رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جنوب السودان تجدد التزامها بتنفيذ باتفاق باريس للتغير المناخي

جنوب السودان تجدد التزامها بتنفيذ باتفاق باريس للتغير المناخي

العرب والعالم

تعبان دينق قاي

جنوب السودان تجدد التزامها بتنفيذ باتفاق باريس للتغير المناخي

وكالات 28 يونيو 2017 11:25

جددت السلطات الحكومية بدولة جنوب السودان، اليوم الأربعاء، التزامها بتنفيذ "اتفاق باريس" لتغيّر المناخ، مشيرةً أنها وضعت العديد من الخطط والاستراتيجيات للتقليل من آثار التغير المناخي.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها تعبان دينق قاي، النائب الأول لرئيس البلاد، اليوم، بمناسبة افتتاح مؤتمر التغيّر المناخي والأمن الغذائي، في العاصمة جوبا، الذي تقيمه وزارة الزراعة بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) لمدة يومين.

 

وقال دينق قاي، إن مسألة التغير المناخي تعتبر أولوية قومية لحكومة جنوب السودان، مضيفا "نحن وقّعنا اتفاق باريس لمحاربة التغير المناخي وتقليل آثاره على المستوي العالمي، وعليه فإننا نجدد التزامنا بتنفيذ بنوده على أرض الواقع".

 

وأشار دينق قاي، أن بلاده تواجه كبقية دول القارة (الإفريقية) والعالم التأثيرات الكبيرة للتغير المناخي على الحياة اليومية للسكان في المناطق الزراعية والرعوية، خاصة بعد انخفاض معدلات هطول الأمطار في بعض المناطق وارتفاع درجات الحرارة.

 

وبهذا الخصوص، طالب نائب الرئيس، الشركاء الدوليين والمانحين بمساندة جنوب السودان ودعمها في تنفيذ خططها الرامية للاستدامة البيئية خلال السنوات المقبلة.

 

وأردف قائلا "خلال السنوات الثلاثين الماضية كانت جنوب السودان تشهد مناخا معتدلا، لكنه بدأ يشهد ارتفاعا في درجات الحرارة خلال ثمانينات القرن الماضي، وهذا سيؤثر على الأنشطة الزراعية، وسيقود إلى تعزيز الصراعات على الموارد بين المجتمعات المحلية".

 

وكشف نائب رئيس جنوب السودان عن اعتزام الحكومة تبني خطة لـ"الزحف الأخضر" من خلال الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية.

 

من جانبه طالب وزير الزراعة، انوتي اديقو، بضرورة رفع وعي المواطنين بالقضايا البيئية ومخاطر التغير المناخي.

 

ولفت الوزير إلى أن بلاده تعاني من آثار التغير المناخي المتمثلة في انخفاض كمية المحاصيل الزراعية المنتجة، مما أدّى لحدوث فجوة غذائية في العديد من المناطق التي لم تشهد نزاعات مسلحة.

 

وأردف "جنوب السودان عرضة للتغير المناخي الذي قاد إلى خفض كمية الانتاج في المحاصيل الغذائية، وهذا سيؤثر على استراتيجيتنا التنموية، لذلك علينا أن نقوم بتعليم الناس بالقضايا البيئية وخاصة مسألة التغير المناخي".

 

وتعاني دولة "الجنوب"، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، اتخذت بعدًا قبليًّا، وخلّفت مئات القتلى وشردت عشرات الآلاف، ولم يفلح اتفاق سلام أبرم في أغسطس 2015، في إنهائها.

 

ويعتبر اتفاق باريس للمناخ أول اتفاق دولي شامل حول حماية المناخ، تم التوصل إليه في 12 ديسمبر 2015، في باريس، بعد مفاوضات طويلة بين ممثلي 195 دولة.

 

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ في 4 نوفمبر 2016، بعد موافقة كل الدول عليه وضمنها الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان