رئيس التحرير: عادل صبري 04:40 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

المغرب.. منع وقفات تضامنية مع «حراك الريف» بالرباط والناضور‎

المغرب.. منع وقفات تضامنية مع «حراك الريف» بالرباط والناضور‎

العرب والعالم

مظاهرات في المغرب

المغرب.. منع وقفات تضامنية مع «حراك الريف» بالرباط والناضور‎

وكالات 29 يونيو 2017 02:19

منعت قوات الأمن المغربية، مساء الأربعاء، مظاهرة بالعاصمة الرباط "شمال"؛ للتنديد بالتدخل الأمني ضد المشاركين في مسيرات احتجاجية بمدينة الحسيمة "شمال" يوم الاثنين الماضي.

وحسب "الأناضول"، طاردت قوات الأمن عددًا من النشطاء، الذين تجمعوا بساحة قريبة من مقر البرلمان تمهيدًا للتظاهر.

يأتي ذلك في الوقت الذي فرقت فيه قوات الأمن، مظاهرة أخرى بمدينة الناضور "شمال شرق"، نظَّمها محتجون ضد حكم بالسجن ستة أشهر بحق أحد الموقوفين في إطار احتجاجات "حراك الريف".

وطالب رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، في وقت سابق من الأمس، باحترام المقتضيات القانونية في التعامل مع احتجاجات إقليم الحسيمة، و"التحقيق في أي تجاوز محتمل" من جانب قوات الأمن.

وأعرب العثماني، في تصريحات صحفية، عن أسفه وحزنه لما شهدته مدينة الحسيمة يوم الاثنين الماضي، من "أحداث مؤلمة، جرح على إثرها عدد من الضحايا سواء من المحتجين أو من قوات الأمن".

وجدَّد الإعراب عن ثقته في القضاء من أجل "الترجمة الكاملة للتوجيهات الملكية لاحترام ضمانات المحاكمة العادلة، والتحقيق في كل مزاعم التعذيب".

وكانت قوات الأمن قد فضَّت بالقوة مسيرةً احتجاجية، الاثنين الماضي "أول أيام عيد الفطر بالمغرب" في الحسيمة، وشهدت المدينة مواجهات بين محتجين ملثمين ورجال الأمن عبر الرشق بالحجارة وإطلاق الغازات المسيلة للدموع.

وقال نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي إنَّ رجال الأمن تدخَّلوا بقوة مفرطة لمنع مسيرات احتجاجية سلمية خلال يوم العيد.

ونشر نشطاء صورًا تظهر استعمال قوات الأمن لغازات مسيلة للدموع وهراوات، ما تسبَّب في إصابة محتجين، فضلًا عن مطاردة وتوقيف آخرين.

في المقابل، قالت السلطات المحلية في الحسيمة إنَّ أشخاصًا، بينهم ملثمون، استفزوا قوات الأمن ورشقوها بالحجارة، ما أصاب 39 فردًا من هذه القوات بجروح.

ودعا رئيس الحكومة المغربية إلى ضرورة تضافر الجهود لتحقيق أجواء إيجابية وتعاون ساكنة "سكان" الحسيمة من أجل إقرار الهدوء والأمن اللازمين لإنجاح المشروعات التنموية.

وتشهد الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف "شمال" احتجاجات متواصلة منذ أكتوبر الماضي؛ للمطالبة بالتنمية وإنهاء التهميش ومحاربة الفساد، وفق المحتجين.

والأسبوع الماضي، أعلنت الحكومة تلقيها تعليمات من العاهل المغربي الملك محمد السادس، بشأن "تسريع مشروعات التنمية" في إقليم الريف، و"ضمان محاكمة عادلة" لجميع الموقوفين من نشطاء الحراك الاحتجاجي.

وتجاوز عدد الموقوفين على خلفية احتجاجات الريف المائة شخص، وفق الحكومة المغربية، وصدرت بحق بعضهم أحكام بالحبس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان