رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

اشتباكات عنيفة في الرقة السورية بعد هجوم «داعشي» مضاد

اشتباكات عنيفة في الرقة السورية بعد هجوم «داعشي» مضاد

العرب والعالم

عملية تحرير الرقة

اشتباكات عنيفة في الرقة السورية بعد هجوم «داعشي» مضاد

وكالات 30 يونيو 2017 16:07

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أنَّ تنظيم الدولة "داعش" استعاد السيطرة على أغلب حي الصناعة في مدينة الرقة السورية اليوم الجمعة، لكنَّ التحالف الدولي الذي يقاتل التنظيم نفى ذلك على الرغم من اعترافه بشن المتشددين هجومًا مضادًا في شرق المدينة.

وحسب "رويترز"، فإنَّ هذا الهجوم هو أول محاولة ثابتة من جانب تنظيم "الدولة" للتصدي للتقدم البطيء لسوريا الديمقراطية" target="_blank">قوات سوريا الديمقراطية في الرقة.

وكانت سوريا الديمقراطية" target="_blank">قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من مجموعات مسلحة عربية وكردية مدعوم من الولايات المتحدة، سيطرت على حي الصناعة في يونيو الجاري، فيما يمثِّل أكبر مكاسبها حتى الآن في الرقة - وهي المعقل الرئيسي لتنظيم "الدولة" في البلاد.

واليوم، قالت "سوريا الديمقراطية" إنَّ اشتباكات عنيفة دارت منذ مساء أمس الخميس في شرق الرقة الذي يقع فيه حي الصناعة في مناطق الروضة والنهضة والدرعية.

لكنَّ المرصد السوري أشار إلى أنَّ التنظيم استعاد السيطرة على أغلب حي الصناعة في قتال عنيف.

واعترفت "سوريا الديمقراطية" على حسابها على موقع للتواصل الاجتماعي بوقوع اشتباكات عنيفة، لكنَّها أضافت أنَّ حي الصناعة بأكمله لا يزال تحت سيطرتها وأنَّها تمكَّنت من صد الهجوم.

وأمس، أعلن المرصد أنَّ سوريا الديمقراطية" target="_blank">قوات سوريا الديمقراطية تمكَّنت من السيطرة على آخر منطقة بمحاذاة الضفة الجنوبية لنهر الفرات المواجهة للرقة، بما يعني محاصرة التنظيم بالكامل داخل المدينة.

والمدينة معزولة فعليًّا منذ مايو الماضي، بسبب تدمير كل الجسور وضرب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للقوارب التي تعبر النهر.

وقال ناصر حاج منصور مستشار سوريا الديمقراطية" target="_blank">قوات سوريا الديمقراطية إنَّ استعادة السيطرة على المدينة قد تستغرق أكثر من شهر أو شهر ونصف.

وثبت من قبل أنَّ تقديرات سوريا الديمقراطية" target="_blank">قوات سوريا الديمقراطية للوقت الذي قد تستغرقه المعارك مع تنظيم "الدولة" تتسم بالتفاؤل.

وبخلاف الرقة، لا يزال تنظيم "الدولة" مسيطرة على معظم جزء من وادي الفرات يمتد لمسافة 200 كيلو متر حتى الحدود مع العراق.

ويسيطر جيش النظام السوري على جيب كبير في دير الزور أكبر مدينة في المنطقة ويتقدم ببطء من جهة مدينة تدمر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان