رئيس التحرير: عادل صبري 09:29 صباحاً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

بالفيديو.. فصائل فلسطينية عن «لجنة عباس»: أول طريق المصالحة

بالفيديو.. فصائل فلسطينية عن «لجنة عباس»: أول طريق المصالحة

العرب والعالم

عباس وهنية

بالفيديو.. فصائل فلسطينية عن «لجنة عباس»: أول طريق المصالحة

فلسطين – مها عواودة 11 أبريل 2017 15:00

 

أزمة إنسانية عاصفة، وتراشقات سياسية وإعلامية غير معهودة، يعيشها قطاع غزة على خلفية اقتطاع السلطة الفلسطينية جزءا من رواتب موظفي القطاع دون الضفة الغربية.

الأزمة الدائرة خلفت مزيدا من الغضب لدى الفصائل الفلسطينية والتي اتهمت السلطة بتكريس الفصل بين غزة والضفة، ما دفع الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتشكيل لجنة اتصال للتباحث مع حركة حماس بهدف حل أزمات غزة، وبحث تشكيل حكومة وحدة، تمهد لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية للخروج من حالة الانقسام.

 

لجنة عباس بدأت عملها اليوم، حسبما كشف فايز أبو عيطة المتحدث باسم حركة "فتح"، في قطاع غزة، أن وفدا من اللجنة المركزية للحركة سيصل القطاع، في الأيام القليلة المقبلة قادما من الضفة الغربية، للاجتماع بقيادة حركة حماس، والذ أكد أن الوفد يضم 6 أعضاء مكلفين (لم يكشف هويتهم) من الرئيس الفلسطيني محمود عباس (زعيم حركة فتح)، للاجتماع مع حركة حماس، والتباحث معها بشأن تنفيذ اتفاقات المصالحة. بحسب الأناضول.


" مصر العربية " ترصد ردود أفعال الفصائل الفلسطينية على تشكيل حركة فتح للجنة اتصال مع حماس، في ظل المرحلة السياسية الراهنة.

 

لجنة وطنية

 

وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني قال إن تشكيل لجنة الاتصال من قبل حركة فتح جاء في وقت انفجار الأزمة العميقة بسبب اقتطاع نسبة كبير ة من رواتب الموظفين، ما خلف مزيدا من التوتر، متابعا: نأمل أن تشكل هذه اللجنة نقطة انطلاق من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية وإنهاء الانقسام الفلسطيني، وفقاً لما تم الاتفاق عليه في بيروت آواخر العام الماضي.


وأضاف لـ "مصر العربية" أن الحزب يأمل في أن تكون هذه اللجنة وطنية بمشاركة كافة الفصائل التي وقعت على اتفاق المصالحة عام 2011، لإنهاء الانقسام.


من جانبه قال محمود الزق أمين هيئة العمل الوطني إن تشكيل هذه اللجنة من قبل حركة فتح يساعد في الخروج من الانقسام للوصول إلي المصالحة.


وأكد لـ "مصر العربية" أن تشكيل حكومة وحدة وطنية يفترض أن لا يكون عنوانها القرار القاسي الذي اتخذ ضد الموظفين في قطاع غزة، والمصالحة يفترض أن ألا تكون مرتبطة بملف الموظفين الذين قطعت رواتهم.


وتابع: يجب عدم التفريق بين موظفي قطاع غزة والضفة الغربية وعلى اللجنة أن تنهي هذا الملف وتطبيق المصالحة ونرحب بأي جهد يبذل من أجل تطبيق ذلك.


إجماع وطني

 

في سياق متصل قال السياسي الفلسطيني مروان أبو نصر: "أعتقد أن هذه اللجنة لا تستطيع معالجة مشاكل قطاع غزة، المطلوب هو إجماع وطني، واتفاق وطني من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية هي الوحيدة القادرة على معالجة الأزمات التي يعاني منها القطاع.


ومن جانبه قال عادل خريس قيادي فلسطيني إن الهدف من تشكيل هذه اللجنة إنهاء الأزمات المتلاحقة بقطاع غزة ، وهذا نتيجة الانقسام منذ أكثر من عشرة سنوات، ما خلف الكثير من الأزمات آخرها قطع رواتب الموظفين التابعين للسلطة الفلسطينية.


وأعرب خريس عن أمله أن تنجح اللجنة في إنهاء هذا الملف وملفات كثيرة من الأزمات التي توجد في قطاع غزة، ونرحب بتشكيل هذه اللجنة ونأمل أن تنجح في مهمتها.


وكانت الفصائل الفلسطينية حذرت من انفجار الأوضاع في قطاع غزة في ظل الحصار، واقتطاع رواتب الموظفين، ودعت لتشكيل حكومة وحدة فلسطينية في أسرع وقت ممكن، من أجل إنقاذ قطاع غزة من أزمة السياسية والإنسانية.

 

ويشار إلى أن الخصومات على رواتب الموظفين في السلطة الفلسطينية بلغت نحو 30 مليون دولار شهرياً ، مما سيشكل ضغوطاً هائلة على الاقتصاد في غزة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان