رئيس التحرير: عادل صبري 02:42 صباحاً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

رئيس وزراء فلسطين ينفي الخصم من الرواتب الأساسية لموظفي غزة

رئيس وزراء فلسطين ينفي الخصم من الرواتب الأساسية لموظفي غزة

العرب والعالم

رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله

رئيس وزراء فلسطين ينفي الخصم من الرواتب الأساسية لموظفي غزة

وكالات 07 أبريل 2017 16:24
نفى رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله أن تكون حكومته نفَّذت أي خصم من رواتب موظفي غزة الأساسية عن شهر مارس الماضي.
 
وقال الحمد الله - في تصريحات صحفية أعقبت لقاءه نظيره التونسي يوسف الشاهد في تونس اليوم الجمعة، حسب "الأناضول": "رواتب موظفي قطاع غزة الأساسية لم تمس، وإنَّما تمَّ خفض بعض العلاوات، وإبقاء بعضها الآخر، حتى نستطيع إدارة الأزمة المالية التي نعاني منها".
 
وكان موظفون يتبعون للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة قد قالوا الثلاثاء الماضي، إنَّ حكومة الوفاق خصمت نحو 30% من إجمالي قيمة رواتبهم عن مارس الماضي، فيما أكَّدت الحكومة أنَّ هذه الإجراءات "مؤقتة".
 
وأشار رئيس الوزراء الفلسطيني إلى تنفيذ حكومته تقشفًا في المصروفات منذ العام الماضي في الضفة الغربية، متابعًا:" كان القطاع الأول الذي تم البدء به هو قطاع الأمن.. تمَّ تخفيض نفقاته بمقدار 25%، إضافة إلى خفض ميزانيات العديد من القطاعات".
 
وأكَّد: "هذه الإجراءات التي اتخذتها الحكومة تأتي تزامنًا مع انخفاض نسبة المساعدات الخارجية بنسبة 70%، ونعاني أزمة مالية كبيرة".
 
ووفق أرقام الميزانية الفلسطينية، بلغت نفقات وزارة الداخلية والأمن في 2016، نحو أربعة مليارات شيكل "1.04 مليار دولار"، مقارنةً بـ3.847 مليار دولار في العام السابق عليه.
 
وتعاني الحكومة الفلسطينية من تراجع حاد في أموال المنح الخارجية إلى حدود 610 مليون دولار في 2016، نزولًا من 1,1 مليار دولار بالمتوسط خلال السنوات الخمس السابقة.
 
وطالب الحمدالله، حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تسليم قطاع غزة للقيادة الشرعية، قائلًا: "حماس تجبي كافة الإيرادات ولا تنفقها إلا على نفسها، ونحن نقوم بواجباتنا بالكامل تجاه أهلنا في القطاع".
 
وأضاف: "في السنوات العشر الماضية، تمَّ صرف ما يقرب من 17 مليار دولار من الخزينة على قطاع غزة.. ونؤكد على تصميم القيادة الفلسطينية أنه لا دولة في غزة ولا دولة دون غزة".
 
وغادر رئيس الوزراء الفلسطيني الأراضي التونسية اليوم عائدًا إلى فلسطين، بعد مشاركته في مجلس وزراء الداخلية العرب، وعقد سلسلة من اللقاءات مع القيادة والحكومة التونسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان