رئيس التحرير: عادل صبري 07:03 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حرب عالمية أم كلامية .. إلى أين يصل الصدام الكوري الأمريكي؟

حرب عالمية أم كلامية  .. إلى أين يصل الصدام الكوري الأمريكي؟

العرب والعالم

حاملة الطائرات الأميركية كارل فينسون في المحيط الهادي

«بيونغ يانغ» هددت بضرب أسطول واشنطن

حرب عالمية أم كلامية .. إلى أين يصل الصدام الكوري الأمريكي؟

محمود مهدي 24 أبريل 2017 20:35

ما بين اندلاع حرب عالمية ثالثة.. أو أخرى نووية تقضي على الأخضر واليابس، يقف العالم حاليًا متابعًا للأزمة المشتعلة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، تهديدات الحرب الصادرة من الطرفين.

 

وتصاعدت الأزمة بين أمريكا وكوريا الشمالية، عقب كشف الأقمار الصناعية استعداد بيونغ يانغ لإجراء تجربة نووية جديدة، وهو ما أثار امتعاض إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أصدر أوامره بتحريك حاملة الطائرات "كارل فينسن" ومجموعتها الضاربة من السفن الحربية باتجاه شبه الجزيرة الكورية.

 

وردت كوريا ببيان رسمي قالت فيه "قواتنا الثورية مستعدة للقتال وإغراق حاملة الطائرات الأمريكية التي تعمل بالطاقة النووية بضربة واحدة"، معتبرة أن ذلك سيعطي مثالا عمليا على إظهار قوة جيش كوريا الشمالية.

 

روسيا والصين حاولتا تهدئة الأجواء الملتهبة، إلا أن إرسال حاملة الطائرات الأمريكية أمام السواحل الكورية وانضمام سفينتين يابانيتين للأسطول الأمريكي في شبه الجزيرة الكورية، واستعراض كوريا الشمالية لقوتها العسكرية من خلال عرض لصواريخها الباليستية في قلب العاصمة ينذر باستمرار تصاعد التوتر بين الجانبين.

 

 

حرب كلامية 

 

ومع هذا استبعد  اللواء محي نوح الخبير العسكري؛ القائد السابق بالمخابرات الحربية نشوب حرب نووية بين أمريكا وكوريا الشمالية، منوها بأن المسألة تقتصر على  الحرب الكلامية فقط بين الطرفين.

 

وقال لـ"مصر العربية" إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد إظهار القوة في أول سنة من فترة رئاسته، وعلى الجانب الآخر تريد كويا الشمالية إثبات أنها تستطيع ردع أمريكا في حالة التفكير في شن حرب عليها.

 

وأشار "نوح" إلى أن الصراع ليس وليد اليوم، بل بدأ فعليًا في فبراير 2013، عندما أطلقت كوريا الشمالية القمر الصناعي كوانج ميونج سونج، وبدأت التجارب النووية بشكل فعلي، وإن كان هناك نية لنشوب حرب لاندلعت منذ هذا التاريخ.

 

وأكد الخبير العسكري  أن هناك وسطاء عدة بين الطرفين يعقدون اجتماعات بشكل سري لحل هذه الأزمة، وعلى رأسهم الصين لأن استخدام أي سلاح نووي سيجر العالم للخراب.
 

ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي في كوريا الجنوبية

 

روسيا والصين

 

اللواء طلعت مسلم الخبير الاستراتيجي أكد أن قادة روسيا والصين سيعملان على إنهاء الأزمة في أقرب فرصة، دون اللجوء إلى خيار الحرب.

 

مسلم أكد في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن هذه المنطقة "ملتهبة جدًا" ولن تسمح القوى الكبرى باستخدام الأسلحة النووية لأن الجميع سيخرج خاسرا.

 

وأوضح: "لن يتقبل أحد نتيجة الحرب، لأن كل الأطراف ستكون خاسرة سياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا في ظل تقارب مستوى القوة، مع فارق طفيف لصالح أمريكا".

 

حرب اقتصادية

 

من جهة أخرى توقع الخبير الاقتصادي، أبو بكر الديب أنه في حالة نشوب الحرب، فإن أمريكا ستخوضها لتجريد كوريا من قدرتها على نشر صواريخ باليستية فعالة عابرة للقارات معتمدة على الوقود الصلب، وردع محاولات إعادة إنشاء البرنامج بعد الضربات، وطمأنة كوريا الشمالية إلى أن الضربات لا تستهدف هدم النظام الحاكم، فلو اعتقدت كوريا الشمالية، أن الولايات المتحدة تعتزم الإطاحة بكيم من السلطة، فمن المحتمل نشوب حرب شاملة.

 

وأردف في تصريحاته لوكالة "سبوتنيك" الروسية  أن الصين في موقف صعب ما بين حليف قوي لبيونج يانج، ومعارض قوي كذلك للتجارب النووية، ومع ثقة ترامب في قدرة بكين على حل الأزمة، التي مازالت على الحياد إلى حد ما، حيث ارتبطت الصين بعلاقات قوية تاريخيًا مع كوريا الشمالية حيث تمثل بكين المصدر الرئيسي للمواد الغذاية والأسلحة والوقود، كما كانت أبرز الحلفاء لزعماء كوريا الشمالية، كيم ايل سونغ وخليفته وابنه كيم جونجغ ايل.

 

وتوقع الديب، وقوع حرب تكسير عظام اقتصادية بين أمريكا والصين حليفة كوريا الشمالية، وهو ما سيدخل العالم في أزمة مالية ضخمة حيث تمثل الصين وأمريكا أضخم اقتصادين دوليين.

 

ورصدت "فرانس 24"الفارق القوة بين الجيشين في أمريكا وكوريا الشمالية على النحو التالية

 

القوة البشرية للجيشين

 

يمتلك الجيش الأمريكي قوة بشرية إجمالية تقدر بـ 2 مليون و281 ألف جندي، ما بين جنود أساسيين واحتياط وقوات خاصة، بينما يقدر عدد الجيش الكوري الشمالي بـ 9 مليون و279 ألف جندي بين احتياطي وأساسي وقوات خاصة.

 

 الطائرات والمروحيات

 

الولايات المتحدة تمتلك 21700 طائرة ومروحية حربية مقابل 1600 بحوزة كوريا الشمالية.

 

الترسانة البحرية

 

كوريا الشمالية متفوقة على الولايات المتحدة فيما يتعلق بالقطع الحربية حيث تمتلك 500 قطعة بحرية مقابل 440 للولايات المتحدة الأمريكية.

 

 الدبابات

 

تمتلك الولايات المتحدة 53800 دبابة حربية مقابل 5100 لكوريا الشمالية

 

الميزانية العسكرية

 

تخصص الولايات المتحدة الأمريكية 3.3 بالمئة من ميزانيتها الإجمالية البالغة 18037 مليار دولار للدفاع بينما تكرس كوريا الشمالية ما بين 16.9 بالمئة و23.2 بالمئة من ميزانيتها البالغة 34 مليار دولار للدفاع وفقا لإحصائيات وزارة الخارجية والبنك الدولي.

 

القدرة النووية

 

تمتلك الولايات المتحدة نحو 7 آلاف رأس نووي مقابل 10 رؤوس نووية تمتلكها كوريا الشمالية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان