رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بوتفليقة وماكرون يبحثان تسريع عملية السلام في شمال مالي

بوتفليقة وماكرون يبحثان تسريع عملية السلام في شمال مالي

العرب والعالم

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

بوتفليقة وماكرون يبحثان تسريع عملية السلام في شمال مالي

وكالات 29 يونيو 2017 19:22

بحث الرئيسان الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والفرنسي إيمانويل ماكرون، سبل دفع عملية السلام في شمالي مالي.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين الرئيسين، حسبما أفاد بيان للرئاسة الجزائرية، اليوم الخميس، أوردته "الأناضول".

وذكر البيان أنَّ بوتفليقة وماكرون تبادلا وجهات النظر حول الوسائل الكفيلة بالمساهمة في تسريع عملية تجسيد اتفاق الجزائر من أجل السلم و المصالحة الوطنية في شمالي مالي.

وتعد هذه المرة الثانية التي يبحث فيها بوتفليقة وماكرون أزمة مالي، منذ تنصيب الأخير في مايو الماضي، بعد مهاتفة مماثلة في 8 يونيو الحالي.

وفي 2014، احتضنت الجزائر المفاوضات بين حكومة باماكو والحركات السياسية والعسكرية في شمالي مالي، حيث توجت بتوقيع اتفاق سلام في يونيو 2015.

وبموجب الاتفاق، تُكلّف الجزائر برئاسة لجنة تضم شركاء دوليين، بينهم فرنسا، لمتابعة تنفيذ نصوصه.

ويُنظر إلى فرنسا بأنَّها أكثر الدول الغربية نفوذًا في القارة الإفريقية، وقد كانت منطقة شمالي مالي أول المحطات الخارجية للرئيس إيمانويل ماكرون في 19 مايو الماضي.

يُشار إلى أنَّ حركات أزوادية وجماعات مسلحة سيطرت عام 2012 على مناطق الشمال المالي، وبسطت نفوذها على ثلاث مدن رئيسية هي كيدال، وتمبكتو، وجاو.

وأدَّى تدخُّل القوات الفرنسية بدعم دولي في يناير 2013، إلى طرد الجماعات المسلحة من مدينتي جاو وتمبكتو، فيما بقيت كيدال تحت سيطرة الحركات الأزوادية.

ورغم توقيع اتفاق السلام في 2015، بين الحكومة المركزية وأبرز المجموعات المسلحة، إلا أنَّ حوادث العنف ما تزال متواترة، وإن كانت بنسق أقل، في المناطق الشمالية وحتى في الوسط حيث تقع العاصمة باماكو.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان