رئيس التحرير: عادل صبري 07:54 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"أكبر أزمات المنطقة" على طاولة الزعماء العرب

أكبر أزمات المنطقة على طاولة الزعماء العرب

العرب والعالم

"أكبر أزمات المنطقة" على طاولة الزعماء العرب

"أكبر أزمات المنطقة" على طاولة الزعماء العرب

وكالات 28 مارس 2017 08:32

 دعا أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في اجتماعات وزراء خارجية الدول العربية، التحضيرية للقمة العربية، إلى وقف نزيف الدم في سوريا وإنهاء الحرب، مؤكدا أنه لا يجب أن يبقى العرب بعيدين عن "أكبر أزمة تشهدها المنطقة".
 

وقال أبو الغيط في كلمته إنه "لا يخفى على أحد منا حالة القلق التي تعتري المواطن العربي"، ودعا إلى "العمل بكل سبيل ممكنة من أجل تفعيل الحضور العربي في الأزمات الكبرى التي تشكل تهديدات خطيرة للأمن القومي العربي".


وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، قال أبو الغيط إن "الإجماع الدولي على حل الدولتين واضح وراسخ".


وقال وزير خارجية فلسطين رياض المالكي إن مشروع القرار الفلسطيني المقدم إلى القمة العربية سيكتفي بمطالبة جميع الدول بعدم نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس دون الإشارة إلى دولة بعينها.

 

ووصل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى عمان في زيارة رسمية للمملكة يجري خلالها مباحثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ويترأس وفد بلاده إلى القمة العربية التي تعقد في منطقة البحر الميت الأربعاء. 
 

وكان وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي قال، الاثنين، إن اجتماع وزراء الخارجية العرب تبنى كل القرارات التي رفعها المندوبون الدائمون، وسترفع القرارات للقادة العرب لاتخاذ القرارات اللازمة الأربعاء.


وأضاف إن هذا التوافق يعكس اهتمام  وحرص الجميع على أن تكون القمة منطلقا لعمل عربي جامع وشامل ومنسق لمواجهة التحديات، مؤكدا أن حضور القادة العرب إلى القمة بشكل غير مسبوق على مدى السنوات الماضية دليل على حرص القادة على العمل معا لإطلاق حقبة جديدة من العمل العربي المشترك.
 

وجدد الصفدي التأكيد على أن "السلام هو خيار استراتيجي للدول العربية وفق حل الدولتين، مشيرا إلى أنه تم تضمين ذلك بمشاريع القرارات المرفوعة للقمة، ورفض أي
إجراءات أحادية أو خطوات تؤثر على الوضع التاريخي القائم في القدس.


وانطلقت مساء الاثنين اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، وأعد الوزراء أثناء اجتماعهم جدول أعمال القمة، وعلى رأسه ملف القضية الفلسطينية، وتطورات الأزمة السورية، وملف اللاجئين، إضافة إلى تطورات الوضع في ليبيا واليمن.

 

يشار إلى أن هناك 27 مشروع قرار أقرها وزراء الخارجية العرب وأحالوها للقادة، والقضايا المطروحة على القمة لا تختلف كثيرا عما عرض على القمم السابقة، إلا  أن ما يميز هذه القمة هي المشاركة الواسعة للزعماء العرب. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان