رئيس التحرير: عادل صبري 11:07 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

المعارضة السورية تتهم جيش الأسد بهجوم بـ«غاز الكلور»

المعارضة السورية تتهم جيش الأسد بهجوم بـ«غاز الكلور»

العرب والعالم

أحد ضحايا الهجمات الكيماوية بسوريا

المعارضة السورية تتهم جيش الأسد بهجوم بـ«غاز الكلور»

وكالات 02 يوليو 2017 00:14

اتهم فصيلٌ لمقاتلي المعارضة السورية، جيش نظام الرئيس بشار الأسد، باستخدام غاز الكلور ضد مقاتليه، السبت، أثناء معارك شرقي دمشق، وهو اتهام نفاه جيش النظام سريعًا بوصفه أنباء "كاذبة وعارية من الصحة".

 

وقال "فيلق الرحمن"، في بيانٍ أوردته "رويترز"، إنَّ أكثر من 30 شخصًا أصيبوا باختناق نتيجة لهجوم في عين ترما بمنطقة الغوطة الشرقية التي يقاتل جيش النظام لاستعادة السيطرة عليها من مقاتلي المعارضة .

 

إلى ذلك، قال مصدر عسكري، في بيانٍ نقلته وسائل الإعلام السورية الرسمية، إنَّ "القيادة العامة للجيش تنفي تماما صحة هذه الاتهامات".

 

وجاء في البيان: "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة، إذ تنفي كل هذه الادعاءات جملةً وتفصيلًا، تشدِّد على أنَّها لم تستخدم أي أسلحة كيميائية في السابق ولن تستخدمها في أي وقت لأنها لم تعد تمتلكها أصلًا".

 

والأربعاء الماضي، قالت الولايات المتحدة إنَّ نظام الأسد استجاب على يبدو حتى الآن لتحذير من واشنطن في الأسبوع الماضي من شن أي هجوم بالأسلحة الكيماوية، بعد أن أشارت واشنطن إلى أنَّها لاحظت استعدادات لشن هجوم.

 

وتقول حكومات غربية منها الولايات المتحدة، إنَّ الحكومة السورية كانت وراء هجوم بالغاز في أبريل الماضي على بلدة خان شيخون، أسفر عن مقتل العشرات.

 

وردًا على ذلك، أطلقت الولايات المتحدة صواريخ كروز على قاعدة جوية قالت إن الهجوم شُن منها، فيما نفى نظام الأسد أي دور لها في هذا الهجوم.

 

وأيضًا، رفض النظام السوري أمس، تقريرًا أصدرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قال إنَّ غاز الأعصاب "السارين" المحظور جرى استخدامه في "هجوم أبريل"، وأشارت إلى أنَّ التقرير يفتقر إلى "أي مصداقية".

 

وخلص تحقيق مشترك أجرته الأمم المتحدة مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أنَّ قوات الحكومة السورية كانت مسؤولةً عن ثلاث هجمات بغاز الكلور في 2014 و2015، فيما استخدم تنظيم الدولة "داعش" غاز الخردل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان