسي الليبي إبراهيم حسن، إن السراج هو السبب الأساسي في كل ما حل من ليبيا بمصائب على حد قوله، مؤكداً أن الوقت الذي طرحت فيه المبادرة يؤكد سوء النية، وذلك لأن البلاد مازالت تعاني من الإرهاب وأصبحت الجماعات المسلحة تشكل تهديدا كاملا للبلاد.

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أنه من الأولى على  حكومة السراج أن توقف الإرهاب أولا ثم تدعو لاستحقاقات كما يشاءون، وذلك لأن أي خارطة طريق لابد أن يكون الجو مهيأ لها حتى تؤتي ثمارها.

وأكد أن البلاد لم تعد تحتمل أي تجارب سياسية فاشلة خاصة أن التجارب تكلف الدولة الكثير من الماديات التي حتما ستهدر في الوقت الذي يحتاج فيه المواطن الليبي إلى حق أساسي من حقوقه وهو الأمن المفقود منذ سنوات.
 
انقسامات

وقال الناشط السياسي الليبي عبد الله معيتق، إن أي انتخابات قادمة لن تفرز أفضل مما أفرزته، مؤكداً أنه بات واضحاً أثر الجهل بمصلحة الوطن والأجيال القادمة.
   
وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن أي عملية سياسية ستقوم الآن في ظل الانقسامات الخطيرة التي تمر بها البلاد ستقوم على أساس التحالفات القبلية والأحقاد والكراهية التي تولدت خلال الفترة الماضية.
 
وأشار إلى أن الشعب الليبي حاول من خلال انتخابات البرلمان السابقة تجاوز أزمته التي مر بها إلا أن الانتخابات لم تفرز إلا انقسامات، بعدما جاء البعض ممن غلبتهم مصالحهم وأحقادهم وجهويتهم على مصلحة البلاد.

جاءت في وقتها

 لكن الناشط الليبي عبده رمضان يرى أن مبادرة السراج جاءت في وقتها لإخراج ليبيا من المستنقع الذي نزلت فيه حتى وصلت العملية السياسية إلى طريق مسدود بسبب الصراعات السياسية المسلحة.

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أنه لولا السراج لكانت طرابلس في حالة كارثية من كثرة السلاح الذي في كل بيت ومكان، مشيرا إلى أن طرابلس بها لا يقل عن نصف مليون مسلح.
 
وأوضح أن السراج يتسم بالسياسة الناعمة ولا يعمل بسياسة الإقصاء نظراً لأنه ليس جاهلاً بأمور السياسة، قائلاً:" الرافضون للمبادرة يرفضون دون حجة واضحة وكان رئيس البرلمان عقيلة صالح قد دعا من قبل لانتخابات فلماذا يرفضها الآن؟"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان