رئيس التحرير: عادل صبري 04:54 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مجلس الأمن يمدد ولاية قوة «أوندوف» في الجولان

حتى نهاية 2017

مجلس الأمن يمدد ولاية قوة «أوندوف» في الجولان

وكالات 29 يونيو 2017 19:03

تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع، اليوم الخميس، قرارًا بتمديد ولاية قوة الأمم المتحدة المؤقتة لمراقبة فض الاشتباك "أوندوف" في مرتفعات الجولان السورية المحتلة لمدة ستة أشهر، تنتهي في 31 ديسمبر المقبل.

وذكر القرار، الذي صاغته كل من واشنطن وموسكو، حسب "الأناضول": "الحالة في الشرق الأوسط يخيم عليها التوتر، ومن المرجح أن تبقى على هذا النحو ما لم يجر التوصل إلي تسوية شاملة".

وأكَّد قرار المجلس ضرورة التزام الطرفين السوري والإسرائيلي بأحكام اتفاق عام 1974 المبرم بينهما، والتقيد الكامل بوقف إطلاق النار.

واتفاقية فض الاشتباك موقعة بين سوريا وإسرائيل في 31 مايو 1974، بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد السوفيتي "السابق" والولايات المتحدة.

ونصَّت الاتفاقية على أن يراعي الطرفان السوري والإسرائيلي، وبدقة، وقف إطلاق النار في البر والبحر والجو، وأن يمتنعان عن جميع الأعمال العسكرية فور توقيع هذه الوثيقة تنفيذًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 338 الصادر في 22 أكتوبر 1973.

وشدَّد قرار مجلس الأمن الصادر اليوم على ضرورة عدم وجود قوات عسكرية في منطقة الفصل بين القوات سوى أفراد قوة الأمم المتحدة المؤقتة لفض الاشتباك.

وأُنشئت قوة "أوندوف" بقرار من مجلس الأمن الدولي، صدر عام 1974 لمراقبة فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل في مرتفعات الجولان التي تحتلها الأخيرة منذ حرب يونيو 1967، وكان من المقرر أن ينتهي عمل القوة غدًا الجمعة.

وأدان القرار استخدام الأسلحة الثقيلة من جانب كل من القوات المسلحة السورية "قوات النظام" والجماعات المسلحة في منطقة الفصل في إطار النزاع السوري الحالي.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان