رئيس التحرير: عادل صبري 07:01 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

إيطاليا تحث «الخليجيين» على الامتناع عن أي تصعيد

إيطاليا تحث «الخليجيين» على الامتناع عن أي تصعيد

العرب والعالم

وزير الخارجية والتعاون الإيطالي أنجيلينو ألفانو

إيطاليا تحث «الخليجيين» على الامتناع عن أي تصعيد

وكالات 28 يونيو 2017 00:56

حثَّ وزير الخارجية والتعاون الإيطالي أنجيلينو ألفانو نظيريه في قطر والسعودية على الامتناع عن أي عمل من شأنه أن يزيد من خطورة الوضع.

وذكر بيانٌ صادرٌ عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، حسب "الأناضول"، الثلاثاء، أنَّ ألفانو أجرى محادثات هاتفية مع كل من وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، ووزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير، إضافةً إلى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح.

وأضاف البيان أنَّ المحادثات الهاتفية تمحورت حول الأزمة الحالية في منطقة الخليج، حيث أعرب الوزير ألفانو عن القلق إزاء الآثار الإنسانية المترتبة عليها.

وحسب البيان، أشار الوزير إلى أنَّ إيطاليا تحث جميع الأطراف المعنية على العمل من أجل التوصُّل إلى حل سريع للتوترات القائمة والامتناع عن أي عمل من شأنه أن يزيد من خطورة الوضع.

ولفت إلى أنَّ إيطاليا تؤيد بشدة جهود الوساطة التي يقوم بها أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، من أجل استعادة الوحدة والانسجام في المنطقة، وذلك من خلال مجلس التعاون الخليجي، الذي تتولى الكويت حاليًّا رئاسته الدورية.

ووفق البيان، سلَّط ألفانو الضوء على علاقات الصداقة والتعاون الوثيقة التي تربط إيطاليا بجميع دول الخليج، والتي على أساسها تعمل الحكومة الإيطالية بجد في المساهمة الكاملة من أجل إعادة إرساء مناخ من الثقة بين الأطراف المعنية.

وكانت كلٌ من السعودية والبحرين والإمارات ومصر قد قدَّمت عبر دولة الكويت، قائمة تضم 13 مطلبًا إلى دولة قطر، من بينها إغلاق القاعدة العسكرية التركية على أراضيها، واغلاق قناة الجزيرة، والتي وصفتها الدوحة أنها "ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ".

وبعد أن تداولت وسائل إعلام تلك المطالب على نطاق واسع، قامت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية بنشرها، مساء السبت، فيما تعد المرة الأولى التي تنشر فيها وكالة رسمية لدولة طرف بالأزمة تلك المطالب.

وبدأت الازمة في 5 يونيو الجاري، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر علاقاتها مع قطر، وفرضت الثلاث الأولى عليها حصارًا بريًّا وجويًّا، لاتهامها "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة.

ولاحقًا، قطعت اليمن وموريتانيا وجزر القمر علاقاتها مع قطر.

وشدّدت الدوحة على أنَّها تواجه حملة "افتراءات وأكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان